روابط للدخول

صدام يحتفظ بالرصاصة الأخيرة لرأسه / تنصت عراقي على مكاتب التفتيش


- واشنطن تغري موسكو بشركات موحدة للاستثمار في العراق بعد صدام. - الخزرجي يؤكد: ضباط خططوا لإسقاط النظام، وصدام يحتفظ بالرصاصة الأخيرة لرأسه. - الدول المجاورة للعراق تستعد لمواجهة تدفق للاجئين. - مصادر استخبارات أميركية تلمح إلى إخفاء أسلحة تحت مسجدين قيد الإنشاء في العراق. - معلومات في لندن تفيد: تنصت عراقي على مكاتب التفتيش. - اعتراضات أميركية على مرشحين مصريين للأنموفيك وفريق الوكالة الذرية.

أعزائي المستمعين، حان الآن موعد جولتنا اليومية على الصحف العربية الصادرة اليوم لنطلع على الشأن العراقي فيها. الجولة أعدها أياد الكيلاني ويقدمها لكم صحبة الزميلة زينب هادي. ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلا إذاعتنا في الكويت وبيروت.
وإليكم أولا أهم العناوين..

سيداتي وسادتي، في الحياة اللندنية وجدنا العناوين التالية:
- واشنطن تغري موسكو بشركات موحدة للاستثمار في العراق بعد صدام.
- الخزرجي يؤكد: ضباط خططوا لإسقاط النظام، وصدام يحتفظ بالرصاصة الأخيرة لرأسه.
- الدول المجاورة للعراق تستعد لمواجهة تدفق للاجئين.

ومن الشرق الأوسط اللندنية:
- مصادر استخبارات أميركية تلمح إلى إخفاء أسلحة تحت مسجدين قيد الإنشاء في العراق.
- وفد أميركي جديد يصل إلى لندن اليوم لبحث العقبات التي تواجه مؤتمر المعارضة العراقية.
- 50 صحافيا من 31 بلدا يشاركون في تمرينات (البنتاغون) تحسبا للحرب في العراق.

ومن الزمان اللندنية:
- معلومات في لندن تفيد: تنصت عراقي على مكاتب التفتيش.
- اعتراضات أميركية على مرشحين مصريين للأنموفيك وفريق الوكالة الذرية.
- الصين تريد المشاركة بخبرائها في عمليات التفتيش.
- الأميركان يبحثون عن معارضين داخل العراق.
- مخاوف أميركية من مهاجمة الطائرات الأميركية والبريطانية لفرق التفتيش بطريق الخطأ، والمفتشون يستعينون بنظام اتصال للتنسيق مع قوة مراقبة منطقتي الحظر الجوي.

--- فاصل ---

وقبل أن ننتقل بكم إلى مقالات الرأي في بعض هذه الصحف العربية، إليكم أولا التقرير الصوتي التالي لمراسلنا في الكويت (سعد المحمد) عما رصده من شؤون عراقية في الصحافة الكويتية والسعودية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، نشرت اليوم صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية مقال رأي بعنوان (نحو استعادة العراق عربيا) للدكتور (نبيل العسومي)، يقول فيه إن من الواضح أن الأوضاع الحالية بالنسبة للعراق وبالنسبة لعلاقة العرب بالعراق، وبالنسبة لعلاقة كل من هؤلاء جميعا بالآخر، باتت تستلزم مراجعة جادة وعميقة للوضع في اتجاه تصحيحه وتجاوز مرحلة الاجترار والإحساس بالعجز والتبعية للآخر في اتخاذ قرارات حاسمة تتصل بجوهر وجود الأمة العربية. فالمصلحة تقتضي اليوم اتخاذ خطوات سياسية عملية تجاه فك عقدة العراق والدفع به نحو اتخاذ خطوات انفتاح داخلية وخارجية تمهد للتطبيع وإصلاح الوضع، لأنه لا يعقل أن يسعى العرب إلى التطبيع مع إسرائيل فيما لا يوجد مثل هذا التطبيع مع العراق.
ويشير الكاتب إلى عناصر مهمة تدعو العرب إلى إعادة تأهيل العراق وإدخاله ضمن المنظومة العربية، وهي:
أولا: إن استمرار الوضع العراقي على ما هو عليه من عدم استقرار يكلف المنطقة الخليجية برمتها تكاليف أمنية واقتصادية وسياسية باهظة جدا.
ثانيا: ان استمرار مثل هذا الوضع يعطي المبررات للقوى الخارجية لممارسة العديد من الضغوط المباشرة وغير المباشرة ويعطيها فرصة لإحداث اختراق للجسم العربي وإثارة الكثير من الزوابع المفتعلة والخلافات العربية، فضلا عن تعطيل أي توجه عربي نحو التضامن والتعاون وتنسيق المواقف.
ثالثا: ان الوضع الراهن في العراق وما يستدعيه من أوضاع خاطئة على جهات أخرى يمنع قيام جبهة عربية في مواجهة سياسة الابتزاز الإسرائيلية.
أما فيما يتعلق بالعراق نفسه، فيعتبر الكاتب أن نتائج حرب الخليج تستدعي إعادة تنظيم بيته ليتوافق مع معطيات الواقع الجديد، بما فيه المعطى الأمريكي الضاغط لتفويت الفرصة على تنفيذ الخطة التي تريد تحويل العراق إلى قزم جغرافي وسياسي.

--- فاصل ---

ومن بيروت وافانا، مستمعينا الكرام، مراسلنا (علي الرماحي) برسالة صوتية يعرض لنا فيها أهم ما تناولته الصحف اللبنانية من شؤون عراقية.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرت صحيفة القدس العربي اليوم افتتاحية بعنوان (أحاديث التعددية السياسية في العراق)، تقول فيها إن معارضين عراقيين عادوا إلى بغداد تحدثوا عن وجود نوايا حقيقية لدي الحكومة العراقية بوضع دستور جديد يسمح بالتعددية السياسية وتشكيل أحزاب، وإطلاق الحريات التعبيرية، وقالوا بعد لقائهم نائب الرئيس العراقي عزة إبراهيم إن لجانا جرى تشكيلها في هذا الإطار بدأت عملها فعلا.
وتتابع الصحيفة أن النظام تحرك فعلا في هذا الاتجاه بفعل ضغط الاستعدادات الأمريكية العسكرية، واعترف مسؤولون كبار بوجود تيارين في صفوفه، أقاول كان يطالب منذ سنوات بإجراء إصلاحات سياسية جذرية لتحصين الجبهة الداخلية وتعزيز الوحدة الوطنية العراقية، والثاني يطالب بتأجيل مثل هذه الإصلاحات إلى ما بعد انتهاء العقوبات، واستعادة الحكومة لسيادتها علي مختلف أنحاء البلاد.
وتمضي الصحيفة إلى أن العراق الآن يواجه حربا قد لا تقتصر آثارها السلبية علي النظام والمحيطين به، وإنما علي البلاد وشعبها دون إي تفرقة، الأمر الذي يتطلب رص الصفوف وتقديم تنازلات من الجانبين في الحكم والمعارضة.
وتعتبر الصحيفة أن الحرب تعني الدمار والفوضى، وتحول العراق إلى ارض بلا سيادة أو حكومة مركزية لسنوات قادمة، فهناك احتقانات داخلية كبيرة، وثارات عشائرية وقبلية متفاقمة، وتقسيمات طائفية وعرقية تضخمت بفعل ممارسات خاطئة من قبل المعارضة والنظام في آن واحد.
لعل خطوة اطلاق التعددية السياسية من خلال دستور جديد مؤشر لتغير حقيقي في النظام – بحسب الصحيفة - وليس مجرد مرحلة وقتية أملتها التهديدات الخارجية.
وتخلص القدس العربي في افتتاحيتها إلى أن إحساس معظم العراقيين المخلصين لوطنهم هو أن هذا التوجه نحو الحريات والتعددية السياسية توجه حقيقي، ويجب أن يقف الجميع في الخندق المواجه للعدوان، وهذا هو الحس الوطني الصحيح.

--- فاصل ---

وأخيرا ننتقل بكم، مستمعينا الكرام، إلى دمشق حيث رصد مراسلنا هناك (جانبلات شكاي) ما اهتمت به اليوم صحف سورية من الشأن العراقي.

(تقرير دمشق)

على صلة

XS
SM
MD
LG