روابط للدخول

ديزني تستقبل خبرات شاب عراقي / الفرحة تغمر كاظم الساهر


- شاب عراقي يطرق ابواب ديزني فتنفتح الأفاق الساحرة. - حصلت أغنية المطرب كاظم الساهر (انا وليلى) على المركز السادس بين افضل عشر اغان على مستوى العالم في الاستطلاع الذي اجرته هيئة الإذاعة البريطانية. - مقابلة مع الشاعر العراقي المقيم في هولندا (صلاح حسن) حول اسباب غياب المبدعين العراقيين في المنافي عن المهرجانات الشعرية والفنية والثقافية المهمة. - مسابقة فنية لجمعية الثقافة الكردية الإيطالية. - قراءة لكتاب (عراق بلا قيادة) للكاتب (عادل رؤوف). - معرض للفنان التشكيلي العراقي (هاشم حنون) في العاصمة الأردنية.

اعزائي المستمعين..
طابت اوقاتكم واهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية، اقامها مبدعون عراقيون في الداخل والخارج،فضلا عن رسائل صوتية من بعض مراسلينا.

--- فاصل ---

شاب عراقي يطرق ابواب ديزني فتنفتح الأفاق الساحرة..
لم يخامر (امير عجام) اي شك في ان مهارته العالية في الرسم لن تكون كافية لضمان دخول موثوق به الى عالم من النجاح كالذي يتمتع به رسامو شركة (والت ديزني)، فهو كان يجد في افكاره وبراعته في الرسم وابتكار الشخصيات، ما هو ليس اقل من قدرات اولئك الذين قدموا في السنوات العشر الأخيرة (احدب نوتردام) و (بوكاهونتاس).
سافر الشاب العراقي (امير عجام) الى العاصمة الأردنية وبدأ عملا في شركات تتعاطى تقنيات كومبيوترية في الرسم والإعلان وترك بصمات واضحة على اغلفة مجلة (حاتم) الأردنية للأطفال. ولكنه كان يأمل اكثر من هذا، فبعد اشهر في عمان كانت الطريق سالكة الى دولة الإمارات واضعا في ذهنه هدف الوصول الى العالم السحري الذي طالما خطف ابصاره طفلا وشابا يافعا، عالم (ديزني) بشخصياته المتقنة الصنع.
وبعد مراسلات مع الشركة التي انتجت افلاما للرسوم المتحركة، كانت ملامح الاتفاق المشترك قد اكتملت.
وكان الشاب الخجول عنيدا وصاحب رأي صاخب لا يقبل الجدال فيه،حين اصر بين اصدقائه على ان يكون مشروعه،هو تحويل (ملحمة كلكامش) الى فيلم طويل للرسوم المتحركة ومن انتاج (دزني) دون غيرها.
فغادر الى المقر الأوربي لشركة (ديزني) حاملا مشاريعه واحلامه وحماسته التي زادتها شخصية (جلجامش) تلك الترجمة العبقرية لإبن مدينته (الحلة) المؤرخ والأثاري (طه باقر).

--- فاصل ---

مقابلة من باريس..

--- فاصل ---

الفرحة تغمر كاظم الساهر..
عبر المطرب (كاظم الساهر) عن فرحته لحصول اغنية (انا وليلى) على المركز السادس بين افضل عشر اغان على مستوى العالم في الاستطلاع الذي اجرته هيئة الإذاعة البريطانية بمشاركة مائة وخمسين الف شخص من مائة وثلاث وخمسين دولة.
وعن اغنية (انا وليلى) التي حصلت على المرتبة السادسة عالميا، يقول (الساهر): وعيت عليها في الثمانينات، اذ استمعت لسطرين منها وبحثت عنها فلم اجدها. وبالمصادفة قابلت شخصين قال كل منهما انه صاحبها. واستمرت الحال حتى عام 1992 الى ان اكتشفت ان (حسن المرواني) هو الذي كتبها، وتتألف القصيدة من ثلاثين بيتا،فاخترت بعضا منها.

--- فاصل غنائي ---

مقابلة الأسبوع..
الزميل (محمد ابراهيم) اجرى مقابلة مع الشاعر العراقي المقيم في هولندا (صلاح حسن) حول اسباب غياب المبدعين العراقيين في المنافي عن المهرجانات الشعرية والفنية والثقافية المهمة.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نظمت جمعية الثقافة الكردية الإيطالية مسابقة فنية فاز بها عدد من الكتاب والفنانين الكرد.
مراسلنا في اربيل اعد تقريرا بأسماء القصص الفائزة وكتابها.

(تقرير أربيل)

مراسلنا في العاصمة السورية (جان بولات شكاي) يقدم لنا قراءة سريعة لكتاب (عراق بلا قيادة) للكاتب (عادل رؤوف).

(تقرير دمشق)

ومن (دمشق) نتحول معا الى العاصمة الأردنية لنتجول في معرض الفنان التشكيلي العراقي (هاشم حنون) بصحبة مراسلنا (حازم مبيضين).

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG