روابط للدخول

الملف الأول: مجلس الامن الدولي يوافق بالإجماع على القرار الاميركي بشأن العراق


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - مجلس الامن الدولي يوافق بالإجماع على القرار الاميركي بشأن العراق. - ردود أفعال عراقية ودولية مُرحبة بالقرار.

--- فاصل ---

صوت مجلس الامن الدولي بالاجماع على تبني القرار الاميركي بشأن العراق، والرامي الى تعزيز دور الدول في الحفاظ على الامن وفي إعمار العراق. ويشجع القرار الدول على دعم العراق بالقوات والمال، كما يطلب القرار من الزعماء العراقيين وضع خطة بحلول الخامس عشر من كانون الاول المقبل لأعداد دستور جديد واجراء انتخابات. ويُعدُ هذا الاجماع إنتصارا كبيرا للولايات المتحدة.

ووصف كوفي انان الامين العام للامم المتحدة ماتحقق من إجماع بأنه يُعبر بشكل لا لبس فيه عن الرغبة في وضع مصالح الشعب العراقي فوق جميع الاعتبارات:
" إن النتيجة تعبر بوضوح عن إرادة اعضاء مجلس الامن في وضع مصالح الشعب العراقي فوق جميع الاعتبارات. وهدفنا المشترك هو استعادة الامن والاستقرار لعراق يتمتع بالسيادة والديموقراطية والاستقلال باسرع ما يمكن ".

وقد اعرب الرئيس جورج دبليو بوش عن امتنانه للإجماع الذي حصل في مجلس الامن، مشيرا الى أن القرار سيساعد العراق على أن ينعم بالسلام والحرية، ومؤكدا على أهمية الحرية بأعتبارها الامل والحق لجميع البلدان:
" أرغب في تقديم الشكر لمجلس الامن الدولي لموافقته بالاجماع على القرار الذي يدعم جهود الولايات المتحدة الرامية الى بناء عراق ينعم بالسلام والحرية "

كما اعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن سروره البالغ لتبني القرار الجديد 1511، وقال باول إن القرار يحقق رؤية الرئيس بوش في توحيد جهود المجتمع الدولي بالموافقة على خطة للتقدم على مسار استعادة السيادة الكاملة للعراق. وأضاف الوزير باول أن المشروع يطالب مجلسَ الحكم الانتقالي بتقديم خطة للفترة الانتقالية التي تؤدي إلى إعادة السيادة الكاملة للعراقيين، وقد تحدد لهذا موعد هو الخامس عشر من كانون أول المقبل.
وأعرب باول عن سعادة الرئيس بوش بنتيجة التصويت في مجلس الأمن وقال إن الرئيس يعتقد أن هذا الإجماع الدولي يمهد الطريق لمؤتمر الدول المانحة المقرر الأسبوع المقبل في إسبانيا.
كما رحب وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد بالقرار ملاحظا أنه سيسهل الاسهامات العسكرية والمالية لدول عدة.

--- فاصل ---

وتوالت ردود الافعال المُرحبة بالاجماع الدولي بخصوص العراق. فعلى الصعيد العراقي رحب اياد علاوي الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي بالقرار الذي يمنح الامم المتحدة دورا أكبر، مشيرا الى أن القيادة العراقية ستحاول إنجاز المهمة المناطة بها وفقا للقرار في الموعد المحدد، مع الأخذ بالاعتبار الظروف العراقية.
كما رحب عضو المجلس الانتقالي احمد الجلبي بصدور القرار، معتبرا اياه تطورا ايجابيا. وقال الجلبي إن القرار سيلقى الدعم من غالبية العراقيين، وسيساعد على إفشال الجيوب المعزولة المعادية لعراق يمتلك السيادة والديموقراطية والفاعلية الاقتصادية.
ورحب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بتبني القرار ووصفه بالخطوة المهمة على صعيد تحقيق الإجماع الدولي فيما يخص إعادة البناء في العراق. وأضاف أنه بمثابة بشرى سارة للشعب العراقي تؤكد اتفاق الجميع من أجل إعادة الاستقرار والأمن إلى البلاد.
ونقلت فرانس برس ترحيب موفق الربيعي عضو مجلس الحكم العراقي بالقرار مشيرا الى النوايا الطيبة التي تقف وراءه.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الدولي، توالت ردود الفعل المرحبة فقد اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير القرار من الاخبار الطيبة للعراقيين في المقام الاول. ورحب وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بالقرار بأعتباره خطوة مهمة على الطريق نحو عراق حر.
ورحبت المفوضية الاوروبية بالقرار واعربت عن املها في ان يؤدي الى نجاح مؤتمر الدول المانحة الاسبوع المقبل.
الى هذا رحبت اليابان وكندا بالاجماع الدولي حول العراق.

وعلى المستوى العربي، وفي خط متصل نقلت رويترز عن الرئيس المصري حسني مبارك أن انسحاب القوات الاميركية من العراق في هذا الوقت سيؤدي الى حرب أهلية.
واشار مبارك الى ضرورة ترتيب الاوضاع بسرعة مثل سن القوانين واجراء الانتخابات قبل بدء انسحاب القوات الاجنبية
بالتدريج. احمد رجب، مراسل الاذاعة في القاهرة، يضع تصريحات مبارك تحت بقعة اشد من الضوء من خلال الحوار التالي مع المحلل السياسي اسامة الغزولي:

(القاهرة)

--- فاصل ---

وعلى صعيد الحالة الامنية، قُتل ثلاثة من أفراد الشرطة العسكرية الاميركية إضافة الى اثنين من قوات الشرطة العراقية عندما تعرضت الدورية التي كانوا فيها لهجوم من أسطح مبان في مدينة كربلاء بأستخدام قذائف صاروخية وبنادق هجومية.

ونقلت رويترز عن المتحدث العسكري الاميركي أن أربعة من الشرطة العسكرية الاميركية وخمسة من افراد الشرطة العراقية أصيبوا أيضا في الهجوم الذي وقع في ساعة متأخرة من ليل
الخميس.
وتعرضت القوات الأميركية في كركوك لهجوم مساء الخميس استهدف حاجزا، وانفجرت سيارة على مقربة من المقر العام للقوات الاميركية في المدينة من دون وقوع ضحايا – بحسب فرانس برس.
و استهدف هجوم آخر بقذائف الهاون المقر العام للقوات الأميركية في كركوك، وكان على ما يبدو يستهدف اعضاء في حركة الوفاق الوطني العراقي والذين التجأوا الى المقر بعد ضرب بنايتهم.

--- فاصل ---

نفى الجيش الأميركي نفيا قاطعا الخميس قيام قوات اميركية بإطلاق النار على سيارة اجرة اردنية في بغداد، موضحا ان ركاب السيارة الاربعة قتلوا عندما اصطدمت السيارة بدبابة عند حاجز تفتيش.
ونقلت فرانس برس عن المتحدث بأسم الجيش الاميركي اللفتنانت كولونيل جورج كريفو ان ركاب السيارة الاربعة قتلوا نتيجة الحادث، وان الدبابة كانت متوقفة عند حاجز تفتيش وصدمتها السيارة، مؤكدا على أن التحقيقات تجري لمعرفة ملابسات الحادث. وكان موظف في مكتب للسفريات في عمان افاد في وقت سابق ان سائق سيارة اجرة اردني وثلاثة من الركاب الاردنيين قتلوا الخميس في بغداد برصاص جنود اميركيين عند حاجز بعد ان امتنعت السيارة عن التوقف. ونقلت وكالة الصحافة الالمانية أن الاردن قال اليوم إنه يتابع سير التحقيقات عن كثب.

