روابط للدخول

بوتين يعلن استعداده مع مقاتلين شيشان / قمة أميركية صينية في تكساس


- اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة انه مستعد لإجراء محادثات مع المقاتلين الشيشان الذين يحتجزون نحو سبعمئة رهينة في مسرح بموسكو. - أجرى الرئيس الاميركي جورج بوش والرئيس الصيني جيانك زيمين مباحثات تطرقت إلى العمل العسكري المتوقع ضد العراق. - على صعيد ذي صلة، اعلنت كوريا الشمالية عن استعدادها لتخفيف القلق الامني الذي تشعر به الولايات المتحدة، مقابل توقيع معاهدة عدم اعتداء بين الدولتين.

تفاصيل الأنباء..

- اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة انه مستعد لإجراء محادثات مع المقاتلين الشيشان الذين يحتجزون نحو سبعــمئة رهينة في مسرح بموسكو، وهددوا بالبدء في قتل الرهائن، اذا ما رفضت السلطات الروسية موسكو تلبية مطالبهم. وقال بوتن في لقاء مع رؤساء الكتل البرلمانية الروسية، ان موسكو مستعدة لقبول جميع الاتصالات ومن أي نوع، مؤكدا ان لهدف الوحيد والرئيسي الان هو الحفاظ على حياة الرهائن المحتجزين في مسرح بجنوب روسيا منذ مساء الاربعاء.
الى ذلك اكد مسؤول روسي في الكرملين ان المباحثات استؤنفت مع المسلحين الشيشانيين، عبر اربعة وسطاء هم نائب شيشاني وصحافية وممثلان عن اللجنة الدولية للصليب الاحمر.
وتجدر الاشارة ان المسلحين الشيشانيين، اطلقوا اليوم سراح سبعة رهائن، ثم تلاها اطلاق سراح ثمانية اطفال.
ولفتت الوكالات الى ان المختطفين تراجعوا عن تعهدهم باطلاق سراح نحو خمسة وسبعين رهينة اجنبية، بعد فشل المفاوضات مع الجانب الروسي. وتجدر الاشارة الى المسلحين الشيشانيين، يطالبون موسكو بسحب قواتها من الجمهورية الشيشانية التي تطالب بالانفصال عن روسيا.
هذا وقد صرح احمد زاكاييف، الناطق الرسمي للرئيس الشيشاني اسلان مسخادوف،.. صرح لاذاعة اوروبا الحرة، ان القيادة الشيشانية، تدين العملية، لكنه اضاف انها جاءت نتيجة الحالة المأسوية التي يعيشها الشيشانيون.
وفي المقابل اتهم نائب وزير الداخلية الروسي فاسيلي فاسيلييف الرئيس الانفصالي الشيشاني اصلان مسخادوف، بقيادته للعملية، مستندا بذلك الى تصريحات ادلى بها منفذو العملية، لقناة الجزيرة الفضائية، جاء فيها ان تنفيذ العملية تم بناء على اوامر القائد العسكري في جمهورية الشيشان.

- استقبل الرئيس الاميركي جورج بوش في مزرعته بولاية تكساس الرئيس الصيني جيانك زيمين، واجرى الجانبان مباحثات توقعت وكالات الانباء ان تركز على البرنامج التسلحي لكوريا الشمالية، والعمل العسكري المتوقع ضد العراق، بالاضافة الى قضايا التجارة وحقوق الانسان.
وتوقع البيت الابيض الاميركي، ان تستمر المباحثات بين الجانبين، نحو ساعة ونصف الساعة.

- على صعيد ذي صلة، اعلنت كوريا الشمالية، المتهمة بمتابعة برنامج سري للاسلحة النووية، اعلنت عن استعدادها لتخفيف القلق الامني الذي تشعر به الولايات المتحدة، مقابل توقيع معاهدة عدم اعتداء بين الدولتين.
ونقلت اذاعة كوريا الشمالية الرسمية، عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله اذا وقعت الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية، ميثاق عدم اعتداء، فان بيونك يانك ستكون مستعدة لتخفيف القلق الامني الذي تسببه برامجها التسلحية الى الولايات المتحدة.

- يجتمع اليوم ممثلو الادعاء العام، في منطقة واشنطن لبحث الاتهامات الجنائية التي ستوجه الى اثنين، يشتبه انهما متورطا في هجمات القناص الذي أشاع الرعب في العاصمة الامريكية واشنطن، والمنطقة المحيطة بها على مدى الاسابيع الثلاثة الماضية.
ونقلت وكالات الانباء، عن رئيس الشرطة جارلس موس، الذي قاد فريق البحث عن القناص، ان الادعاء العام، سيوجه لـ (جون آلن محمد)، وهو جندي سابق في الجيش الاميركي، وكذلك الى جون لي مالوف، وهو شاب من جامايكا، سيوجه اليهما، تهمة ارتكاب جرائم قتل في ثلاث ولايات بالاضافة الى العاصمة، بعد ان أثبتت اختبارات الطب الشرعي ان البندقية، التي عثر عليها في سيارة المذكورين، هي ذات السلاح الذي استخدم في اعمال القتل التي راح ضحيتها، عشرة قتلى بالاضافة الى ثلاثة جرحى حالتهم وصفت بالخطيرة.

- حذر رئيس الحكومة الانتقالية في افغانستان، حامد كرزاي، الجماعات المتنافسة داخل حكومته، من انه لن يتسامح مع قضايا سوء استخدام السلطة لاغراض شخصية. جاء ذلك في كلمة القاه كرزاي، امام مجموعة من القضاة الافغان، حسب قول وكالة بختير الرسمية للانباء، التي اضافت ايضا، ان الرئيس الافغاني حذر المسؤولين الحكوميين، الذين يستخدمون السلطة لمصالحهم الشخصية، او في نزاعاتهم مع الاطراف الاخرى، انهم سوف يواجهون عواقب خطيرة.
ومن الجدير بالذكر ان تصريحات كرزاي، تأتي في الوقت الذي يستمر فيه القتال شمال افغانستان بين قوات زعيم الحرب الاوزبكي الجنرال عبد الرشيد دوستم، ومنافسه القائد الطاجيكي عطا محمد.
وفي حادث منفصل تعرض مطار اميركي في مدنية قندهار الافغانية الى قصف صاروخي ليلة امس، دون احداث اصابات بالارواح.

- استانف رؤساء دول وحكومات بلدان الاتحاد الاوروبي اليوم الجمعة اعمال قمتهم في بروكسل لوضع اللمسات الاخيرة على عروضهم المالية للاعضاء المقبلين في الاتحاد الاوروبي، الذي سيتم توسيعه مع بداية عام الفين واربعة.
وكالات الانباء افادت ايضا، نقلا عن مسودة البيان الختامي للقمة الاوروبية، إن دول الاتحاد، ستضمن للدول التي تنضم مستقبلا بانها لن تكون اسوأ حالا مما كانت عليه، قبل انضمامها الى الاتحاد.
ويذكر ان القادة الاوروبيين، وافقوا يوم امس على قرار يسمح بانضمام عشر دول جديدة، اغلبها من اوروبا الشرقية، الى الاتحاد بحلول عام الفين واربعة.
وقد تم التوصل الى هذا الاتفاق بعد اجتماع بين الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الالماني كيرهارد شرودر، لتسوية الاختلاف في وجهات النظر بينهما بشأن المساعدات الزراعية التي سيتم تقديمها للدول الاعضاء الجديدة.
وعلى صعيد ذي صلة، اعلن وزير الخارجية التركي شكري سينا كوريل لوكالة انباء الاناضول، ان بلاده ستعيد النظر في علاقاتها مع الاتحاد الاوروبي، اذا لم يوافق الاتحاد على بدء المفاوضات حول انضمام تركيا اليه مطلع العام المقبل.

- ادلى البحرينيون يوم امس باصواتهم لاختيار اول برلمان لهم منذ ثلاثين عاما، متجاهلين بذلك دعوة من المعارضة لمقاطعة الانتخابات.
واشارت وكالات الانباء الى ان نسبة الاقبال على صناديق الاقتراع، بلغت ثلاثة وخمسين في المئة وهي نسبة تجاوزت توقعات الحكومة البحرينية.
وقد اظهرت النتائج الرسمية للانتخابات، فوز خمسة مرشحين اسلاميين بمقاعد برلمانية، بينما تأهل سبعة عشر مرشحا اسلاميا من الشيعة والسنة، الى الدورة التالية من الانتخابات التي تجرى الاسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG