روابط للدخول

بوش يتوقع ان يتم في النهاية اعتقال صدام حسين أو قتله


- توقع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ان يتم في النهاية اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين أو قتله، لكنه اكد ان النصر لا يعرف بمقتل أو اعتقال صدام، إنما بإقامة الحرية والاستقرار والسلم في العراق. - قال وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو إن الخلافات الأميركية الأوروبية في شأن العراق في أروقة الأمم المتحدة ستزول قريباً ويتم التوصل الى في مجلس الأمن الى قرار جديد حول العراق. - من ناحية أخرى، أكدت الهند وتركيا أنهما ستنتظران صدور قرار من الأمم المتحدة قبل ارسالهما قوات عسكرية الى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- توقع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ان يتم في النهاية اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين أو قتله، لكنه اكد ان النصر لا يعرف بمقتل أو اعتقال صدام، إنما بإقامة الحرية والاستقرار والسلم في العراق. الى ذلك قال بوش إن سياساته المتعلقة بإعادة بناء العراق وتفكيك الميليشيات المسلحة تعمل بشكل جيد، لكن المشكلة إن هذ النجاح لم ينقل الى الرأي العام على حد تعبير الرئيس الأميركي.
في سياق آخر، نفى البيت الأبيض أن يكون قد اتهم الرئيس العراقي السابق بأنه على صلة بهجمات الحادي عشر من ايلول. وكالة رويترز نقلت عن الناطق بإسم البيت الابيض سكوت ماك كليلان أن الإدارة الأميركية صرحت مراراً بأنها لا تمتلك أدلة تُثبت وجود هذه الصلة بين الطرفين.
على صعيد آخر، أكد مسؤولون في الادارة الأميركية أنهم يدرسون احتمال ادخال تعديلات على مسودة القرار التي طرحتها واشنطن على مجلس الأمن في خصوص العراق. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن المسؤولين الذين لم تذكر الوكالة اسماءهم ان التعديلات الجديدة ستضمن دوراً اساسياً للأمم المتحدة في الشؤون الاقتصادية والسياسية في العراق.

- قال وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو إن الخلافات الأميركية الأوروبية في شأن العراق في أروقة الأمم المتحدة ستزول قريباً ويتم التوصل الى في مجلس الأمن الى قرار جديد حول العراق.
باباندريو الذي يزور واشنطن لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي كولن ياول ومستشارة الأمن القومي الاميركي غوندوليزا رايس قال إنه خرج من محادثاته مع المسؤولين الأميركيين والاوروبيين بإنطباع مفاده أن لدى كل الاطراف المعنية رغبة جدية للإتفاق على موقف موحد إزاء استقرار العراق واستقلاله.

- من جهة أخرى، دعى رئيس الوزراء الاسباني خوزيه ماريا أزنار الولايات المتحدة الى إرسال قوات متعددة الجنسيات الى العراق من دون الحصول على تفويض من الأمم المتحدة. آزنار اعتبر في كلمة ألقاها في مدريد أن النقاش الجاري حول ارسال جنود تحت مظلة الأمم المتحدة الى العراق أمر لا ترجى منه أي فائدة.

- في سياق أوروبي عراقي آخر، لفتت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء الى ان مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كريس باتن زار العراق اليوم وذلك لإجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين وقادة سلطة التحالف عشية انعقاد مؤتمر للدول المانحة في اسبانيا الشهر المقبل.

- من ناحية أخرى، أكدت الهند وتركيا أنهما ستنتظران صدور قرار من الأمم المتحدة قبل ارسالهما قوات عسكرية الى العراق. وكالة الصحافة الألمانية قالت إن الدولتين أكدتا أن صدور قرار جديد من مجلس الأمن سيساعدهما في المشاركة في قوات متعددة الجنسيات لحفظ الأمن والاستقرار في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG