روابط للدخول

تقرير بشأن الممارسات التي تتبعها بعض الجماعات الدينية المتعصبة في مدينة البصرة


كفاح الحبيب

مستمعي الأعزاء أهلاً بكم ....
في البصرة تقول الطالبة إنعام الزبيدي انها ترتدي حجاباً تجنباً لمضايقات الجماعات الدينية المتعصبة التي ظهرت للعيان في الأشهر الأخيرة .. فيما مصطفى العقابي يلبس لحية صناعية عندما يعود الى البيت في العاشرة ليلاً كي يتجنب مضايقات المفارز الدينية التي تجوب الشوارع في الليل لتفرض قوانيها الخاصة .
وتقول وكالة أسوشيتد برس في تقرير لها ان العديد من سكان ثاني أكبر مدن العراق ، بمن فيهم المتدينون الإسلاميون ، قلقون من أن هذه الجماعات الدينية المتعصبة تريد فرض نظام إسلامي في البصرة شبيه بالنظام الموجود في إيران ... كما ان معظم الناس هنا يخافون من المستقبل بالرغم من التحسن الملحوظ في الوضع الأمني الذي بدأ يطرأ على المدينة منذ شهرين ، وذلك بفضل قوات الشرطة التي أعيد تشكيلها مؤخراً .
ويشير التقرير الى لوحات الإعلانات والجداريات التي تصور رجال دين بعمامات سوداء تنتشر في البصرة لتذكّر ان المؤسسة الدينية تلعب دوراً كبيراً في هذه المدينة المحافظة ... كما ان علامات التغيير موجودة في كل مكان ، ومع رجال الدين الشيعة الذين يحسنون إستخدام نفوذا واسعاً على السياسات المحلية فان العديد من العراقيين يعتقدون ان ما يجري هنا يمكن ان يكون نموذجاً يتم تعميمه في البلاد .


*******

وتقول أسوشيتدبرس ان محلات بيع المشروبات الكحولية في شارع الوطني الذي كان يعج بالحيوية يوماً ما تم إغلاقها وسدت منافذها بجدران إسمنتية بعدما قتل ما لايقل عن ثلاثة من بائعي الخمور .. وان النادي الليلي المعروف بإسم ألف ليلة وليلة وهو أحد ناديين سمح لهما بالعمل في زمن صدام حسين بعدما أمر بإغلاق النوادي الليلية ومحلات شرب الخمور في نهاية عقد التسعينات .. لا تجد من ذلك النادي إلا حطاماً بعد أن نهبته عصابات وقتلت حارسه المصري قبل أشهر .. أما بقية أعمال العنف الأخرى فقد شملت إغتيالات لموالين للنظام السابق وعمليات خطف للعديد من السكان الأغنياء والمطالبة بدفع فدية .
ويلفت التقرير الى ان العديد من الناس ينحون باللائمة في مسألة إنتشار العنف على ما يقرب من مئة وخمسين من الجماعات السياسية والدينية الصغيرة التي تكونت في هذه المدينة ... وان أحد الشخصيات الدينية وهو الشيخ عبد الستار البهادلي ممثل الزعيم الديني المتشدد مقتدى الصدر لايبالي بهذا النقد الموجه إذ يقول ؛ عندما يكون لديك قواعد وأصول في البيت ويقوم طفلك بخرقها ، فانك تغضب ، ثم تحاول ان توضح الأمور له وتخبره أنه تصرف بشكل خاطئ .. فكل ما أريد قوله هو إمنحونا فرصة وراقبونا من بعد ولاتتعدوا على هوية العراق الإسلامية ..

*********

وتقول أسوشيتدبرس ان الإجراءات المنسوبة للمتعصبين الدينيين قد تجاوزت حدود التوبيخ الرسمي .. وان ما يقلق حقاً عمليات الإختطاف وقتل نساء تعتبر سلوكلياتهن خارجة عن الإسلام .. فقبل أسابيع قليلة أوردت صحف محلية نبأ مقتل إمرأة شابة تعمل في أحد محلات تأجير أفلام الفيديو وهو العمل الذي يصنفه المتطرفون في خانة الخلاعة والفسق .
ويشير التقرير الى ان سيدة رشت بأصباغ لأنها لم تكن ترتدي حجاباً .. حتى وصل الأمر بالعديد من النساء المسيحيات الى إرتداء الحجاب خشية من إجتذاب أفراد عصابات الإختطاف .. لكن ميادة العزاوي ترفض إرتداء الحجاب ، وقد قامت عائلتها بتأجير سائق يقوم بتوصيلها من والى الكلية التي تدرس فيها .. وترى ميادة ان حقيقة ان أغلب الفتيات بدأن بتغطية رؤوسهن تجنباً لعمليات الخطف جعلت تحديها يأخذ منحى صعباً ، وتضيف ان الفتيات يخشين السير في الشوارع بسبب جرائم الإختطاف ، فالرجال يضايقوننا فيما يطلب منا غرباء أن نلبس حجاباً ..
وتختم وكالة أسوشيتدبرس تقريرها بالإشارة الى ماقالته إنعام الزبيدي التي بدأت بإرتداء الحجاب قبل أسبوع من انها ستنزعه حالما تستقر الأوضاع .

************

مستمعي الأعزاء عن تفشي ظاهرة فرض قوانين وأنظمة صارمة في المدن العراقية ، تحدثت الى الكاتب والصحفي جاسم المطير وسألته عن رأيه في مؤثرات تلك الظاهرة في بلد يعاني من غياب أجهزة رسمية تضمن حقوق جميع المواطنين ، فقال :

على صلة

XS
SM
MD
LG