روابط للدخول

الملف الأول: أنان يحث مجلس الأمن للاعتراف بمجلس الحكم العراقي


مستمعينا الكرام.. عودة ثانية وأهلا بكم مع ملف العراق اليومي وفيه نستعرض مستجدات وتطورات عراقية، ويتضمن العناوين التالية: - كوفي أنان يحث مجلس الأمن للاعتراف بمجلس الحكم العراقي كخطوة نحو إقامة حكومة عراقية. - الجامعة العربية ترفض طلباً أميركياً لإرسال قوات عربية للمساهمة في حفظ الأمن في العراق. - والأمم المتحدة ستزود مدارس العراق بكتب تخلو من الدعاية السياسية.

--- فاصل ---

حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجلس الأمن للاعتراف بمجلس الحكم العراقي كخطوة لإقامة حكومة حقيقية، وأشار الى ضرورة التحدث عن المجلس العراقي المكون من 25 عضواً، وأضاف أن على مجلس الأمن أن يتخذ قراراً بإقامة مفوضية في العراق بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وكانت الولايات المتحدة من ناحيتها دعت أمس الثلاثاء الجامعة العربية الى تقديم دعمها لمجلس الحكم الانتقالي في العراق في حين أعربت الجامعة عن رفضها إرسال قوات عربية الى العراق في الوقت الراهن لدعم القوات الأميركية.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر "نعتقد انه يتوجب على الدول العربية الاعتراف بمجلس الحكم الانتقالي وبعث رسائل تأييد". واضاف أنهم ابلغوا الحكومات العربية بهذا الأمر.

و أوضح أن وزير الخارجية كولن باول طلب من أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى طرح الموضوع قبل الاجتماع الوزاري للجامعة يوم أمس الثلاثاء. ولكن وزراء خارجية لجنة المتابعة العربية أكدوا في ختام اجتماعهم في القاهرة رفضهم إرسال قوات عربية الى العراق في الوقت الراهن.

وللإطلاع على مزيد من التفاصيل التقى مراسلنا في القاهرة أحمد رجب، مع الكاتب والمحلل السياسي (أسامة الغزولي) الذي قيّم قرارات لجنة المتابعة المنبثقة عن الجامعة العربية المتعلقة برفض إرسال قوات عربية للمشاركة في حفظ الأمن في العراق، وعدم اعترافها بالمجلس الانتقالي العراقي.

(القاهرة)

--- فاصل ---

ونبقى مستمعينا الكرام مع جامعة الدول العربية وموقفها الرافض للاعتراف بمجلس الحكم العراقي فقد صرّح الأمين العام للجامعة عمرو موسى في مؤتمر صحافي ردا على سؤال في هذا الصدد، أن إرسال "قوات عربية تحت الظروف الحالية أمر غير وارد". واوضح موسى "أن لجنة المتابعة العربية بلورت موقفا عربيا يقوم على ضرورة العمل سريعا على إنهاء الاحتلال وقيام الحكومة الوطنية العراقية".

واعتبر موسى مجلس الحكم خطوة أو بداية يجب أن تمهد لقيام لحكومة شرعية يمكن الاعتراف بها.

(تعليق عمرو موسى)

مراسلنا في الكويت سعد العَجمي أجرى حواراً مع محلل سياسي حول موقف جامعة الدول العربية من مجلس الحكم العراقي وزودنا بالتسجيل الصوتي التالي:

(الكويت)

وعلى صعيد ذي صلة عبر وزير الخارجية الأردني مروان المعشر عن تأييده وبشكل متحفظ لتشكيل مجلس الحكم العراقي وقال إن المجلس خطوة على الطريق لإعادة تأسيس حكومة ذات سيادة في العراق، وأضاف قائلاً "نرغب في أن نرى حكومة تمثيلية ومُنتخبة بشكل شرعي."

--- فاصل ---

وفي بغداد تابعت مراسلتنا بركان شكرجي ردود أفعال المواطنين حول موقف الجامعة العربية من مجلس الحكم العراقي ووافتنا بالتسجيل الصوتي الآتي:

(بغداد)

مستمعينا الكرام سنواصل عرض مواد ملف العراق اليومي بعد هذا الفاصل الإعلاني حيث أعلن قائد القوات البرية الأميركية في العراق أن المعارك ما زالت مستمرة والحرب لم تنته في العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
أعلن الجنرال ديفيد مكيرنان قائد القوات البرية الأميركية في العراق في تصريح أدلى به لهيئة الإذاعة البريطانية BBC أمس أن المعارك ما زالت مستمرة والحرب لم تنته في العراق.
وأضاف مكيرنان انه حتى ولو تمت "تصفية صدام حسين فان تصفيته لا تضع حدا للمقاومة في العراق"، بحسب ما نقلته فرانس برس.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن في الثاني من مايس أن "العمليات الرئيسية في العراق انتهت". وردا على سؤال حول ما إذا كان الوضع سيتغير في حال القي القبض على صدام أو في حال قتله، قال الجنرال الأميركي "في نهاية الأمر، يجب تصفية صدام حسين" مضيفا "أن هذا الأمر لن يضع حدا لكل أعمال المقاومة في العراق ولكنه أمر ضروري كي يتمكن الشعب العراقي من التطلع الى المستقبل".

--- فاصل ---

قالت فرانس برس إن قوات التحالف في العراق اعتقلت 150 شخصاً واحتجزت 100 سفينة شحن يشتبه بأنها جزء من عملية ضخمة لتهريب منتجات النفط الى خارج العراق.

ونقلت الوكالة عن شارلس هيتلي الناطق باسم سلطة التحالف المؤقتة، إنهم منعوا عدداً من حاملات النفط، واتخذوا إجراءات جدية لمنع مثل هذه التجارة.
وأضاف الناطق أن السفن الصغيرة التي تعمل على تهريب النفط تستخدم المياه الإقليمية الإيرانية لتجنب الوقوع في أيدي العراقيين.

وفي البصرة توقفت آلاف السيارات في طوابير طويلة أمام محطات تعبئة الوقود، ما أثر على حركة العمل في كل جوانبها في المدينة، حول هذا الموضوع وأسباب الأزمة، تحدث مراسلنا (حيدر الزبيدي) مع أحد المختصين بالمنتجات النفطية، الذي يعتقد أن سوء الإدارة هو السبب الرئيسي في الأزمة.

(البصرة)

وبعد فاصل إعلاني قصير سنعود وإياكم الى ملف العراق اليومي حيث وافقت الأمم المتحدة على تزويد العراق بكتب دراسية خالية من الدعاية السياسية.

--- فاصل ---

قالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن لجنة تابعة لها وافقت على تزويد 5.5 مليون طالب عراقي بكتب دراسية جديدة أزيل منها أي دعاية متبقية من حكومة صدام حسين المخلوعة.

وتقول رويترز التي أوردت الخبر إن لجنة في مجلس الأمن أقرت صرف 72 مليون دولار لطبع 67 مليون كتاب مدرسي وتدريب المدرسين للسنة الدراسية 2003-2004 التي تبدأ في أيلول.

وتأتي الأموال من مبيعات النفط العراقي السابقة، وقال مسؤول من الأمم المتحدة إنه لتوفير كتب كافية بحلول بداية العام الدراسي الجديد فإنه سيتم طبع نحو 50 مليون كتاب خارج العراق. والستة عشر مليونا الأخرى سيتم طبعها في وقت لاحق في العراق.

وكان رئيس الإدارة المدنية الأميركية في العراق بول بريمر أعلن قبل اسبوعين عن خطط ترمي الى تأهيل 1000 مدرسة وتوزيع كتب دراسية تخلو من أية مواد دعائية لنظام صدام وأيديولوجية حزب البعث.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
كنتم مع ملف العراق اليومي. طابت أوقاتكم والسلام عليكم.
XS
SM
MD
LG