روابط للدخول

إمكانية تحول السياسة الخارجية الأميركية من جهة توجيه الضربة الأولى في العلاقات الدولية


في حال قررت الولايات المتحدة شن هجوم على العراق هدفه إطاحة نظام الرئيس صدام حسين، فإن تطوراً كهذا سيشكل تحولاً رئيسياً في السياسة الخارجية الأميركية. إذ بينما كان مبدأ السياسة الخارجية في عصر الحرب الباردة يقوم على أساس الردع والاحتواء، فإنه سيصبح قائماً على أساس الضربات الأولى ضد تهديدات محتملة في المستقبل. في هذا الخصوص تنقل وكالة رويترز في تحليل بثته الأسبوع الماضي عن (مايكل شيري) المؤرخ في جامعة (نورث ويستن) في شيكاغو، أن الولايات المتحدة راودتها في الماضي فكرة توجيه ضربة أولى، وكان هناك كلام كثير عن توجيه مثل هذه الضربة إلى الاتحاد السوفيتي في بدايات عصر الحرب الباردة. لكن العراق سيشكل تحولاً جذرياً عن الماضي في حال تم الهجوم بالفعل على هذا البلد. في حلقة هذا الأسبوع من برنامج (عالم متحول) نسلط الضوء على إمكان هذا التحول في العلاقات الدولية، وفي السياق نتحدث إلى خبير عسكري عراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG