روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


شـيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي إخراج ديار بامرني.

---- فاصل ---

الكاتب نبيل ياسين كتب مقالاً في صحيفة الحياة تحت عنوان(شرق أوسط كبير: الخوف نفسه ... الرفض نفسه!)، قال فيه: كان من النادر خلال نصف القرن الماضي ان يتجاوب العرب، انظمة وشعوباً، مع مشاريع دولية للمنطقة، بما فيها المشاريع التي أصدرتها الأمم المتحدة كقرارات حول الصراع العربي - الاسرائيلي.

مع هذا نهرع لمناهضة اي مشروع بالقول اننا اولى باصلاح انفسنا! ويتسائل الكاتب: متى؟

الكاتب أشار الى أن الوضع في حاجة الى تغيير جذري، راديكالي بمعنى المصطلح حرفيا. ليس لأن الولايات المتحدة ترغب في ذلك، بل لاننا حقاً في حاجة الى تغيير يمس القمة كما يمس القاعدة، على حد تعبيره.

ويقول نبيل ياسين إن الاصلاح ضرورة للجميع بمن فيهم الاحزاب السياسية في السلطة والمعارضة، فالتراث الثقافي والسياسي لا يزال يغذي الجميع بأفكار مناهضة للتحول نحو الديموقراطية، وهذه الأفكار هي التي تقاوم وتملك قوة الفعل التصادمي.

---- فاصل ---

في الحياة اللندنية كتب غسان شربل قائلاً جيد أن يشجب العراقيون على اختلاف انتماءاتهم المذهبية والقومية مشروع الفتنة الجوالة الذي يدمي بلادهم. وجيد ان يلتقوا على الرغبة في وأد مشروع الفتنة الذي سجل أمس خطوة الى أمام عبر المجازر التي شهدتها كربلاء وبغداد.

قرار وأد الفتنة قرار يتخذه العراقيون وحدهم عبر قياداتهم السياسية ومرجعياتهم الدينية، وهو يبدأ بالاتفاق على دفع ثمن اعادة ترتيب التعايش في ظل صيغة تحفظ الوحدة وتحترم الاختلافات وتعالج المخاوف وتوفر الضمانات، ووحدها صيغة فاعلة وعاجلة من هذا النوع تستطيع استعادة العراق من براثن الفتنة الجوالة التي تعد العراق والمنطقة بما هو ادهى، على حد قول شربل في الحياة اللندنية.

----- فاصل--

ومن عَمان وافانا مراسلنا(حازم مبيضين) بعرض لأهم ما نشرته صحف أردنية حول الشأن العراقي.

(عمان)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG