روابط للدخول

الملف الثاني: تطورات قضية الانتخابات المبكرة في العراق ومواقف مختلف الاطراف منها، الدكتور محمود عثمان يتحدث لاذاعة العراق الحر عن دور الامم المتحدة في العراق


اعداد و تقديم ميسون ابو الحب

سيداتي وسادتي اهلا بكم في ملف العراق الذي يغطي لكم احداث الساعة وتطوراتها. من محاور ملف اليوم:
تطورات قضية الانتخابات المبكرة في العراق ومواقف مختلف الاطراف منها. الدكتور محمود عثمان يتحدث لاذاعة العراق الحر عن دور الامم المتحدة في العراق ويقول:

الدكتور عثمان يؤكد أيضا الا وجود لخلاف داخل مجلس الحكم على موضوع الانتخابات وان الأمر مجرد اختلاف على التوقيت. وموضوع العراق يهيمن على جلسات مؤتمر دافوس الاقتصادي في سويسرا.

وفي الملف محاور أخرى ورسائل من مراسلينا في مواقع الحدث. ولكن وقبل ان نبدأ نستمع إلى نشرة لأهم الأنباء العراقية:

نبدأ الآن سيداتي وسادتي فقرات ملف العراق لا سيما تلك المتعلقة بالتطورات الخاصة بموضوع الانتخابات ومطالب المرجع الشيعي آية الله علي سستاني ومواقف بقية الاطراف منها إذ ذكرت الأنباء ان المرجع الشيعي سستاني ومسؤولي سلطة التحالف المؤقتة في العراق، أبدوا نوعا من المرونة ازاء مطلب تنظيم انتخابات مبكرة في العراق. إذ اعلن الطرفان، أي المرجع الشيعي ومسؤولو سلطة التحالف، أعلنوا أنهم على استعداد لاحترام توصيات الامم المتحدة في شأن امكانية او عدم امكانية تنظيم انتخابات مبكرة في العراق. هذا ما نقلته اسوشيتيد بريس عن مسؤولين عراقيين وغربيين. وقال ناطق باسم سستاني إن المرجع الشيعي سيقبل بقرار فريق الخبراء التابع للامم المتحدة لو انه اعلن عدم امكانية اجراء انتخابات. في التقرير التالي نغطي مواقف مختلف الاطراف في ما يتعلق بمسألة تنظيم انتخابات مبكرة في العراق:


حددت خطة نقل السيادة إلى العراقيين موعد الثلاثين من حزيران المقبل. وقد وقعت هذه الخطة سلطة التحالف المؤقتة ومجلس الحكم الانتقالي. غير ان هذه الخطة سرعان ما واجهت عددا من الاعتراضات ربما يكون اهمها معارضة المرجع الشيعي آية الله علي سستاني. ويصر سستاني على ضرورة تنظيم انتخابات عامة ومباشرة في العراق قبل موعد الثلاثين من حزيران. أما سلطة التحالف وعدد من اعضاء مجلس الحكم فيرون الا امكانية لتنظيم انتخابات لاسباب عدة منها الوضع الامني وعدم توفر قوائم انتخابية وغيرها. غير ان سستاني اصر على موقفه المطالب بانتخابات مبكرة وسارت في بغداد وفي مدن عراقية اخرى مظاهرات حاشدة تدعم هذا الرأي. واخيرا ومن اجل حل الخلاف على الانتخابات التجأت الاطراف المعنية وهي مجلس الحكم وسلطة التحالف المؤقتة والولايات المتحدة إلى الامم المتحدة علها تسوي الخلاف وتصدر حكمها فيه. وعلى هذا الاساس انعقد اجتماع في نيويورك في التاسع عشر من الشهر الجاري. ومن المفترض بالامم المتحدة الان ارسال فريق من الخبراء كي ينظر في امكانية تنظيم هذه الانتخابات ام لا. ويذكر ان الامين العام للامم المتحدة السيد كوفي أنان يشعر بالقلق من الظروف الامنية في العراق بالدرجة الاساس لا سيما بعد الهجوم الذي تعرض إليه مقر المنظمة الدولية في بغداد قبل اشهر وأدى إلى مقتل ممثله الشخصي هناك.
من جانب آخر كانت سلطة التحالف المؤقتة في العراق قد اعتبرت الا مجال لتنظيم انتخابات وذلك لضيق الوقت وعدم استتباب الامن بشكل كامل، غير انها اعلنت مؤخرا على لسان الحاكم الاميركي المدني العام بول بريمر أنها على استعداد لتوسيع المشاركة في المؤتمرات الانتخابية التي ينص عليها اتفاق الخامس عشر من تشرين الثاني مع مجلس الحكم الانتقالي في محاولة لتلبية
مطالب سستاني. أما بالنسبة لمجلس الحكم فقد اعلن رئيسه الحالي بالوكالة ابراهيم الجعفري عن اعتقاده بان سستاني سيوافق على قرار الفريق الخاص التابع للامم المتحدة أيا كان قراره. وجاء هذا الاعلان في مؤتمر صحفي عقده الجعفري امس في بغداد.


سامي شورش في تقرير عن المواقف المختلفة من مسألة الانتخابات في العراق.

من جانب آخر صرح محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي لاذاعة العراق الحر ان للامم المتحدة دورا مهما في العراق وأكد على اهمية اشرافها على العملية الانتخابية في العراق وقال ايضا الا خلاف بين اعضاء مجلس الحكم على هذا الامر انما الخلاف يتعلق بالتوقيت فقط. وقال متحدثا عن مسألة تنظيم الانتخابات في وقت مبكر:



الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي متحدثا إلى برنامج ملف العراق.

فاصل

هيمن على جلسات مؤتمر دافوس وهو المنتدى الاقتصادي العالمي، ويعقد في سويسرا، هيمن موضوعان: الاول انخفاض قيمة الدولار مقابل بقية العملات والثاني هو العراق. وكان موضوع العراق من اهم المحاور رغم امتناع بول بريمر الحاكم الاميركي المدني العام عن حضور مؤتمر دافوس. وقال منظمو المؤتمر إنهم لا يعرفون سبب ذلك. المزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

يسعى المسؤولون الاميركيون إلى استغلال فرصة انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس للحصول على مساعدة دولية لاعمار العراق ومواصلة الحرب على الارهاب. وذكرت فرانس بريس ان رئيس الادعاء الاميركي جون شكروفت سيتحدث في كلمته في المؤتمر عن الفساد بينما سيحاول نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني تقليل الخلافات بين الولايات المتحدة والدول الاوربية في ما يتعلق بالحرب على الارهاب وذلك في الكلمة التي سيلقيها في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس يوم السبت المقبل. وقال مسؤول أميركي كبير في واشنطن لم تذكر وكالة فرانس بريس اسمه إن تشيني وهو مهندس الموقف الاميركي الصارم، سيوضح للجميع في مؤتمر دافوس وبضمنهم منتقدو الحرب في العراق، سيوضح أن الولايات المتحدة تود تشجيعهم على المشاركة في الجهود التي تبذلها لاعمار العراق وانشاء الديمقراطية فيه. ويذكر هنا ان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اعلن يوم الاربعاء في دافوس ايضا أن بلاده ستعمل لصالح انشاء حكومة فدرالية في العراق غير انها لن تفرض تشكيلة هذه الحكومة. نذكر اخيرا ان منتدى دافوس العالمي هو منتدى اقتصادي يعنى بحالة الاقتصاد في العالم ويعقد مرة كل عام.


فاصل

منذ الحرب في العراق وسقوط النظام السابق يقارن الكثيرون بين وضع العراق والمانيا بعد الحرب العالمية الثانية بحثا عن اوجه الشبه والاختلاف في مجال نهوض الاقتصاد وآليات نقل السلطة وكيفية تعامل دول الحلفاء معها. في هذا الاطار طلب مراسل إذاعة العراق في بغداد نبيل الحيدري من الدكتور ناظم الجاسور رئيس قسم الدراسات الاوربية بجامعة بغداد اجراء مقارنة علمية بين وضع ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية ووضع العراق الآن فقال الدكتور ناظم الجاسور:


الدكتور ناظم الجاسور رئيس قسم الدراسات الاوربية بجامعة بغداد متحدثا عن اوجه الشبه والاختلاف بين وضع ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية ووضع العراق الآن.

فاصل

تبذل حاليا في العراق جهود للقضاء على ظاهرة البطالة. عزيز ابراهيم مدير وحدة التدريب المهني في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قال إن هناك ستة مراكز تدريبية في مختلف المحافظات لتأهيل الشباب والنساء بهدف الحصول على مهن في السوق المحلية وبالتالي الحد من ظاهرة البطالة:


عزيز ابراهيم مدير وحدة التدريب المهني في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية متحدثا إلى مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد فلاح حسن.

فاصل

بهذا انتهى ملف العراق اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG