روابط للدخول

الملف الاول: الرئيس الأميركي يرفض اجراء تحقيق مستقل بشأن التقارير الاستخبارية الخاصة بالعراق في فترة ما قبل الحرب، قوات التحالف تتخذ اجراءات امنية مشددة تحسباً لاعمال ارهابية خلال فترة عيد الاضحى


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الكرام وأهلاً بكم في ملف العراق ، حيث نستعرض وإياكم على مدار الدقائق المقبلة أهم تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :

·
الرئيس الأمريكي يرفض الاستجابة لمطالب باجراء تحقيق مستقل بشأن التقارير الاستخبارية الخاصة بالعراق في فترة ما قبل الحرب
·
قوات التحالف تبدأ بإتخاذ اجراءات امنية مشددة تحسباً لاعمال ارهابية خلال فترة عيد الاضحى .

ولكن قبل تفصيل فقرات ملف العراق نتوقف مع نشرة موجزة لأهم الأخبار العراقية ...

( الأخبار )


مستمعينا الأعزاء أهلاً بكم ثانية مع ملف العراق ..
رفض الرئيس الأمريكي جورج بوش الاستجابة لمطالب باجراء تحقيق مستقل بشأن التقارير الاستخبارية الخاصة بالعراق في فترة ما قبل الحرب لكنه قال إن من المهم معرفة جميع الحقائق المحيطة بتأكيدات البيت الأبيض أن أسلحة العراق المحظورة تبرر قرار الولايات المتحدة بالغزو .
وقال بوش للصحفيين في البيت الأبيض :

INSERT AUDIO -- Bush in English -- length :12 -- NC013058)



" أنا أيضا أريد أن أعرف الحقائق .. أود أن يكون بمقدوري مقارنة ما خلصت إليه مجموعة مسح العراق مع ما كنا نعتقده قبل دخول العراق ."
ولم يعط بوش الذي يسعى لإعادة انتخابه في تشرين الثاني القادم أي مؤشر على أنه يعتزم الرضوخ لتلك المطالب . وأصر على أن الحكومة الامريكية ستقارن نتائج تحقيق داخلي تجريه وكالة المخابرات المركزية الأميركية بشأن المعلومات الاستخبارية السابقة للحرب مع ما خلص إليه مفتشو الاسلحة .
وقال بوش إن رئيس مجموعة مسح العراق ديفد كي أوضح في شهادته أمام الكونغرس إن صدام حسين كان يمثل خطراً متزايداً يستوجب التعامل معه ..واضاف قائلاً :

(INSERT AUDIO -- Bush in English -- length :22 -- NC013059)



" في مثل ظروف الحادي عشر من أيلول ، ذهب هذا البلد الى الأمم المتحدة وقال ان صدام حسين يمثل خطراً ، دعونا نعمل سوية من أجل نزع أسلحته .. وكان صدام متحدياً فتجاهل مطلب المجتمع الدولي .. ولذا فان هذا البلد قاد تحالفاً لإزالته .. لقد تعاملنا مع الخطر ، وبالنتيجة أصبح العالم مكاناً أفضل ."

*****

وفي السياق ذاته ذكرت صحيفة واشنطن بوست اليوم ان تحقيقات أجراها الكونغرس والمخابرات المركزية الامريكية في تقارير إستخبارية قبل الحرب بشأن أسلحة العراق والعلاقات بالارهاب لم تجد دليلاً على تأثر محللي المخابرات في تقديراتهم بضغط سياسي من البيت الابيض .
ونقلت الصحيفة عن ريتشارد كير النائب السابق لمدير المخابرات المركزية الذي يقود مراجعة تجريها المخابرات لتقديراتها قبل حرب العراق قوله ؛ لقد كان هناك ضغط وكثير من الجدل.. وكان يجب ان يتجادل الناس كثيرا.
واستدرك كير قائلا لكن النقطة الحاسمة انه ولفترة تمتد سنوات عديدة كانت تقديرات المحللين متسقة جدا ، انهم لم يغيروا اراءهم .
وذكرت الصحيفة ان النتائج التي توصل إليها مشابهة للنتائج التي توصل إليها تحقيقان أجرتهما على نحو منفصل لجنتا المخابرات في مجلسي النواب والشيوخ بالكونغرس الامريكي.

***** فاصل إعلاني *****
في المحور الأمني بدأت قوات التحالف بإتخاذ اجراءات امنية مشددة تحسباً لاعمال ارهابية خلال فترة عيد الاضحى بعد كشف معلومات بهذا الخصوص . وقال البريغادير جنرال مارك كيميت نائب رئيس العمليات العسكرية في العراق ان قوات التحالف ان هذه الاجراءات اتخذت اثر التوصل الى معلومات عن استعداد عناصر ارهابية بتفجير سيارات مفخخة والقيام بعمليات انتحارية ضد عدد من الاهداف المهمة .
من جهة أخرى قال مسؤولون أميركيون ان هناك أدلة تشير الى ان ابو مصعب الزرقاوي له يد في التخطيط للهجمات المتعددة التي تحدث في العراق بما في ذلك التفجيرات التي وقعت على جامع في النجف ومقر الأمم المتحدة في بغداد ومعسكر الشرطة العسكرية الإيطالية في الناصرية ..

*****
ونبقى في المحور الأمني حيث إنفجرت سيارة ملغومة خارج مركز للشرطة في مدينة الموصل ما أوقع العديد من الضحايا من قتلى وجرحى .
مراسلنا في الموصل أحمد سعيد وافانا بالتفاصيل في التقرير التالي :

(INSERT AUDIO -- siren -- length :13 -- NC013109)

( تقرير أحمد سعيد 13: 3 )

******
تعرضت قافلة تابعة لفرقة المشاة الرابعة الامريكية لهجوم وقع بين مدينتي تكريت وكركوك أدى إلى مقتل ثلاثة جنود امريكيين ..
ويشار الى ان قوات التحالف في قضاء الحويجة كانت قد تعرضت لهجمات متعددة في الأيام الثلاثة الأخيرة .. مراسلنا في كركوك سوران داوودي يوجز لنا تفصيلات الوضع الأمني في المحافظة في التقرير التالي ..
( تقرير سوران 48 :1)
******
وفي المحور الأمني أيضاً قالت صحيفة نيويورك تايمز ان مسؤولين عراقيين يعملون مع وكالات مخابرات امريكية يعكفون على تشكيل جهاز مخابرات عراقي جديد هدفه القضاء على المقاتلين وخاصة الوافدين من الخارج .
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين عراقيين وامريكيين ان جهاز المخابرات الجديد سيضم بعض الافراد السابقين في جهاز امن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وانه سيتلقى على الارجح تمويلاً من واشنطن.
ونقلت الصحيفة عن ابراهيم الجنابي العضو البارز في اللجنة الأمنية التابعة لمجلس الحكم ان الجهاز الجديد سيضم بين خمسمئة وألفي فرد ويتوقع ان يتم تشكيله قبل فترة طويلة من قيام واشنطن بتسليم السلطة إلى حكومة عراقية بحلول الثلاثين من حزيران.
وقال ان عددا كبيرا من افراد الجهاز سيعملون في مدن حدودية لتحديد هوية المقاتلين الاجانب الذين تسللوا الى العراق وسيراقبون انشطتهم .
وقالت نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين امريكيين ان وكالة المخابرات المركزية (سي. اي. ايه) تقوم بدور بارز في تشكيل الجهاز الجديد. ونقلت عن مسؤولين لم تكشف عنهم قولهم ان اياد علاوي رئيس اللجنة الامنية بمجلس الحكم اجتمع مع جورج تينيت مدير وكالة المخابرات المركزية خارج واشنطن في الشهر الماضي لبحث تشكيل الجهاز الجديد.
وقالت الصحيفة ان الجنابي مرشح بارز لرئاسة جهاز المخابرات العراقي الجديد.
وقال الجنابي ان أقل من خمسة في المئة من العاملين في وكالة المخابرات الجديدة سيتم تجنيدهم من صفوف افراد المخابرات وقوات الامن الاخرى التي كانت تعمل خلال حكم صدام .. وسيتم فرزهم لاستبعاد الذين إرتكبوا جرائم ضد حقوق الانسان وان اتصالاتهم ومعرفتهم وخبرتهم قد يثبت انها نفيسة لا تقدر بثمن .

***** فاصل إعلاني *****
ردت وزارة العمل الأردنية على إعتراضات وجهها عدد من النواب بشأن مكاتب توظيف مواطنين أردنيين مع قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في العراق ..
مراسلنا في عمان حازم مبيضين يستعرض في هذا التقرير تطورات هذا الموضوع :

( تقرير حازم مبيضين 2:06 )

**********
قال الامين العام الجديد لحلف شمال الاطلسي إن الحلف سيكون مستعدا للعب دور أكبر في العراق إذا ما طلبت الحكومة التي ستتسلم السلطة في تموز من السلطات الامريكية منه ذلك .
وكان ياب دي هوب شيفر يتحدث خلال اجتماع مع الرئيس الأمريكي جورج بوش في البيت الابيض خلال أول زيارة يقوم بها إلى الولايات المتحدة منذ توليه مهام منصبه هذا الشهر .
وبحث مسؤولو حلف شمال الاطلسي إمكانية عمل قوة متعددة الجنسيات بقيادة بولندا تتولى الأمن حالياً في وسط جنوب العراق تحت راية الحلف .
*********
من جهة أخرى وافق مجلس النواب الياباني على إرسال قوات إلى العراق بعد أن حاولت المعارضة تأخير الموافقة على أخطر عملية نشر قوات عسكرية يابانية منذ الحرب العالمية الثانية .
وأدت هذه القضية إلى انقسام حاد في الرأي العام الياباني وإلى إثارة مظاهرات . ويقول منتقدون كثيرون إن هذه البعثة تمثل انتهاكا لدستور اليابان السلمي .
وقاطع أعضاء المعارضة الساخطون التصويت في حين انسحب عدد من كبار أعضاء الحزب الحاكم في البرلمان أو لم يحضروا الجلسة .
وقال مسؤولو الحزب الحاكم إن من المتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ الياباني في الأسبوع المقبل على إرسال القوات.
ومن المتوقع أن تغادر مجموعة مؤلفة من نحو 80 جنديا اليابان الأسبوع المقبل متوجهة إلى السماوة وهي أول مجموعة أساسية من الجيش في مهمة من المتوقع أن تشمل ما يصل إلى ألف جندي في الجهود الإنسانية وإعادة البناء.
ويوجد بالفعل فريق طليعي يضم نحو ثلاثين جندياً في السماوة التي اختيرت قاعدة ، كما يوجد أيضا نحو مئة وخمسين فردا من القوات الجوية في الكويت لنقل الطعام والأدوية من الكويت إلى العراق.

****** فاصل *******

قرر البنك الدولي تخصيص منحة مالية لوزارة التربية العراقية تبلغ مئة مليون دولار ... مراسلتنا في بغداد جمانه العبيدي تلتقي مسؤولاً في الوزارة وتسأله عن خطة الوزارة لصرف هذه المنحة في نص التقرير التالي .
( تقرير جمانه 6:31 )
***************
مستمعينا الأعزاء إستعرضنا وإياكم أهم تطورات الحدث العراقي في ملف العراق ، شكراً لمتابعتكم ولكم منا أجمل التحيات ..

على صلة

XS
SM
MD
LG