روابط للدخول

بلير يدعو مجلس العموم البريطاني لمناقشة الموضوع العراقي / توقعات بتأييد الكونغرس لبوش فيما يتعلق بالعراق


- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس للأنباء أن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير دعا اليوم مجلس العموم البريطاني إلى عقد جلسة خلال الأسبوع الجاري لمناقشة الموضوع العراقي. - وكالة فرانس بريس قالت أن بوش سيحض في خطابه غداً الأمم المتحدة على إنهاء عقد من التحدي لقواعدها المتعلقة بنزع الأسلحة من صدام حسين. - أشارت فرانس بريس إلى أن كبار أعضاء الكونغرس الأميركي أعربوا عن توقعاتهم بتصويت الكونغرس بالأغلبية بدعم الرئيس بوش فيما يتعلق بالعراق.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، دعا اليوم مجلس العموم البريطاني إلى عقد تخصيص جلسة خلال الأسبوع الجاري لمناقشة الموضوع العراقي.

- ذكرت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء نقلا عن السفير العراقي في الأمم المتحدة، أن الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، سيجتمع مع وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، خلال الدورة الحالية للجمعية العمومية. ولفت الدبلوماسي العراقي إلى أن عقد اجتماع بين فنيين عراقيين ورئيس فريق التفتيش الدولي هانز بليكس قد يتم في القريب العاجل.

- أفادت وكالة فرانس بريس نقلا عن السفير العراقي في موسكو، بأن العراق يتوقع دعما معنويا من حليفه التقليدي روسيا في منع الولايات المتحدة من تحقيق هدف إطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.

- أشارت فرانس بريس إلى أن كبار أعضاء الكونغرس الأميركي أعربوا عن توقعاتهم بتصويت الكونغرس بالأغلبية لدعم الرئيس بوش فيما يتعلق بالعراق، فيما يواصل البيت الأبيض تقديم المبررات للإطاحة بصدام حسين.
وفي الوقت الذي رأى فيه ترينت لوت، زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ بأن الدعم لبوش سيكون طاغيا، بقيت الخلافات حول تفصيلات القرار الذي سيتخذ، حيث يتطلع عدد من أعضاء الكونغرس إلى الحصول على المزيد من المعلومات الاستخبارية عن نوعية التهديد الذي يشكله العراق، وعن الخطط العسكرية للرئيس الأميركي.
أما زعيم الأغلبية في الكونغرس، ديك آرمي، فأكد انه سيصعب الأمر على الإدارة الأميركية وقال إنه يريد خطة واضحة ومبررة قبل الإدلاء بصوته.

- ذكرت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن القيادة الوسطى في الجيش الأميركي، وهي القيادة المسؤولة عن قيادة الحملة العسكرية في أفغانستان والتي يمكن أن تكلف بأي عمل ضد العراق، تستعد لنقل مقرها من ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة إلى دولة قطر في الخليج.

- جاء في تقرير لوكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن الرئيس العراقي صدام حسين هدد بتدمير قطر إذا سمحت للولايات المتحدة باستخدام قواعدها العسكرية في الهجوم على العراق.
الوكالة نقلت عن صحيفة الجمهورية القاهرية، شبه الرسمية، قولها اليوم نقلا عن مصادر عراقية أن الزعيم العراقي وجه هذا التهديد خلال اجتماعه في بغداد قبل أيام مع وزير الخارجية القطري.

- أمرت الحكومة الفليبينية اليوم رعاياها وموظفي سفارتها غير الضروريين الموجودين في العراق بمغادرة البلد فورا.
وأفاد وزير الخارجية الفليبيني، بلاس أوبلي، بأنه لا يملك معلومات عن قرب وقوع هجوم أميركي على العراق لكن حكومة بلاده ترغب في أن تكون متعقلة لافتا إلى وجود حوالي مائة وثمانية عشر فليبينيا في بغداد، وإلى أن عشرة ممن يعملون في السفارة الفليبينية سيبقون فيها.

- وكالة فرانس بريس أفادت بأن بوش سيحث في خطابه غدا المنظمة الدولية على إنهاء عقد من التحدي لقواعدها المتعلقة بنزع الأسلحة، من قبل صدام حسين، وسيحذر من إمكان وقوع الأسلحة النووية بين يديه في وقت قريب.
وفيما يبدو بوش راضخا للضغوط الدولية بالعمل من خلال الأمم المتحدة، بدلا من القيام بعمل انفرادي عاجل، نقلت وكالة الأنباء عن مساعدي الرئيس الأميركي تحذيرهم من أنه سوف لن يتردد أمام عدم قيام المجتمع الدولي باتخاذ عمل مناسب ضد الرئيس العراقي.

- تعهد نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني أن الولايات المتحدة ستتخذ جميع التدابير اللازمة للدفاع عن نفسها ضد التهديد المتمثل بالعراق الذي يسعى الى الحصول على أسلحة دمار شامل- بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس.

- اجتمع مجلس الامن أمس الثلاثاء للنظر في الاستعدادات لأستئناف عودة المفتشين الى العراق، لكنهم لم يناقشوا توجيه تحذير نهائي الى بغداد - بحسب مانقلت وكالة فرانس بريس عن دبلوماسيين في الامم المتحدة.
وفي الاطار نفسه، نقلت وكالة اسوشيتيد بريس عن رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة العراقية هانس بليكس إشارته الى أن الصور الملتقطة جوا، والمصادر الاخرى، لاتظهر دلائل على أمتلاك العراق لأسلحة دمار شامل، أو على محاولته بناء هذا النوع من الاسلحة. لكن بليكس أكد على وجود العديد من الاسئلة عن برامج الاسلحة العراقية والتي مازالت بحاجة الى أجابات - على حد قوله.

- أفادت وكالة رويترز بأن أثنين من المفتشين السابقين عن الاسلحة العراقية، أدليا بشهادة أمام لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب الاميركي، ذكرا فيها بأن الرئيس صدام حسين قادر على خداع الفريق الجديد للتفتيش عن الاسلحة، وأكدا على تشكيل صدام حسين للتهديد طالما بقي في السلطة. المفتشان السابقان ديفيد كاي وريتشارد سبيرتزل، عارضا رأي المفتش السابق سكوت ريتر الذي لا يرى وجود أدلة على قيام العراق بتطوير أسلحة دمار.

- أفادت فرانس بريس أن الرئيس الايراني محمد خاتمي سيزور السعودية، وأن المباحثات بين الجانبين ستتركز حول الازمة العراقية والعلاقات الثنائية.

- أفادت فرانس بريس أن العراق حث العرب على ضرب المصالح الاميركية في حالة قيام الولايات المتحدة بمهاجمة العراق، متهما واشنطن ولندن باللجوء الى مجموعة من الاكاذيب ضمن حملة الحرب المحددة.

على صلة

XS
SM
MD
LG