روابط للدخول

ظاهرة تدفق اللاجئين غير الشرعيين إلى الدول الأوروبية


دعت الأوساط اليمينية في أوروبا إلى معالجة ظاهرة تدفق اللاجئين غير الشرعيين إلى الدول الأوروبية. ودعت هذه الأوساط أيضاً إلى وقف هذه الظاهرة كلياً. وكالة أنباء عالمية بثت تقريراً في هذا الشأن تعرضه فيما يلي (ولاء صادق).

بثت وكالة اسوشيتيد بريس تقريرا عن وضع اللجوء والهجرة الى اوربا وقالت في تقرير لها ان الاحزاب اليمينية راحت تحصل على اصوات اكثر في الانتخابات في اوربا لان السياسيين اليمينيين يستغلون في احاديثهم مخاوف الناس من ازدياد دفق الاجئين والمهاجرين الى اوربا ويعبرون عنها.
واورد التقرير ما قاله دنكان سمث رئيس حزب المحافظين البريطاني المعارض متحدثا عن وصول مئات من اللاجئين غير الشرعيين عبر النفق الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا، قال الاسبوع الماضي "يجب الا يسمح لاي شخص بوضع قدمه في بريطانيا".
كما يفكر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وكما ورد في التقرير في تقديم مساعدات الى دول مثل الصومال وسيريلانكا وتركيا اذا ما وعدت هذه الدول باستقبال طالبي اللجوء الذين ترفضهم اوربا. وذكرت تقارير صحفية اعتمادا على مذكرة حكومية تسربت بعض تفاصيلها، ذكرت ان بلير يسعى ايضا الى استخدام السفن الحربية لرصد القوارب التي تهرب لاجئين بطريقة غير شرعية.
ونقل تقرير اسوشيتيد بريس عن بير بانيك الامين العام للمجلس الاوربي للاجئين والمنفيين ومقره لندن قوله إن توني بلير يتصرف على اساس نتائج الانتخابات في اوربا اشارة الى صعود سياسيين مناهضين للهجرة في الانتخابات مثل جون ماري لوبين في فرنسا وبيم فورتاون في هولندا. علما ان الاخير اغتيل قبيل الانتخابات التشريعية الا ان حزبه تمكن من الحصول على ما يكفي من الاصوات الانتخابية كي يشكل جزءا من الحكومة الائتلافية المقبلة في هولندا.
والان يقول عدد متزايد من القادة الاوربيين ان وقف تنامي المشاعر المناهضة للاجانب في اوربا يجب ان يتم من خلال وضع سياسة مشتركة اكثر صرامة بهدف ايقاف دفق المهاجرين وطالبي اللجوء.
واشار تقرير الوكالة الى ما قاله بلير ورئيس الوزراء الاسباني عن ان على الدول الاوربية ان تعمل معا لتشديد الرقابة على حدود القارة الخارجية وملاحقة عصابات التهريب.
وكان وزراء داخلية الاتحاد الاوربي قد اجتمعوا في روما يوم الخميس على امل الشروع في تنظيم قوانين الهجرة واللجوء وتوحيدها. ومن بين الافكار المطروحة انشاء شرطة حدود اوربية واستخدام الاقمار الصناعية لملاحقة المهاجرين غير الشرعيين.
ويذكر ان الافا من اللاجئين يفدون الى اوربا بمساعدة شبكة تهريب دولية
من دول مثل افغانستان والعراق والصومال.
ووفقا لوكالة اللاجئين الدولية فان حوالى 66 الف لاجئ قدموا طلبات لجوء في دول الاتحاد الاوربي في غضون الاشهر الثلاثة الاولى من هذا العام. اما في ما يخص الدول الواقعة على حدود الاتحاد مثل تركيا والتي تتهم بعدم بذل ما يكفي من الجهود لوقف دفق اللاجئين والمهاجرين فتقول إنها لا تستطيع فعل الكثير دون مساعدة الاتحاد المالية.

على صلة

XS
SM
MD
LG