روابط للدخول

القوات الأميركية تحتجز محافظ البصرة السابق / فرانكس يبلغ بوش انتهاء العمليات القتالية في العراق


- أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن الذين لا يعتقدون بامتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل سيضطرون إلى التراجع عن بعض كلامهم، حين يتم العثور على الأسلحة المحظورة. - أكدت القيادة الوسطى الأميركية اليوم بأن القوات الأميركية تحتجز محافظ البصرة السابق (وليد حميد توفيق التكريتي). - أبلغ الجنرال Tommy Franks الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الثلاثاء بأن العمليات القتالية الرئيسية قد انتهت في العراق.

تفاصيل الأنباء..

- أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في كلمة أمام مجلس العموم البريطاني اليوم، أكد بأن الذين لا يعتقدون بامتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل سيضطرون إلى التراجع عن بعض كلامهم، حين يتم العثور على الأسلحة المحظورة.
وردا على سؤال من أحد أعضاء المجلس المعارضين حول احتمال استقالته في حال إخفاق عمليات التفتيش عن إيجاد هذه الأسلحة، رد بلير قائلا: أعذرني لو امتنعت عن أي نوع من أنواع التكهن، ولكن دعني أقول إنني مقتنع تماما وواثق كل الثقة فيما يتعلق بقضية أسلحة الدمار الشامل – حسب تعبير رئيس الوزراء البريطاني.

- أكدت القيادة الوسطى الأميركية اليوم بأن القوات الأميركية تحتجز محافظ البصرة السابق (وليد حميد توفيق التكريتي)، المدرج اسمه في قائمة التحالف من أكثر المطلوبين من شخصيات نظام صدام حسين السابق.
وكان المؤتمر الوطني العراقي أعلن أمس الثلاثاء أن (توفيق) استسلم إلى الجناح العسكري للمؤتمر العامل مع القوات الأميركية في العراق.
يذكر أن (توفيق) هو الشخص الخامس عشر من المدرج أسماؤهم في قائمة المطلوبين الذي يستسلم أو يقبض عليه.
وكانت القيادة الوسطى أعلنت أمس الثلاثاء نبأ استسلام وزير النفط العراقي السابق (عامر محمد رشيد العبيدي)، واصفة إياه بأنه شخصية محورية في تطوير وإخفاء برامج أسلحة العراق السرية.

- نقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم البيت الأبيض تصريحه اليوم في واشنطن بأن قائد قوات التحالف في الحرب على العراق – الجنرال Tommy Franks – أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الثلاثاء بأن العمليات القتالية الرئيسية قد انتهت في العراق.
ويأتي تقييم Franks ليمهد لخطاب سيوجهه بوش إلى الأمة الأميركية مساء غد الخميس، ويعلن فيه انتهاء العمليات العسكرية الكبيرة، ولكن الخطاب لن يعتبر إشارة إلى انتهاء النزاع بشكل كامل.

- أشاد وزير الدفاع الأميركي Donald Rumsfeld بالقوات الأميركية التي ساهمت في إطاحة الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وأضاف الوزير الأميركي في كلمة قصيرة أمام بعض قواته في بغداد اليوم: لقد جئتم لا لتغزوا ولا لتحتلوا، وإنما من أجل التحرير، والشعب العراقي يعرف هذه الحقيقة – حسب تعبيره.
وتفيد وكالة فرانس بريس من بغداد أن Rumsfeld – في الوقت الذي يتطلع فيه إلى حكومة عراقية حرة، تستند إلى الحرية السياسية والحرية الشخصية، وسيادة القانون – إلا أنه أشار أيضا إلى وجود ما يجب تحقيقه، مشيرا إلى ضرورة العثور على باقي عناصر النظام، واستئصال الشبكات الإرهابية العامل في العراق – حسب تعبير Rumsfeld.

- أفادت وكالة فرانس بريس من مقر الأمم المتحدة بأن أمين عام المنظمة كوفي آنان حض مجلس الأمن اليوم على إنهاء عزلة العراق، فيما اعتبر نداءا لرفع العقوبات المفروضة عليه منذ 13 عاما.
وتذكر الوكالة بأن أعضاء مجلس الأمن منقسمون انقساما حادا حول مسألة رفع العقوبات في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ضد العراق، إلا أن آنان دعاهم إلى إلقاء خلافات ماضي جانبا وإلى التساؤل بدلا من ذلك عما يحتاجه الشعب العراقي.
وأعرب الأمين العام عن أمله بأن المجلس سيوافق على إنهاء عزلة العراق وعلى مساعدة الشعب العراقي، في أسرع وقت ممكن، على تحقيق ظروف الحياة الطبيعية – حسب تعبيره.

- نسبت وكالة الصحافة الألمانية إلى مسؤولين في المفوضية الأوروبية قولهم إن مسؤول المساعدات والتنمية في الاتحاد الأوروبي – Poul Nielson – سيقوم بزيارة إلى بغداد الأسبوع المقبل، ليطلع بنفسه على المشاكل الإنسانية في عراق ما بعد الحرب.
ومن المتوقع أن يتوجه المسؤول الأوروبي إلى بغداد في الخامس من أيار إما من الكويت أو من الأردن، بهدف الاطلاع على الأوضاع على الأرض – حسب تعبير أحد معاوني Nielson.

على صلة

XS
SM
MD
LG