روابط للدخول

تمرينات عسكرية مشتركة لروسيا وحلف شمال الأطلسي / واشنطن ترسل قوة عسكرية إلى غرب أفريقيا


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الرئيس بوش يصرح بأن صدام حسين والقاعدة يشكلان خطرا متساويا. - رئيس الوزراء الإيطالي (برلسكوني) يعلن أن بلاده ستدعم المساعي الأميركية الرامية إلى نزع أسلحة العراق، مؤكدا ضرورة صدور قرار دولي جديد يفوض استخدام القوة إذا لم تُذعن بغداد. - وزير الخارجية الإسرائيلي (بيريز) يصرح بأن إسرائيل لن تستجيب لقرار الأمم المتحدة الذي يدعوها إلى إنهاء الحصار المفروض على رام الله. - روسيا وحلف شمال الأطلسي تباشران تمرينات عسكرية مشتركة للتعامل مع التهديدات الإرهابية. - الولايات المتحدة ترسل قوة عسكرية إلى غرب أفريقيا لحماية الرعايا الأميركيين المحاصرين في القتال الدائر في ساحل العاج. - مصرع سبعة باكستانيين في هجوم على إحدى الجمعيات الخيرية المسيحية في كراتشي.

تفاصيل الأنباء..

- ذكر الرئيس جورج دبليو بوش اليوم أن الرئيس العراقي صدام حسين وزعيم شبكة القاعدة الإرهابية أسامة بن لادن يشكلان تهديدات متساوية بالنسبة للولايات المتحدة.
وأضاف قائلا إن صدام وبن لادن شريران ومدمِّران وينبغي التعامل معهما.
وقد وردت ملاحظة الرئيس الأميركي في رده على سؤال لأحد المراسلين في شأن ما إذا كان صدام أم القاعدة يشكل تهديدا أكبر لأميركا.

- وفي روما، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي (سيلفيو برلسكوني) اليوم أن بلاده ستدعم الجهود الدبلوماسية والعسكرية الأميركية الرامية إلى ضمان نزع أسلحة العراق.
وأضاف (برلسكوني) في كلمة ألقاها في البرلمان الإيطالي، أضاف أنه ينبغي على الأمم المتحدة أن تصدر قرارا جديدا في شأن العراق يفوّض استخدام القوة في حال عدم إذعان بغداد.
واليوم أيضا، صرح وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) لهيئة الإذاعة البريطانية بأن أفضل وسيلة لنزع أسلحة العراق هي تغيير نظامه. ولم يذكر (باول) ما إذا سيُسمح لصدام حسين البقاء في السلطة في حال إذعانه لمطالب الأمم المتحدة التي تتعلق بالتطوير المحتمل للأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية.
وزير الخارجية البريطاني (جاك سترو) صرح للإذاعة نفسها أيضا بأن نزع الأسلحة هو الهدف الرئيسي.
وأضاف أن إزاحة صدام عن السلطة هي نتيجة مرغوب فيها وليست الغاية الرئيسية.

- ذكر وزير الخارجية الإسرائيلي (شيمون بيريز) اليوم أن إسرائيل لن تذعن لقرار الأمم المتحدة الذي يدعو إلى إنهاء فوري للحصار الذي فُرض على مدينة رام الله قبل ستة أيام.
وأضاف (بيريز) أن إسرائيل لا يمكنها الاستجابة للقرار بعد بسبب استمرار التهديدات بشن هجمات انتحارية ضد إسرائيليين، مشيرا إلى أن من واجب الدولة العبرية منع هذه العمليات.
مسؤولون إسرائيليون يريدون من الفلسطينيين تسليم خمسين شخصا يُشتبه بأنهم من المتطرفين الذين يوجدون حاليا داخل مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
واليوم، حثت حركة فتح التي يتزعمها عرفات حثت الرئيس الفلسطيني على مواصلة الإصلاحات السياسية على الرغم من الحصار الإسرائيلي لمقره في الضفة الغربية.
بيان أصدرته اللجنة التنفيذية لحركة فتح جدّد التأييد لعرفات وشجّع الاستمرار في الإصلاحات "حتى وإن كان الإسرائيليون يريدون وقفها"، بحسب ما نقل عن البيان.

- بدأت روسيا وحلف شمال الأطلسي تمرينات عسكرية مشتركة للتعامل مع الهجمات الإرهابية.
فرق خاصة للإنقاذ تتلقى تدريبا في قاعدةٍ تابعة لوزارة الطوارئ الروسية شرق مدينة موسكو. وفي إطار هذه التدريبات، تمارس الفرق عمليات الإنقاذ في حالات التلوث الإشعاعي والبيولوجي والكيماوي.
ويشارك في التمرينات نحو ألف ومائتي فرد ومراقب من أكثر من ثلاثين دولة.
يشار، في هذا الصدد، إلى ما أعلنته وزارة الخارجية الروسية الأسبوع الماضي بأن هذه التمرينات المشتركة تظهر المستوى الجديد لتعاون روسيا مع حلف شمال الأطلسي إثر قمة روما في أيار الماضي حينما اتفق الطرفان بشكل رسمي على إجراءات إضافية لتعزيز علاقاتهما.

- وعلى صعيد ذي صلة، انضم وزير الدفاع الروسي (إيغور إيفانوف) اليوم إلى نظرائه من دول حلف شمال الأطلسي لإجراء محادثات يُتوقع أن تتركز على موضوعيْ الحرب الدولية ضد الإرهاب والأزمة العراقية.
الاجتماع ينعقد وفق اتفاقية الشراكة الجديدة التي وقعتها روسيا وتسع عشرة دولة من أعضاء التحالف الأطلسي في أيار الماضي.
أمين عام الناتو (جورج روبرتسون) ذكر أن "إنجازات مهمة" تحققت في مجال التعاون المشترك.
هذا وقد ناقش وزراء حلف شمال الأطلسي أمس خططا لتشكيل قوة للرد السريع تتكون من عشرين ألف عنصر. وستكلف هذه القوة بالرد على التهديدات الجديدة للإرهاب وأسلحة الدمار الشامل.
كما استمع الوزراء إلى إيجازٍ من الولايات المتحدة في شأن التهديد الذي يشكله العراق.

- أرسلت الولايات المتحدة قوة عسكرية تتكون من مائتي عنصر إلى غرب أفريقيا لحماية الرعايا الأميركيين المحاصرين في القتال الدائر في ساحل العاج.
وقد وصلت المجموعة الأولى من هؤلاء الجنود إلى غانا المجاورة في وقت مبكر اليوم.
التمرد العسكري المستمر منذ ستة أيام في ساحل العاج أسفر عن مقتل مائتين وسبعين شخصا على الأقل. ويُحاصَر نحو مائة وستين من الرعايا الأميركيين، بينهم أطفال، في مدرسة البعثة إلى جانب عدد آخر من المواطنين الأجانب في (بواكي)، ثاني أكبر المدن في البلاد والتي تخضع الآن لسيطرة المتمردين.
ويبدو، كما تفيد الأنباء، أن المتمردين هم من الجنود الساخطين الذي تم تسريحهم من الجيش.
هذا وقد أرسلت فرنسا، التي يوجد لديها عدة مئات من العسكريين في ساحل العاج، أرسلت تعزيزات إلى البلاد، وقامت بتحريك الجنود إلى أماكن قريبة من (بواكي).
يذكر أن ساحل العاج هي أكبر الدول المنتجة للكاكاو في العالم.

- لقي مواطن باكستاني سابع مصرعه جراء الهجوم الذي وقع على مكاتب جمعية خيرية مسيحية في كراتشي.
الشرطة أشارت إلى احتمال أن يكون اثنان من المسلحين قد نفذا الهجوم حينما دخلا مكاتب (معهد السلم والعدالة) وأوثقا أيدي العمال قبل إطلاق النار على رؤوسهم.
وقد أسفر الاعتداء عن مقتل ستة أشخاص في مكان الحادث. وذكرت الشرطة أن الرجل السابع توفي بعد نقله إلى المستشفى.
الأنباء أفادت بأن جميع الضحايا كانوا من المسيحيين الباكستانيين.
وقد وقع الهجوم في الوقت الذي تتخذ السلطات إجراءات مشددة ضد جماعاتٍ متطرفةٍ حُمّلت مسؤولية الاعتداءات الأخيرة ضد مسيحيين وغربيين في باكستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG