روابط للدخول

حوار مع مسعفة فورية في احدى سيارات الأسعاف في بغداد .و زيارة لأحد المصورين الفوتوغرافيين في اربيل. و حديث عن ظروف و معاناة طفلة تتسول في شوارع العاصمة


اعداد و تقديم فريال حسين

سعدت اوقاتكم ايها الأعزاء في رحلتنا الأسبوعية مع مراسلينا وضيوف حلقة هذا الأسبوع من اعمار ومنابت عراقية متنوعة.
لنا موعد اليوم مع مسعفة فورية في احدى سيارات الأسعاف في بغداد .وزيارة الى احد المصورين الفوتغرافيين في (اربيل).ونتعرف على مأساة طفلة تتسول في شوارع العاصمة.

فاصل

ايها الأصدقاء..من منا يصدق ان تعمل امرأة عراقية في مجال الأسعاف الفوري وبصحبة امرأة اخرى تقود سيارة الأسعاف ؟ ما هي الدوافع التي قادت (انعام) للعمل في هذا المجال؟ وما هي المواقف الطريفة التي مرت بها اثناء سني عملها في مجال الأسعاف الفوري؟(فلاح حسن) حاور (انعام) في هذا اللقاء.

فلاح حسن6:34
اعزائي،،،، ما هي الأسباب التي اجبرت (سفين حميد) على ترك عمله في بغداد والأنتقال الى (اربيل) للعمل كمصور فوتوغرافي؟ (عبد الحميد زيباري) التقاه في محل للتصوير ،واجابه على استفساراته.
اربيل(زيباري(4:57

اعزائي..ظاهرة الأطفال المتسولين في شوارع العاصمة اخذة في التفاقم منذ بداية التسعينات دون ان تبدي الجهات المسؤولة اي اهتمام بها.(الطفلة حنين) التقاها (فلاح حسن) وتحدثت معه ببساطة حديث الأطفال دون ان تعي حجم المشكلة التي يعيشها الألاف من امثالها في الظروف الراهنة.فمن منا ينتبه الى هذه الظاهرة ويحاول ايجاد السبل لحلها او لتقليلها ان امكن؟
الختام....

على صلة

XS
SM
MD
LG