روابط للدخول

مجلس الحكم العراقي يقر بالإجماع قانون ادارة الدولة العراقية، بعد مناقشات مكثفة استمرت عدة أسابيع، الأف الشيعة يخرجون في مسيرات في كربلاء و مدن عراقية أخرى بمناسبة ذكرى عاشوراء


شيرزاد القاضي

أقر مجلس الحكم العراقي يوم الاثنين بالإجماع قانون ادارة الدولة العراقية، بعد مناقشات مكثفة استمرت عدة أسابيع. ومن المتوقع أن يعلن القانون في حفل خاص يوم الأربعاء المصادف الثالث من آذار 2004. حيث قرر المجلس تأجيل الإعلان الرسمي للقانون والإحتفال به الى يوم الأربعاء اكراماً لحرمة العاشر من محرم ، بحسب ما نقلته وكالات انباء عراقية وعالمية.

واشارت التقارير الى أن مجلس الحكم أقر أن الدين الإسلامي هو الدين الرسمي للدولة مع التكفل بحرية الأديان وممارسة الشعائر، وأن الشريعة الإسلامية تعد مصدراً للتشريع، وأن الحكم في العراق تعددي فدرالي، وأكد القانون على دور المرأة العراقية المهم والحيوي خلال مرحلة بناء العراق الجديد وأن تكون مشاركة المرأة بنسبة لاتقل عن 25 بالمئة في العملية السياسية.

وأشارت التقارير أيضاً الى أن القانون أقر شكل رئاسة الدولة من رئيس ونائبين اثنين يشكلون مجلس رئاسة جمهورية العراق الذي سيختار بدوره رئيساً للوزراء مع نوابه، وتم الإتفاق على اجراء الإنتخابات في نهاية عام 2004 أو بداية عام 2005 لإختيار حكومة انتقالية تشرف على اعداد دستور دائم للبلاد. ويضمن القانون الحريات الشخصية بضمنها حرية التعبير عن الرأي وحرية الأديان.


وقد اعلن خمسة اعضاء في مجلس الحكم رسميا اليوم الانتهاء من اعداد قانون ادارة الدولة العراقية فيما قال العضو عدنان الباجة جي ان القانون وثيقة عراقية في الاصل ساهمت في انجازها وتحويلها الى قانون، سلطة التحالف . جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده في بغداد بعد ظهر اليوم اعضاء المجلس عدنان الباجة جي ورجاء الخزاعي و موفق الربيعي ويونادم كنه وسمير الصميدعي .

واشارت بعض التقارير الى أن المجلس وافق على أن يتم تقاسم السلطات في العراق بين الحكومة الاتحادية والحكومات الاقليمية والمحافظات والبلديات والادارات المحلية وان يقوم النظام الاتحادي على اساس الحقائق الجغرافية والتأريخية والفصل بين السلطات وليس على اساس الاصل او العرق او الاثنية او القومية او المذهب.
كما يعترف القانون بحكومة اقليم كردستان بصفتها الحكومة الرسمية للاراضي الواقعة في محافظات دهوك واربيل وسليمانية وكركوك وديالى ونينوى. ويؤكد ان الحقوق الادارية والثقافية والسياسية للتركمان والكلدان والآشوريين وسائر المواطنين حقوق مضمونة.

الى ذلك رحب وزير الخارجية الامريكي كولن باول يوم الاثنين بموافقة مجلس الحكم العراقي على قانون ادارة الدولة وتوقع ان يوافق عليه ايضا بول بريمر المدير التنفيذي لسلطة الإئتلاف المؤقتة.


وفي إطار آخر خرج الأف الشيعة في مسيرات في كربلاء ومدن عراقية أخرى بمناسبة ذكرى عاشوراء التي تصادف في شهر محرم، للتعبير عن الحزن والندم لمقتل الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب.

وتشهد مدينة كربلاء ومدن شيعية أخرى مواكب ومسيرات شعبية واسعة يعبر فيها سكان المدينة وزوارها عن مشاركتهم وحزنهم وطلبهم المغفرة عما حدث لحفيد النبي محمد، في وقت كان فيه نظام صدام حسين قد منع الشعب العراقي في السابق من التعبير عن مشاعر ذات طابع ديني أو وطني أو قومي.

ويقدر أن نحو مليونين من الشيعة من العراق وايران وباكستان وبلدان أخرى حلوا على المدينة لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين الذي قُتل في معركة دارت رحاها قبل أكثر من 1300 سنة.

ويخلد الشيعة المسلمون من مختلف أرجاء العالم ذكرى
عاشوراء بضرب ظهورهم بالسلاسل الحديدية على إيقاع الطبول في طقوس متوارثة وتكدس عشرات الالوف من الحجاج يرتدون القمصان السوداء وأغطية الرأس علامة
على الحداد في كربلاء يوم الاثنين يصلون ويضربون صدورهم وينتحبون على فقد الحسين.


اجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الجامعة العربية اليوم الأثنين في القاهرة لوضع الخطوط العامة لإصلاحات جذرية للجامعة التي تستعد لعقد اجتماع قمة في التاسع والعشرين من شهر آذار الجاري.

وقال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن الإجتماع سيبحث سبل تحديث عمل الجامعة من خلال اجراء اصلاحات واعادة بناء المؤسسات، وقد سلم (موسى) وزراء الخارجية مقترحات بهذا الشأن، منها تشكيل برلمان عربي، ومجلس أمن عربي، ومحكمة عدل، وبنك للإستثمار والتطوير ومجلس أعلى للثقافة.

وقد مثل العراق في الإجتماع هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي.



قال مصدر عسكري إن انفجاراً هز مقرات سلطة الإئتلاف المؤقتة في بغداد ربما نجم عن تفجير مسيطر عليه، حيث تقوم قوات التحالف بتفجير بعض العتاد في منطقة قريبة بين الحين والآخر. وأشار الى أن التفجير تم صباح اليوم الأثنين في بغداد.


أمرت استراليا باجراء تحقيق مستقل يوم الاثنين في معلومات المخابرات قبل الحرب العراقية بعد أن أشار تقرير برلماني إلى احتمال أن يكون قد تم تضخيم الخطر الذي كانت تشكله أسلحة الدمار الشامل .

ورضخ جون هاوارد رئيس وزراء استراليا الذي أرسل ألفي عسكري إلى العراق لمشاركة قوات التحالف التي قادتها الولايات المتحدة، رضخ لضغوط متزايدة كي يجري تحقيقا مستقلا لمعالجة المخاوف بأنه تم تضخيم التهديد الذي كانت تمثله الأسلحة العراقية لتبرير الحرب.

وبرأ تقرير اللجنة البرلمانية التي تشرف على أجهزة المخابرات الاسترالية الحكومة من التلاعب في معلومات المخابرات التي أدت إلى قيام البلاد بدور في الحرب العراقية وقال إن تقديرات المخابرات المحلية كانت "أكثر اعتدالا" من مثيلاتها في الولايات المتحدة وبريطانيا.



ارتفعت أسعار النفط في أسواق النفط العالمية اليوم الأثنين، حيث وصل سعر النفط الأميركي الخام الى أكثر من 36 دولار للبرميل الواحد، وهو أعلى سعر تم تسجيله منذ العام الماضي، بعد الحرب العراقية، وقد ارتفعت اسعار النفط بعد أن وافقت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في الشهر الماضي الحفاظ على نفس معدلات الإنتاج.

الى ذلك قال كلود مانديل المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إن أوبك يجب أن تأخذ بالحسبان أن تجهيزات النفط غير كافية، وأن اسعار النفط مرتفعة جدا، ما يضر بالإقتصاد، والدول المستهلِكة وحتى الدول المنتجة.

من ناحيته أكد وزير النفط السعودي علي النعيمي أن منظمة أوبك لن تخفض مستويات الإنتاج، ولن تسمح بنقص في الوقود وستحافظ على استقرار السوق النفطية لضمان معدلات النمو، بحسب ما أوردته رويترز.


قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن الدول العربية يجب أن تتبنى اشكالاً من الحكومات أكثر تمثيلاً وأوسع مشاركة، وكان سترو يتحدث في مركز السياسة الخارجية في لندن.

واضاف وزير الخارجية البريطاني أن الغرب لا يملي على العالم العربي ما يجب أن تكون عليه أنظمتهم السياسية لكنه أكد على ضرورة التعجيل بالإصلاحات، وقال إنهم في بريطانيا وأوربا يرغبون في أن يكون العالم العربي مستقراً ومزدهراً.


قتل رجل وجرح راكب أخر في سيارة حاولت تجاوز قافلة أميركية في منطقة الرميثة، بعد أن طلبت القوات الأميركية من السائق التوقف.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن القوات الأميركية قدمت الإسعافات المطلوبة للجريح وتم نقله الى المستشفى، ويجري التحقيق في الحادث.

على صلة

XS
SM
MD
LG