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من بغداد، نقلت اسوشيتيدبرس عن عباس الربيعي من الجماعة التابعة لمقتدى الصدر إعترافه بأن الاشتباكات الدامية مع الخصوم كانت من الاخطاء، وأن المحاولة لتشكيل حكومة ظل في العراق، كانت لها تكاليف على مستوى المساندين و المصداقية بالنسبة لجماعة الصدر.
وقال الربيعي إن أي محاولة من قبل قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة لأعتقال مقتدى الصدر ستكون كارثية على العراق.
وكانت القوات الاميركية المدعومة بالدبابات اطبقت الخميس على معقل مقتدى الصدر، فيما اعتقلت قوات الشرطة العراقية أكثر من عشرة من انصاره الذين أستولوا قبل اسبوع على بناية المجلس البلدي في مدينة الصدر – بحسب مانقلت فرانس برس عن مصادر الشرطة العراقية.

--- فاصل ---

قال مسؤولون في مجلس الحكم العراقي وفي الوفد التركي الى قمة منظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا والتي تنهي أعمالها اليوم إن البيان الختامي لن يتضمن قرارا بشأن العراق. ودارت نقاشات ساخنة على مدى الاسبوع الماضي بين ممثلي الدول الاسلامية لصياغة قرار بشأن العراق في البيان الختامي لقمة ماليزيا – بحسب رويترز.

--- فاصل ---

قالت الولايات المتحدة إنها متفائلة بأن الدول المانحة التي ستجتمع في مدريد الاسبوع المقبل ستساهم بشكل أسخى إثر الموافقة بالاجماع على قرار مجلس الأمن الدولي بشأن العراق.
وقال وزير الخارجية الاميركي كولن باول بأن تفاؤله أزداد بشأن مؤتمر المانحين، مؤكدا على إجراء بعض المباحثات الجيدة في هذا الخصوص.
وفي خبر آخر، صوت مجلس الشيوخ الاميركي على طلب الرئيس بوش تخصيص 87 مليار دولار للعمليات العسكرية وإعادة الإعمار في العراق وأفغانستان. غير أن المجلس عدل الطلب بحيث يكون نصف المبلغ المخصص لإعادة الإعمار في العراق والبالغ 20 مليار دولار على شكل قرض، مع إعطاء الرئيس بوش صلاحية تقديم كامل المبلغ كمنحة إذا وافقت فرنسا وروسيا والسعودية ودول أخرى على إعفاء العراق من 90 في المائة في الاقل من الديون المستحقة لها.

--- فاصل ---

في اربيل، وعلى الرغم من عطلة يوم الجمعة، واصلت البنوك فتحت ابوابها لأستبدال العملة القديمة بالعملة الجديدة. مراسل الاذاعة عبد المجيد زيباري يسلط المزيد من الاضواء على هذا الموضوع:

(اربيل)

--- فاصل ---

نقلت رويترز عن المراقب المالي لوزارة الدفاع الأميركية الخميس أن الولايات المتحدة تتوقع أن تخفض "بشكل ملحوظ" عدد القوات العاملة في العراق خلال الإثني عشر شهرا القادمة، عندما تساهم الدول الاخرى بقوات عسكرية، وتقوم القوات العراقية المحلية بدور متزايد في مجال الأمن.

من جانب آخر، اعرب الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الاركان المشتركة عن قلقه لنتائج دراسة مسحية أشارت الى مشكلات تتعلق بتدني الروح المعنوية في صفوف القوات الاميركية في العراق التي تصل الى 130000 جندي، ملاحظا أن الظروف في بعض الاحيان لاتسمح له بالتحدث إلا الى القوات التي لاتعاني من مشكلات والتي تبدو عليها السعادة.

--- فاصل ---

وعلى صعيد العلاقات الاقليمية، صرح رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي بأن الحكومة، وفيما يتعلق بإرسال قوات تركية الى العراق، ستنتظر النتائج النهائية التي ستُسفر عنها المباحثات مع الاميركيين. تفصيلات أكثر في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في اسطنبول جان لطيف:

(اسطنبول)

على صلة

XS
SM
MD
LG