روابط للدخول

الجولة الأولى


اهلا بكم مستمعينا الكرام في جولة على الشان العراقي كما جاء في الصحف العربية اعد الجولة ويقدمها سالم مشكور وفريال حسين.

والبداية مع جولة على العناوين:

النهار اللبنانية:
طالباني يعارض وجوداً تركياً وحلم الدولة الكردية لم يمت.

الشرق الاوسط السعودية:
- أول كأس عراقية من دون عدي وإطلاق نار كثيف ابتهاجا.
- تمثال جديد لعبد المحسن السعدون مكان تمثاله المسروق.

الزمان:
المرجعية تحث علي توفير الامن ووحدة العراقيين والسيستاني يستقبل وفوداً من الآشوريين والكلدان والصابئة.

الحياة:
دمشق تقول ان علاقاتها بالعراق ستكون ممتازة رغم عدم الاعتراف بمجلس الحكم.

الراي العام الكويتية:
وزير الخارجية الكويتي يؤكد: مجلس الحكم الانتقالي اكثر شرعية من نظام المقابر الجماعية بالف مرة.

الاتحاد الاماراتية:
أميركا تشكل قوة أمن عراقية تمهيداً للانسحاب والحوزة تطلب من أتباعها ضبط النفس وعدم التظاهر.

اما صحيفة الخليج الاماراتية فاحتارت العنوان العراقي التالي على صدر صفحتها الاولى:
اسرائيل تبحث اتفاقاً مع واشنطن لاستنزاف العراق تحت ستار أملاك اليهود، وطالباني يوقظ فتنة التقسيم بقنبلة الدولة الكردية المستقلة.

مستمعينا الكرام..
في الاتحاد الاماراتية يكتب ويليام رو رئيس المعهد الأميركي الشرق أوسطي للتعليم والتدريب قائلا:
من الصعب على أي أحد أن يقوم بقياس الرأي العام العراقي بدقة بسبب المشكلات الأمنية المستمرة، والآثار المتبقية من عهود الرقابة المشددة تحت نظام صدام·· بيد أن نتائج اجري مؤخرا تشير إلى عدد من المواقف التي يتبناها العراقيون في هذه النقطة من الزمن والتي تستحق منا النظر وهي: أن النظام السياسي العراقي الجديد والذي يتشكل الآن، يجب أن يحوز على دعم، أو على الأقل قبول الشعب حتى يستطيع أن يظل قائماً لفترة من الزمن قد تطول أو تقصر·

والآراء التي عبر عنها المشاركون في البحث وإن كانت تتضمن بعض الإشارات المشجعة، إلا أنها تتضمن أيضاً إشارات تحذيرية منها على وجه الخصوص ذلك القدر العميق من عدم الثقة الذي يشعر به أفراد الشعب العراقي تجاه الزعماء والأحزاب التي تبرز الآن على الساحة· ولذلك نقول إن دواعي الحكمة تتطلب من أي شخص يريد حكم العراق، كما تتطلب من المحتلين الأميركيين والبريطانيين أيضاً التفكير في هذه الموضوعات في سياق محاولاتهم لمساعدة العراق على خلق حياة سياسية جديدة.

--- فاصل ---

اعزاءنا المستمعين..
الشان العراقي كما ورد في صحف عمان يستعرضه مراسلنا حازم مبيضين:

(رسالة عمان)

مستمعينا الكرام انتهت هذه الجولة في الصحافة العربية نلقاكم في الجولة القادمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG