روابط للدخول

وزراء خارجية الدولة المجاورة للعراق، يعقدون اجتماعا في دمشق، لبحث الوضع في العراق/ الرئيس الاميركي جورج بوش يؤكد ان القوات الاميركية ستبقى في العراق، حتى يتم تحقيق النصر على الارهابيين


افتتح وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق مساء السبت اجتماعا غير رسمي في دمشق لبحث التداعيات الاقليمية للوضع في العراق الرئيس الاميركي جورج بوش، يؤكد ان انسحاب القوات الاميركية من العراق قبل الاوان، سوف يشجع الارهابيين، و يزيد من التهديدات التي تتعرض لها الولايات المتحدة صحيفة اميركية، تنقل عن مسؤولين حكوميين، ان مئات من الاسلاميين المتشددين يتوجهون الى العراق، من دول اوروبا و الشرق الاوسط، بهدف مواجهة قوات التحالف في العراق

افتتح وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق مساء اليوم السبت اجتماعا غير رسمي في دمشق لبحث التداعيات الاقليمية للوضع في العراق.
وكالة فرانس برس للانباء افادت في هذا السياق، ان جلسة رسمية، ستلي هذه المحادثات التي ستتطرق ايضا الى الجدل الذي دار بشأن دعوة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري للمشاركة في اجتماعات دمشق.
و تجدر الاشارة الى ان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، كان قد اعلن انه يرفض حضور اجتماع دول الجوار في دمشق، و ذلك في ظل غياب دعوة صريحة و واضحة للعراق بالمشاركة في اعمال هذا الاجتماع.
و أوضح زيباري في مؤتمر صحفي عقده في بغداد، ان اسلوب وطريقة توجيه الدعوة، لا ينسجم مع كرامة العراق.
كما وصف وزير الخارجية العراقي، الدعوة التي وجهت اليه لزيارة دمشق، بانها غامضة و مبهمة و غير محددة المعالم، مضيفا انه استلم هذه الدعوة، في وقت متأخر من مساء امس.
و تجدر الاشارة الى ان دمشق وجهت دعوة للحكومة العراقية، لحضور اول اجتماع لدول الجوار في مرحلة ما بعد صدام، و ذلك استجابة لطلب من السعودية و الكويت و الاردن.

اكد الرئيس الاميركي جورج بوش، ان انسحاب القوات الاميركية من العراق قبل الاوان، سوف يشجع الارهابيين، و يزيد من التهديدات التي تتعرض لها الولايات المتحدة.
بوش اضاف ايضا في خطابه الاذاعي الاسبوعي، ان الولايات المتحدة، مصممت على البقاء و على محاربة الارهابيين حتى النصر.
و كان الرئيس بوش قد اعلن في وقت سابق من الاسبوع الحالي، ان مجموعة من القتلة، الموالين لنظام صدام، هي التي تقف وراء تزايد العمليات الارهابية في العراق، مشيرا الى ان هذه العناصر مستاءة من الحريات الجديدة في العراق، و انها تسعى الى استعادة السلطة.
الرئيس الاميركي، اكد ايضا في خطابه الاسبوعي الذي بث اليوم السبت .. اكد ان الارهابيين والبعثيين الموالين للنظام القديم سيفشلون لان الولايات المتحدة، وحلفاءها لديهم استراتيجية، و انه هذه الاستراتيجية تطبق بنجاح.

قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول أنه لا يوجد دليل على أن رئيس النظام المخلوع في العراق صدام حسين، ينسق الهجمات التي تشن على قوات التحالف في العراق.
جاء ذلك في مقابلة تلفزيونية، رد فيها باول على تقرير لصحيفة اميركية، نسبت فيه الى مسؤولين اميركيين كبار، انه من المحتمل ان يقوم صدام بدور كبير في توجيه الهجمات، ضد قوات التحالف.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، في عددها الصادر اليوم، ان مئات من الاسلاميين المتشددين يتوجهون الى العراق، من دول اوروبا و الشرق الاوسط، بهدف مواجهة قوات التحالف في العراق.
و نقلت الصحيفة عن مسؤولين في الاستخبارات الاميركية، انهم رصدوا منذ الصيف الماضي، تدفقا متزايدا من المتشددين الى العراق.
في السياق ذاته، نقلت نيويورك تايمز عن مسؤول بريطاني وصفته بالبارز دون تحديد هويته، ان معظم المقاتلين الاجانب الذين تم القاء القبض عليهم حتى الان في العراق ينحدرون من دول شرق اوسطية مثل سوريا ولبنان واليمن وكذلك من شمال افريقيا.

نقلت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، عن مجلة دير شبيكل، ان وحدة المانية خاصة لمكافحة الارهاب ، أُرسلت الى العراق لحماية فريق من الخبراء ارسلتهم برلين للمساعدة في بناء شبكة توزيع مياه الشرب.
الوكالة الالمانية للانباء، نقلت ايضا عن متحدث باسم وزارة الداخلية الالمانية تأكيده وجود عناصر من الشرطة الخاصة الالمانية في العراق، بهدف حماية الخبراء الالمان، دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG