روابط للدخول

مفاتحة واشنطن لدول تأمل في دعمها لعمل عسكري ضد بغداد / تجربة إسرائيلية ناجحة لاعتراض سكود / محاضرة للسيد محمد باقر الحكيم


أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند مفاتحة الولايات المتحدة عددا من دول العالم في شأن مدى استعدادها للمشاركة في دعم عمل عسكري ضد بغداد. ونستمع أيضا إلى تقرير من مراسلنا في القدس عن تجربة إسرائيلية ناجحة لاعتراض صاروخ سكود الذي يملكه العراق. فيما نعرض لمضامين محاضرة للزعيم الشيعي العراقي محمد باقر الحكيم ألقاها في جامعة الكويت وتناول فيها أمورا تخص الوضع في العراق والاستحقاقات المقبلة.

--- فاصل ---

أفادت وكالة أسوشيتيد برس في تقرير لها من واشنطن بأن المطالبة الأميركية للدول بالدعم في حال الحرب ضد العراق، تأتي لإظهار جدية الولايات المتحدة إزاء هذه القضية، بحسب قول وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد.
الوزير الأميركي أشار إلى قيام واشنطن بأجراء اتصالات عن طريق الرسائل أو البعثات الدبلوماسية الأميركية بحوالي 50 دولة في جميع أرجاء العالم، مضيفا بأن الرئيس جورج دبليو بوش طالب الدول المشاركة في قمة الناتو بالدعم أيضا.
وذكر رامسفيلد بأن بعض الدول قالت إنها ستقدم دعما كبيرا، والبعض قالت أنها ستقدم القليل، كما طالبت بعض الدول بأن تبقي الاستعدادات التي تقوم بها طي الكتمان – بحسب تعبيره.
وامتنع رامسفيلد عن ذكر ما إذا كانت روسيا أو الدول العربية بين تلك الدول. لكنه أشار إلى هذه الجهود باعتبارها مؤشرا على عزم واشنطن الرامي إلى معرفة النظام العراقي بالجدية في هذا الخصوص.
وقد اتصل بالمحلل السياسي اللبناني الدكتور محمد نور الدين وسأله أولا عن فرص الولايات المتحدة في تشكيل تحالف مؤثر وفاعل، فرأى أن الفرصة سانحة بسبب جملة من العوامل والمتغيرات. نور الدين بدأ بالقول:

(مقابلة)

--- فاصل ---

وفي الإطار العسكري، كشفت مصادر الصناعات الجوية الإسرائيلية أمس النقاب عن إجراء تجربة لإصابة صاروخ سكود، وهو النوع المتواجد في العراق، بصاروخ أرض جو أسرائيلي من طراز (حيتس)، وذلك بالمقابل مع تجارب مماثلة تجري في الولايات المتحدة. كرم منشي مراسل الإذاعة في القدس وافانا بتقرير عن تفاصيل الموضوع:

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

أعرب محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عن اعتقاده بان النظام العراقي يستعد لعمليات قمع واسعة النطاق ضد الشعب العراقي في الداخل، ضمن خطته لإجهاض أي محاولة للإطاحة به. وعبر عن مخاوفه من أن يستخدم النظام العراقي المناطق المدنية في الحرب المقبلة لإجبار القوات الأميركية على التراجع وتجنب وقوع الكثير من الخسائر في صفوف المدنيين، ونفى وجود فتاوى شرعية تحرم التعاون مع الولايات المتحدة.
وأضاف المعارض العراقي في محاضرة ألقاها في كلية العلوم الاجتماعية لجامعة الكويت أن جماعته لا تعرف الخطة الأميركية للتغيير في العراق، وهي ما زالت غامضة بالنسبة لها وللكثير من التنظيمات المعارضة الأخرى، لكن يبدو انه ليس هناك أي دور يذكر للمعارضة العراقية ضمن خطط واشنطن. وطالب الحكيم بدور فعال للأمم المتحدة مع المعارضة العراقية من اجل تفادي إلحاق أضرار بالغة في المدنيين.
وردا على سؤال حول الفراغ السياسي الذي سينجم عن سقوط النظام العراقي وكيفية تفادي وقوع فوضى وصدامات، قال الحكيم إن هناك ثلاثة سيناريوهات مطروحة لما بعد الإطاحة بنظام صدام، أولها أن يأتي حاكم عسكري يمثل القوات الدولية، وثانيها أن تكون هناك وصاية من قبل مجلس الأمن مع الاستعانة بقوات حفظ سلام من الأمم المتحدة، وثالثها أن تتسلم المعارضة زمام الأمور وهي قادرة على ملء الفراغ.
وحث الحكيم المعارضة العراقية على البدء بتعبئة الشعب العراقي وتنظيم صفوفه للحد من أضرار حالة الفوضى والانفلات التي تعقب حالة الضغط والقهر والقمع التي يعاني منها الشعب العراقي، ونفى ما يقال عن فتاوى من مرجعيات شيعية تحرم التعاون مع الأميركيين لتغيير النظام العراقي، وقال إنها مجرد دعاية إعلامية مضللة من قبل النظام العراقي. ونفى أيضا احتمال قيام حكومة شيعية في العراق لان الحكومات الطائفية مرفوضة من قبل الجميع.
وحذر الحكيم من تنصيب حاكم عسكري للعراق لأن الآثار المترتبة على ذلك ستكون خطيرة جدا، وطالب العالم العربي والإسلامي بالضغط على الولايات المتحدة والعالم من اجل تنصيب حاكم عراقي وليس حاكما عسكريا من الخارج. وعبر أخيرا عن أمله بأن تعطى فرصة للتغيير في العراق من خلال الشعب العراقي في الداخل وبحماية ومساندة دولية.
وقد اتصلنا بمراسلنا في الكويت سعد المحمد الذي تابع كلمة الحكيم وسألناه أولا عما يعنيه الزعيم الشيعي بعدم وجود فتوى تحرم التعاون مع الولايات المتحدة فقال:

(مقابلة)

--- فاصل ---

بهذا سيداتي وسادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق. وحتى نلتقيكم في الحلقة المقبلة هذه تحية من محمد إبراهيم.

على صلة

XS
SM
MD
LG