روابط للدخول

الكويت تطالب باعتذار رسمي من السلطة الفلسطينية


- طالبت الحكومة الكويتية باعتذار رسمي من السلطة الوطنية الفلسطينية عما سمته تأييدها لغزو العراق للكويت عام 1990, وذلك قبل زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس للكويت. - ذكر تقرير لوكالة رويترز اوردته من برلين ان وزير الدفاع الالماني بيتر شتروك قال اليوم الاحد ان القوات الالمانية قد تكون جزءا من مهمة يقوم بها حلف شمال الاطلسي في العراق بمجرد ان تحصل هذه القوة على تفويض من الامم المتحدة. - جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس ان حوالي خمسين متظاهرا نزلوا اليوم الى شوارع بعقوبة شمال شرق بغداد وطالبوا بالافراج عن اسرى الحرب العراقيين في ايران وتعويض الذين تم الافراج عنهم.

تفاصيل الأنباء..

- طالبت الحكومة الكويتية باعتذار رسمي من السلطة الوطنية الفلسطينية عما سمته تأييدها لغزو العراق للكويت عام 1990, وذلك قبل زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس للكويت التي أجلت على ما يبدو بسبب خلاف على ما قد يحتويه البيان الختامي من إدانة للاحتلال العراقي للكويت.
ونقلت وكالة الصحافة الالمانية للانباء عن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد قوله اليوم لصحيفة السياسة الكويتية، إن تردد السلطة الفلسطينية في الاعتذار هو السبب الحقيقي وراء تأجيل زيارة محمود عباس. وأضاف الأحمد أنه كان من المفترض أن يصدر إعلان مشترك في نهاية زيارة عباس يشمل تنديدا واضحا وصريحا من السلطة الفلسطينية بجريمة الاحتلال العراقي, مشيرا إلى أن الجانب الفلسطيني أبدى ترددا في قبول ذلك.
ولو تمت زيارة عباس للكويت لكانت الأولى لمسؤول فلسطيني كبير منذ عام 1990.

- ذكر تقرير لوكالة رويترز اوردته من برلين ان وزير الدفاع الالماني بيتر شتروك قال اليوم الاحد ان القوات الالمانية قد تكون جزءا من مهمة يقوم بها حلف شمال الاطلسي في العراق بمجرد ان تحصل هذه القوة على تفويض من الامم المتحدة.
يذكر ان المانيا كانت معارضا بارزا للغزو العسكري الذي قادته الولايات المتحدة للعراق ووقفت الى جانب فرنسا في معارضة الحملة ما ادى الى اضرار بالغة في العلاقات مع واشنطن.
وتصريحات شتروك التي تمهد الطريق امام امكانية نشر قوات المانية في العراق هي احدث اشارة على تخفيف التوترات بين المانيا والولايات المتحدة بعد ان اشاد الرئيس الامريكي جورج بوش يوم الجمعة بجهود حفظ السلام التي تقوم بها المانيا في افغانستان.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس ان حوالي خمسين متظاهرا نزلوا اليوم الى شوارع بعقوبة شمال شرق بغداد وطالبوا بالافراج عن اسرى الحرب العراقيين في ايران وتعويض الذين تم الافراج عنهم.
ودعت لافتة كانت بيد المتظاهرين العالم والمنظمات الانسانية الى المطالبة بالفراج عن اسرى الحرب العراقيين الذين ما زالوا في ايران ونقلت الوكالة عن منظم التظاهرة محمود حاتم الذي كان اسيرا في ايران لمدة تسع سنوات نقلت عنه القول ان هناك ما بين ثمانية الى عشرة الاف اسير عراقي لا يزالون في ايران.

- اصيب جنديان اميركيان بجروح عند مرور سيارتهما العسكرية على عبوة ناسفة على الطريق السريع قرب تكريت معقل الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وفق ما اعلن الجيش الاميركي.
ونقل تقرير لفرانس بريس ان الميجور توري سميث من الكتيبة الاولى في الفرقة الرابعة للمشاة اوضح ان الانفجار وقع عند الساعة 9,30 صباح اليوم بالتوقيت المحلي وان سبب الانفجار عبوة ناسفة من صنع يدوي.
وقد اعتقل الجيش الاميركي عراقيا يشتبه بصنعه عدة عبوات ناسفة على ما افاد به السبت ضابط اميركي.
ولقي جندي اميركي حتفه بسبب الحر وذلك عندما كان ضمن قافلة في جنوب بغداد حيث تتجاوز درجات الحرارة 50 درجة مئوية كما اعلن اليوم ناطق عسكري اميركي.
الى ذلك نقلت الوكالة ايضا عن الجيش الاميركي كشفه اليوم الاحد انه اعتقل الليلة الماضية ثلاثة عراقيين مشتبه بهم في عملية مداهمة تلت هجوما بمدافع الهاون على قاعدة اميركية في بيجي الى الشمال من بغداد. وقال الكابتن روب ايزابيلا الناطق باسم الجيش الاميركي انه جرى اعتقال ثلاثة عراقيين ومصادرة بعض الاسلحة الخفيفة.
وقد تمت العملية اثر اطلاق ما بين ست وسبع قذائف هاون مساء السبت على قاعدة اميركية في بيجي سقطت على بعد 50 مترا من الهدف دون التسبب في وقوع ضحايا، على ما اضاف المتحدث.
وفي تطور ميداني اخر، اطلقت القوات البريطانية أعيرة تحذيرية اليوم الاحد في مدينة البصرة العراقية التي شهدت لليوم الثاني أحداث شغب هوجمت فيها عربات وأحرقت اطارات احتجاجا على نقص الكهرباء والوقود.
وبحسب تقرير لوكالة رويترز فقد اصيب عراقي واحد على الاقل في تلك الاحداث.
وكانت قوات بريطانية تمركزت في مدينة البصرة الجنوبية يوم امس السبت واستخدمت الهراوات لتفرقة المحتجين. وأصيب عدد من الجنود البريطانيين بجروح بسيطة.
وتعد هذه أوسع اضطرابات في الجنوب العراقي منذ الاطاحة بالرئيس صدام حسين قبل أربعة أشهر.
وفي جو بلغت حرارته نحو ٥٠ درجة مئوية اصطفت اليوم بالبصرة طوابير طويلة امام محطات البنزين التي تحرسها مدرعات بريطانية. وانقطع التيار الكهربائي مرة اخرى لتتوقف المبردات واجهزة التكييف.
وانتقد المحتجون القوات البريطانية لاخفاقها في اعادة الخدمات الاساسية لما كانت عليه قبل الحرب واتهموا الكويتيين بالتورط في تهريب النفط العراقي الرخيص.

- نقل عن بول بريمر المشرف على الادارة المدنية الامريكية في العراق قوله اليوم الاحد ان مئات من المتشددين الاسلاميين الذين فروا من العراق خلال الحرب عادوا وهم يخططون لشن هجمات ارهابية كبيرة.
وابلغ بريمر صحيفة نيويورك تايمز ان مئات المقاتلين من حركة انصار الاسلام، وهي منظمة متشددة حاولت الولايات المتحدة تدميرها خلال الحرب، فروا الى ايران ثم تسللوا عائدين الى العراق بعد توقف المعارك الرئيسية.
وأجريت هذه المقابلة يوم الجمعة بعد يوم من انفجار سيارة ملغومة امام السفارة الاردنية في بغداد مما ادى الى مقتل ١٧ شخصا.
والمسؤول الاميركي اعرب عن اعتقاده بان هذا عمل قام به احد من الخارج.
واضاف بريمر ان من المحتمل ايضا ان انصار الاسلام او منظمة متشددة اخرى قدمت الخبرة فيما يتعلق بصنع سيارات ملغومة لبعثيين سابقين نفذوا بعد ذلك الهجوم.
وقال "ان معلومات المخابرات تشير الى ان انصار الاسلام تخطط لهجمات ارهابية على نطاق واسع هنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG