روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة ميسون أبو الحب. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الثلاثاء: - مجلس الحكم العراقي يعين 25 وزيرا. - القوات الأميركية تواصل عمليات المداهمة في الموصل بحثا عن صدام.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في تقرير لها من الموصل، أفادت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية
بأن القوات الأميركية واصلت أمس عمليات المداهمة من منزل إلى منزل في مدينة الموصل لليوم الثاني على التوالي، بحثا عن الرئيس المخلوع صدام حسين الذي يعتقد انه يختفي في أحد منازل حي العروبة بالمدينة.
ونقل عن شهود قولهم إن العملية تنفذ بمساندة 30 طائرة مروحية ومئات من الجنود وعشرات المدرعات التي تطوق الحي.
ونظرا لأن عملية البحث هي الأطول التي تنفذ في مكان واحد، ذكر مراقبون أن القوات الأميركية ربما تعتمد فيها على معلومات جديرة بالاعتبار، تم الحصول عليها من معتقلين بارزين، وإنها على وشك إلقاء القبض على صيد ثمين، بحسب تعبير الصحيفة.
التقرير أضاف أن القوات الأميركية تلقت معلومات عن اختفاء قيادي بعثي سابق آخر في الحي، هو محمد يونس الأحمد. كما تمكنت من اعتقال أعضاء بارزين موالين لنظام صدام، من بينهم عبد السلام احمد العناس مسؤول تنظيمات فرع نينوى في حزب البعث المنحل.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، كتب خير الله خير الله في صحيفة (الراية) القطرية يقول: "إن الولايات المتحدة تحصد حاليا نتائج قلة خبرتها في العراق والمنطقة المحيطة به وهي تحصد خصوصا نتائج الرغبة الجامحة في إقامة عراق جديد على أساس طائفي ومناطقي وعشائري وقومي...والمفارقة هنا بعد اغتيال محمد باقر الحكيم أن المطالبين برحيل القوات الأميركية من العراق هم اشد الناس لوما لهذه القوات بحجة أنها تقاعست في حماية رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية فكيف يمكن المطالبة برحيل الأميركيين ورفض التعاون معهم ثم لومهم على تقصيرهم في المجال الأمني؟"، على حد تعبير الكاتب.

--- فاصل ---

الكاتب يرى أن حل الجيش العراقي كان قرارا خاطئا إذ أنه، أي الجيش، "كان جزءا لا يتجزأ من التركيبة العراقية وكانت المحافظة عليه مع الاكتفاء بإبعاد العناصر الموالية لصدام كافية لضمان حد أدنى من التماسك بين كل مكونات الشعب وأطيافه باستثناء الاكراد ربما الذين لم يكن لديهم تمثيل يليق بوزنهم في الجيش"، بحسب تعبيره.
ثم يخلص إلى القول إنه في حال عدم انتهاج أميركا سياسة جديدة في العراق "سيتوجب عليها في المستقبل القريب مواجهة تحديات كبيرة نظرا إلى أن قوى إقليمية عدة تعتبر نفسها مهددة بسبب الوجود العسكري الأميركي في العراق سترى أن افضل طريقة للرد على هذا التهديد هي بالتشجيع على مزيد من الفوضى والعنف بغض النظر عن النتائج التي ستترتب على ذلك"، بحسب ما ورد في المقال المنشور بصحيفة (الراية) القطرية.

--- فاصل ---

وقبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.

(الكويت)

--- فاصل ---

وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء.
XS
SM
MD
LG