روابط للدخول

بلير يدعو إلى إصدار قرار دولي جديد بشأن العراق / موسكو تعبر عن تقبلها لقرار جديد في شأن التفتيش عن أسلحة العراق المحظورة


- دعا رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) اليوم الأربعاء إلى إصدار قرار جديد عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شأن أسلحة العراق للدمار الشامل. - أعرب الرئيس المصري حسني مبارك اليوم عن أمله بأن يكون رد فعل العراق إيجابيا على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش الذي دعا بغداد إلى نزع الأسلحة. - ذكر دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن بلاده قد تقبل قرارا جديدا في شأن التفتيش عن أسلحة العراق المحظورة إذا استند إلى قرارات سابقة أصدرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

تفاصيل الأنباء..

- دعا رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) اليوم الأربعاء إلى إصدار قرار جديد عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شأن أسلحة العراق للدمار الشامل.
وكالة الصحافة الألمانية أفادت بأن (بلير) دعا إلى ذلك في سياق مقابلة أجراها معه القسم الروسي في هيئة الإذاعة البريطانية عشية الزيارة التي سيقوم بها إلى موسكو حيث سيجتمع مع الرئيس فلاديمير بوتن.
ونقل عن (بلير) قوله في المقابلة إن "الحرب ليست محتومة. لكن نزع أسلحة العراق، الكيماوية والبيولوجية إضافة إلى الأسلحة النووية المحتملة، هو أمر محتوم. وسيحصل ذلك بطريقة أو بأخرى"، على حد تعبيره.

- أعرب الرئيس المصري حسني مبارك اليوم عن أمله بأن يكون رد فعل العراق إيجابيا على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش الذي دعا بغداد إلى نزع الأسلحة.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن مبارك قوله في تصريحات بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط إن خطاب بوش يتضمن عدة نقاط إيجابية، معربا عن أمله بأن يستجيب العراق لها.
وأضاف الرئيس المصري قائلا إن "المسؤولين العراقيين أكدوا لنا عدم امتلاكهم أسلحة للدمار الشامل"، بحسب تعبيره.
ونفى مبارك أن تكون زيارة وزير الخارجية البريطاني (جاك سترو) إلى القاهرة الثلاثاء استهدفت طلب تأييد عربي لهجوم محتمل ضد العراق.
وقال إن "سترو جاء لشرح موقف بلاده، وهو يأمل أن يذعن العراق لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، على حد تعبيره.

- ذكر دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن بلاده قد تقبل قرارا جديدا في شأن التفتيش عن أسلحة العراق المحظورة إذا استند إلى قرارات سابقة أصدرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وكالة (أسوشييتدبرس) نقلت عن نائب وزير الخارجية الروسي (يوري فيدوتوف) قوله أيضا إن موسكو تستمر في اعتقادها بضرورة عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق بأسرع وقت ممكن دون الحاجة لصدور قرار دولي في هذا الشأن.

- ذكر الجيش الأميركي أن طائرات أميركية وبريطانية هاجمت اليوم الأربعاء موقعا عراقيا للصواريخ المضادة للطائرات في منطقة الحظر الجوي الشمالية ردّا على تعرض الطائرات لتهديدات بإسقاطها.
وكالة (رويترز) نقلت عن بيان أصدرته القيادة العسكرية الأميركية في أوربا من مقرها في ألمانيا أن الطائرات المتحالفة ردت على التهديدات بمهاجمة "نظام صواريخ ارض جو معاد" بأسلحة موجهة.
وأضاف البيان العسكري الأميركي أن جميع الطائرات غادرت المنطقة بسلام فيما يُجرى حاليا تقويم الأضرار التي أُلحقت بالهدف.

- نقلت وكالة (رويترز) عن الإذاعة العراقية الرسمة قولها اليوم الأربعاء إن اكثر من أحد عشر مليونا ونصف المليون عراقي سيدلون بأصواتهم في الخامس عشر من تشرين الأول الجاري في استفتاء على تولي الرئيس صدام حسين فترة رئاسة جديدة مدتها سبع سنوات.
وكانت بغداد أعلنت في الثامن من أيلول الماضي خططها لإجراء الاستفتاء بالاقتراع السري.
(رويترز) أشارت إلى أنه طبقا لأرقام الاستفتاء السابق في عام 1995 التي أعلنتها الحكومة، حصل الرئيس العراقي على 99،96 في المائة من بين اكثر من ثمانية ملايين صوت صحيح في الاستفتاء الذي شهد إقبالا بلغت نسبته99،47 في المائة.

- ذكر نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز اليوم الأربعاء أن ما من بلد عربي "معفي من التهديد" إذا هاجمت الولايات المتحدة العراق حتى وان تعاون مع واشنطن في هذا الهجوم.
وكالة (رويترز) نقلت عن عزيز تصريحه في دمشق "لا يوجد قطر عربي معفي من التهديد حتى لو اشترك مع أميركا بالعدوان على العراق"، على حد تعبيره.
وأضاف المسؤول العراقي خلال مؤتمر للمثقفين والسياسيين العرب نظم للاحتجاج على أي ضربة أميركية محتملة إن الدول العربية التي تفكر في مساعدة الأميركيين يجب ألا تتصور أنها ستكون بمأمن. وأضاف قائلا: "عندما تنتهي الجريمة سيخضعون لأميركا والصهيونية"، بحسب تعبير نائب رئيس الوزراء العراقي.

- أفادت وكالة (رويترز) بأن الرئيس جورج بوش تعهد بأستخدام جميع ما بحوزة الولايات المتحدة من قوة عسكرية، إذا أقتضت الضرورة، لنزع أسلحة العراق. وكرر الرئيس بوش الثلاثاء بأن الحرب ليست وشيكة، كما أنها ليست من القضايا التي لايمكن تفاديها.
الرئيس بوش قال أيضا إن ترسانة صدام من الاسلحة الكيمياوية والبايولوجية يمكن أن تشكل تهديدا من الصعب تصوره في حالة وقوعه في أيدي أرهابيين من نوع أولئك الذين هاجموا الولايات المتحدة في الحادي عشر من أيلول عام 2001.
وطالب بوش العالم بمواجهة خيار التعامل مع صدام حسين أو تركه، مشيرا الى أن الولايات المتحدة بأنتظار معرفة عزم الامم المتحدة على الالتزام بقراراتها، والحفاظ على السلم في العالم.

- أفادت وكالة (أسوشيتيدبرس) من واشنطن بأن مدير المخابرات المركزية الاميركية (جورج تينيت) أشار الى إمكان حدوث تغير في سياسة صدام حسين، الذي لم يلجأ الى أستخدام الاعمال الارهابية ضد الولايات المتحدة، في حالة توصله الى نتيجة مفادها أن الهجوم الاميركي ضده مسألة لا مفر منها، فيما يقوم الكونغرس الاميركي بإجراء المناقشات حول تفويض الرئيس بوش باستخدام القوة العسكرية ضد العراق.
إشارة تينت هذه جاءت في رسالة تليت أمام لجنة المخابرات المشتركة لمجلسي النواب والشيوخ.
مدير المخابرات المركزية لاحظ أن بغداد لا تتجاوز خط القيام بهجمات أرهابية سواء أكان ذلك بالاسلحة التقليدية أو الاسلحة الكيمياوية والبايولوجية، مؤكدا أحتمال عدم تقيد صدام بهذا الموقف في حالة أقتناعه بحتمية الهجوم الاميركي عليه.

- وصف رئيس الوزراء الفرنسي (جان بيار رافاران) الرئيس صدام حسين بأنه "خطر محتمل" للأمن في الشرق الاوسط، لكنه أشار الى وجوب عدم النظر في مسألة الحرب ضد العراق إلا كملاذ أخير.
وكالة (أسوشييتدبرس) أفادت بأن رئيس الوزراء الفرنسي طالب، في خطاب أمام البرلمان، المجتمع الدولي بالعمل سوية من خلال الضغوط الدبلوماسية لأجبار العراق على وقف جميع الجهود ذات العلاقة بأنتاج، أو الحصول على، أو امتلاك أسلحة الدمار الشامل.

- أعلنت إسرائيل أنها تمتلك أدلة على قيام الرئيس صدام حسين بتحويل مبالغ تصل الى 15 مليون دولار الى عوائل الانتحاريين الفلسطينيين، إضافة الى متشددين آخرين في غضون السنتين الماضيتين، بحسب ما نقلت وكالة (فرانس برس) عن بيان أصدره جهاز المخابرات الاسرائيلية العام.
وقد كشف عن الأدلة المتعلقة بالتحويلات المالية من العراق الى الضفة الغربية خلال التحقيقات مع زعيم جماعة فلسطينية موالية للعراق، والذي ألقي القبض عليه في داره في رام الله الاسبوع الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG