روابط للدخول

الملف الثالث: قوات تركية تتوغل داخل المناطق الشمالية في العراق / باريس تنفي توسطها من أجل توفير ملجأ للرئيس صدام حسين في موريتانيا


مستمعي الكرام.. أهلا بكم مع هذه التغطية لعدد من التطورات التي شهدها الوضع في العراق واهتمت بها وكالات الأنباء العالمية: - القوات الجوية التابعة للتحالف الدول تستأنف فجر السبت أعنف غارات لها على بغداد ومدن عراقية أخرى، ومسؤولون أميركيون وبريطانيون يعلنون أن الأهداف التي هوجمت تم اختيارها بدقة.. - قوة بحرية أميركية تستولي على منصتي تحميل للنفط عراقيتين مطلة على الخليج. وتقارير عن قتال بين جنود عراقيين محاصرين ووحدة من مشاة البحرية الأميركية ينتهي باستسلام الجنود العراقيين. - قوات تركية تتوغل داخل المناطق الشمالية في العراق وغارات جوية أميركية على مواقع جماعة أنصار الإسلام في كردستان. - باريس تنفي توسطها من أجل توفير ملجأ للرئيس صدام حسين في موريتانيا.

--- فاصل ---

صعدت القوات الأمريكية والبريطانية حربها في كل أنحاء العراق ليل الجمعة وفجر السبت مع تقدم قوات برية في الجنوب والاستيلاء على مهبطين للطائرات في الغرب وشن غارات جوية في قلب بغداد ومدينتين في شمال العراق.
وشنت الطائرات والصواريخ هجوما مدمرا على العاصمة العراقية يوم الجمعة في الليلة الثانية للحرب وفجر اليوم السبت، مما أثار كرات هائلة من اللهب وانفجارات مدوية وسحبا ضخمة فوق وسط المدينة.
وصرح شهود عيان بان قصرين رئاسيين ومقر هيئة التصنيع العسكري العراقية ومقر المخابرات العسكرية أصيبت أيضا.
وتلت ذلك الموجتان الثانية والثالثة والرابعة من الهجمات خلال الليلة وإحداهما في شرق المدينة والأخرى في أطراف المدينة. كما تعرضت ثلاثة أهداف في بغداد فجر اليوم السبت لهجمات بالصواريخ.
رون سينوفيتز مراسل إذاعتنا مع القوات الأميركية، أشار إلى أن قوات التحالف الدولي اشتبكت مع عدد من أفراد القوات المسلحة العراقية قرب الناصرية جنوب العراق بعد قتال ثقيل بين قوة من المشاة الأميركيين وهؤلاء الجنود العراقيين الذين أحيط بهم في منطقة قرب نهر الفرات. وقد استسلمت المجموعة بعدما رفضت في البدء التسليم رغم الدعوات المكررة من الجنود الأميركيين.
وفي تقرير لها من لندن أفادت وكالة اسيوشيتدبريس نقلا عن وزارة الدفاع البريطانية أن الحملة الجوية الواسعة التي شنت مساء أمس على بغداد تم اختيار أهدافها بعناية بحيث استهدفت نظام الرئيس العراقي صدام حسين وصممت كي تلحق أقل خسائر ممكنة بين صفوف المدنيين.
الوكالة نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن طيران التحالف نفذ ألف ضربة جوية استخدمت فيها صواريخ كروز.
ونقل تقرير لرويترز عن قائد المجموعة القتالية كيتي هوك أن السفن الحربية الأميركية أطلقت ما يصل إلى ٣٢٠ صاروخ توماهوك كروز يوم الجمعة على أهداف عسكرية في أنحاء بغداد.
وفي مؤتمر صحفي عقده مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد، قال رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز:
".. من الواضح أننا نتقدم باتجاه أهدافنا، ولكن يجب علينا ألا نشعر بارتياح مبالغ فيه،.. إننا نتحرك أساس بموجب الخطة ونتقدم نحو بغداد ولكن هناك الكثير من الأمور المجهولة.."

مايرز وعد بضرب مواقع وأهداف عسكرية قريبا:
".. إن قوات التحالف شنت اليوم حملة جوية مكثفة على أهداف في مختلف أرجاء البلاد. وإن بضع مئات من الأهداف العسكرية سيتم استهدافها في الساعات القليلة المقبلة..".
هذا وقد، هزت انفجارات قوية مدينتي الموصل وكركوك الهامتين في شمال العراق يوم الجمعة إذ كثفت الولايات المتحدة هجومها ضد قوات الرئيس العراقي صدام حسين.
وشاهد مراسل رويترز نيران الدفاعات الأرضية المضادة للطائرات تنطلق فوق الموصل تبعتها ومضات خافتة لما تبدو أنها قنابل أصابت الأرض. وقال انه بعد فترة هدوء قصيرة انطلقت دفعة ثانية من النيران المضادة للطائرات في سماء المدينة وسمعت أصوات انفجارات اكثر.
وبالقرب من كركوك شاهد مراسل آخر لرويترز انفجارين كبيرين على الأقل فيما يبدو انهما في وسط المدينة حيث تصاعدت سحابة دخان.
وفي تطور ميداني آخر نقلت وكالة رويترز أن البحرية الأميركية استولت على أهم منصتي تحميل نفط عراقيتين على الخليج ومنعت أطقمهما من تفجيرهما وهو أمر كان يمكن أن يتسبب في تسرب ملايين براميل النفط إلى مياه الخليج.
وفي تقرير لوكالة أسيوشيتدبريس أن القوات البرية والبحرية الأسترالية اعترضت شحنة عراقية من الألغام العراقية، كما دمرت كما صرح اليوم رئيس الأركان الأسترالي، مركز قيادة مخفي لقوات الرئيس صدام حسين.
وقد أفاد مراسلنا في بيروت علي الرماحي بأن المعلقين السياسيين فوجئوا بكثافة الهجمات الجوية على بغداد ومدن أخرى كما أنهم دهشوا للقطات بثتها قنوات فضائية لعراقيين يرحبون بالقوات الغربية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

أعلن وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن القصف الأميركي دمر قصر الضيافة وقصرا ملكيا قديما تم تحويله إلى متحف في بغداد.
وأضاف الصحاف متوجها إلى الأميركيين والبريطانيين قائلا "سندمركم، سنقطع رؤوسكم وما مصيركم إلا الهزيمة".
وفي بغداد أيضا قال وزير الدفاع العراقي الفريق أول الركن سلطان هاشم احمد مساء الجمعة في مؤتمر صحافي في بغداد تحت القصف إن أي قوة في العالم لن تهزمنا.
وأضاف أن هذه المقاومة جاءت بفضل تخطيط القيادة وعلى رأسها الرئيس العراقي صدام حسين.
وفي تطور آخر، نقل تقرير لوكالة رويترز عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية أن قائد الفرقة الواحدة والخمسين النظامية العراقية استسلم يوم الجمعة لقوات مشاة البحرية الأمريكية المتقدمة عبر الصحراء في اتجاه بغداد في جنوب العراق.
وكانت هذه أول مرة يستسلم فيها قائد فرقة عراقية للقوات الأمريكية.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق من الكويت إن أكبر ضابطين بالفرقة استسلما وإن الفرقة تلاشت بشكل فعلي بعدما فر معظم جنودها من مواقعهم.
ولم يعرف عدد الجنود العراقيين الذين قاموا بذلك. وتتألف الفرق العراقية عادة من نحو ١٥ ألف جندي ولكن كثيرا من الوحدات النظامية قلصت إلى النصف منذ حرب الخليج عام ١٩٩١.

--- فاصل ---

في واشنطن، ازداد تأييد الأميركيين للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق أكثر من أي يوم جمعة رغم احتجاجات على الحرب عمت مختلف أنحاء الولايات المتحدة.
ولفتت وكالة فرانس بريس أنه ومع بدء شبكات التلفزة بنقل لقطات حية للدبابات والمدرعات الأميركية وهي تتوغل بسرعة فائقة في عمق الأراضي العراقية فإن المعارضة للحرب بدأت بالانخفاض.وأشارت الوكالة إلى أن آخر استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة يو اس أي تودي ونشرت نتائجه الجمعة أن تأييد إعلان الحرب على العراق وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق. فقد أعلن خمسة وسبعون في المائة من المشاركين دعمهم لقرار بوش شن حرب على بغداد.

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن القوات الأميركية استهدفت في غارات شنتها في وقت متأخر من مساء الجمعة مواقع لجماعة أنصار الإسلام التي تتهمها واشنطن بارتباطها بشبكة القاعدة التي يتزعمها المنشق السعودي أسامة بن لادن.
وفي تطور ذي صلة بالوضع في شمال العراق نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول عسكري تركي أن قوة عسكرية تركية مؤلفة من حوالي ألف وخمسمائة فرد عبرت الحدود وتوغلت مساء الجمعة إلى داخل الأراضي العراقية فيما يتوقع أن تكون بداية لانتشار مزيد من القوات في المنطقة.
الزميلة ولاء صادق كانت استفسرت في نشرة للأخبار أذعناها خلال فترة البث هذه استفسرت من مراسلنا في اسطنبول جان لطفي عن هذا الموضوع فقال:

(تقرير اسطنبول)

وكان وزير الخارجية الأميركي رأى في تصريحات أدلى بها للصحفيين أن واشنطن لا تعتقد بوجود حاجة إلى دخول قوات للجيش التركي مناطق شمال العراق وأشار إلى انه سيجري اتصالات مع القادة الأتراك لبحث الموضوع.
وقد اتصلنا بمراسلنا في واشنطن وحيد حمدي وسألناه أولا عن موقف الأميركيين من هذا التطور فقال:

(تقرير واشنطن)

وللوقوف على تفصيلات هذه التطورات اتصلت بمندوبنا في أربيل سامي شورش وسألته أولا عن المناطق التي توغلت فيها الوحدات التركية فقال:

(مقابلة)

يذكر أن الطائرات الحربية الأميركية التي نفذت مساء الجمعة غارات مكثفة على بغداد وكركوك والموصل استفادت من الأجواء التركية.

--- فاصل ---

نفى الجمعة مسؤولون فرنسيون أن باريس قد تساعد في التوصل إلى اتفاق أو صفقة تتضمن توفير ملجأ للرئيس العراقي صدام حسين في موريتانيا الواقعة غرب أفريقيا.
وكالة فرانس بريس نقلت عن الناطق باسم الخارجية الفرنسي قوله إنه لا يعلم شيئا عن جهود فرنسية بهذا الخصوص.

--- فاصل ---

ذكرت محطة "اي بي سي" التلفزيونية الأميركية نقلا عن معلومات من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي اي ايه) أن الضربات الأولى التي وجهتها الولايات المتحدة فجر الخميس أدت إلى مقتل ثلاثة من كبار المسؤولين العراقيين.
وأوضحت المحطة كما نقلت فرانس بريس أن نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في العراق عزة إبراهيم ونائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان واللواء علي حسن المجيد أحد أبناء عم صدام حسين قتلوا في قصف ملجأ محصن كان يأمل الأميركيون من ضربه استهداف الرئيس العراقي نفسه.
وأفادت "اي بي سي" أيضا أن المسؤولين الأميركيين يتساءلون حول غياب عدي صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقي خلال ظهور صدام حسين الأخير الجمعة عبر شاشات التلفزيون والى جانبه نجله الثاني قصي.

--- فاصل ---

ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن مسؤول بارز، أن إدارة الرئيس جورج بوش أرجأت الجمعة منح عقد لشركة أميركية لإدارة موانئ بحرية عراقية عقب الحرب.
فقد صرح الناطق باسم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أن إعلان اسم الشركة الفائزة الذي كان مقررا إعلانه الجمعة، قد تأجل إلى يوم الاثنين.
وفي عقد آخر، سيعلن الأسبوع المقبل أسماء شركات ستتولى إدارة المطارات العراقية. كما سيعلن يومي الثلاثاء أو الأربعاء عن الفائزين بعقود أخرى لإعادة إنشاء واعمار عدد من الجسور والطرق وغيرهما من البنى التحتية.
وقد تعرضت العملية إلى انتقادات من قبل محللين بسبب سريتها وقلة عدد الشركات المشاركة وعدم مساهمة شركات أجنبية.

على صلة

XS
SM
MD
LG