روابط للدخول

بغداد تنقل صواريخ أرض - جو إلى منطقتي حظر الطيران / صدام حسين يجدد الدعوة باستخدام النفط كسلاح / إقصاء رئيس الهيئة الدولية لحظر انتشار الأسلحة الكيماوية


محمد إبراهيم مستمعينا الكرام.. أهلا بكم مع ملف العراق اليومي، وهو جولة على مستجدات وتطورات عراقية عدة اهتمت بها تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية. ومن أبرز عناوين ملف اليوم: - واشنطن تعلن أن الجيش العراقي نقل أخيرا صواريخ أرض - جو إلى منطقتي حظر الطيران في الشمال والجنوب. - الرئيس صدام حسين يجدد الدعوة إلى قادة الدول العربية النفطية لاستخدام النفط سلاحا لدعم الفلسطينيين، ووزير النفط السعودي يؤكد أن بلاده ستنسق مع بقية المنتجين من أجل الحفاظ على أسعار وتعويض النقص في السوق. - الضغوط الأميركية تنجح في إقصاء رئيس الهيئة الدولية لحظر انتشار الأسلحة الكيماوية بعدما اتهمته واشنطن بالتساهل مع بغداد. - الناطق باسم لجنة التفتيش والتحقق والمراقبة يتحدث لإذاعتنا عن مهمة اللجنة في العراق وزيارة رئيس اللجنة الحالية إلى الصين ثم روسيا. وفي الملف الذي أعده ويقدمه، محمد إبراهيم، موضوعات أخرى فضلا عن رسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

نقلت وسائل الأعلام العالمية عن الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة قوله يوم أمس الاثنين إن الجيش العراقي نقل خلال الأيام القليلة الماضية صواريخ مضادة للطائرات إلى منطقتي الحظر الجوي في شمال البلاد وجنوبها إلى حد لم يعرف منذ سنوات. كما كشف المسؤول الأميركي عن تعرض الدوريات الغربية في منطقة الحظر الجوي الشمالية إلى ثلاثة تهديدات عراقية بالنار منذ مطلع الشهر الجاري وردت على اثنين منها.
لكن مايرز أكد للصحفيين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن تحرك قوات الدفاع الجوي في المنطقتين، اللتين تقوم طائرات أميركية وبريطانية بدوريات فوقهما، يبدو جزءا من تحركات عراقية معتادة دخولا وخروجا من هاتين المنطقتين.
وأشار إلى أن طائرات غربية هاجمت وسائل الدفاع الجوي العراقية في المنطقتين مرتين خلال الأسبوع الماضي ردا على تهديدات أرضية.
أضاف قائلا للصحفيين: لقد أُبلغت اليوم (أي الاثنين) أن عملية نقل بعض أنظمة صواريخ ارض- جو إلى المنطقتين حيث يفرض حظر جوي في ظل قرارات الأمم المتحدة هي اكبر مما كانت على مدى نحو عامين.
وتابع مايرز: إن هذا من الأمور التي شهدناها من قبل.. أي أن يتم إدخال صواريخ ارض- جو الى منطقتي الحظر الجوي، ونقلها فيها وإخراجها منهما.
واعتبره مجرد نشاط فاق خلال اليومين الماضيين قليلا ما شهدناه في العامين الماضيين. لكن لا نعتقد، والقول لمايرز، انه يعني أي شيء اكثر مما رأيناه من قبل.
وفرضت الدول الغربية منطقتي حظر الطيران فوق شمال العراق وجنوبه بعد حرب الخليج عام 1991 بدعوى حماية الكرد في الشمال والشيعة في الجنوب من هجمات القوات العراقية.
ويجيء هجوم الطائرات الغربية على منطقتي الطيران المحظور في شمال العراق وجنوبه مرتين الأسبوع الماضي وسط توقعات متزايدة بان الولايات المتحدة تفكر في الهجوم على العراق في محاولة لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.
وقد أعلن العراق يوم الجمعة أن طائرات حربية أميركية وبريطانية قصفت أهدافا مدنية في شمال البلاد وذلك للمرة الثانية خلال الأسبوع. كما أصدرت قيادة القوات الأميركية في أوروبا ومقرها ألمانيا بيانا مقتضبا قالت فيه إن قنابل موجهة بدقة أسقطت على أهداف للدفاع الجوي شرقي الموصل.
ومن العاصمة البريطانية لندن، أفادنا مراسلنا احمد الركابي نقلا عن مصادر كردية بأن الزعيمين الكرديين العراقيين، جلال طالباني ومسعود بارزاني، سيجريان محادثات مع مسؤولين بريطانيين كبار تتناول عددا من القضايا من بينها تطورات المسألة العراقية.
التفصيلات في سياق هذا التقرير:

(تقرير لندن)

--- فاصل ---

أعلن علي النعيمي وزير النفط السعودي يوم أمس الاثنين أن بلاده وغيرها من منتجي النفط من أعضاء أوبك سيعوضون أي نقص ينجم عن وقف الصادرات العراقية.
وقال النعيمي ردا على سؤال بهذا الصدد: لقد أدلينا بعدة تصريحات مفادها أن السعودية وأوبك ستعوضان أي نقص يحدث لأي سبب سواء كان سياسيا أو عسكريا أو بسبب كوارث طبيعية.
وقال النعيمي في مؤتمر يعقد في واشنطن عن العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والسعودية إن السؤال هو متى تقوم بالخطوة دون أن تهز استقرار السوق.
وأضاف بحسب تقرير لوكالة رويترز أن مستويات المخزون جيدة جدا في الوقت الراهن ولكن خلال شهرين يمكن أن تتغير. ولن نعرف ذلك قبل 40 يوما، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن الرئيس العراقي صدام حسين جدد أمس دعوته للدول العربية المنتجة للنفط كي تساند حظرا عراقيا لتصدير النفط احتجاجا على الحملة التي تشنها القوات الإسرائيلية على المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية.
وقال صدام في الخطاب الذي أذاعه التلفزيون العراقي انه يتعين على الدول المنتجة للنفط خفض صادراتها إلى النصف مع حظر جميع مبيعاتها النفطية للولايات المتحدة وإسرائيل.
وهذا هو الخطاب الثاني لصدام خلال أسبوعين بعد أن أعلن في الثامن من نيسان الجاري وقفا لمدة شهر لمبيعات النفط العراقية الخاضعة لاتفاق النفط مقابل الغذاء الذي تشرف عليه الأمم المتحدة. وتبلغ صادرات النفط العراقية عادة نحو مليوني برميل يوميا.
ودعا الرئيس العراقي العرب أيضا إلى أن يهددوا أي دولة أو شركة بذات الإجراء إن هي صدرت إليهما ما يصدره العرب إليها من نفط.
وقال انه يتعين على الدول العربية الأعضاء في أوبك مطالبة المنظمة بخفض الإنتاج. وطالب صدام حسين بان يكون هذا الإجراء فوريا عندما يتفق عليه وحتى إشعار آخر.
وفرض العراق في الثامن من الشهر الجاري حظرا على صادراته النفطية سيستمر 30 يوما احتجاجا على الاجتياح الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية.
ولم تنضم أي دولة نفطية أخرى إلى الحظر العراقي فيما استبعدت المملكة العربية السعودية استخدام النفط كسلاح ورفضت إيران وليبيا فكرة الحظر وقالتا انه لن يكون مؤثرا إلا إذا شاركت فيه جميع الدول الإسلامية.
كما أن الكويت أعلنت أنها غير معنية بالدعوة العراقية وشددت على أنها ستواصل إنتاجها بشكل طبيعي.
مراسلنا في الكويت محمد الناجعي، تابع هذا الموقف ونقل رأي محلل كويتي:

(تقرير الكويت)

هذا وقد رأى تقرير لوكالة رويترز أن وقف شحنات النفط العراقية يجيء فيما تسعى بغداد إلى حشد تأييد بين الدول العربية ضد احتمال توجيه ضربة عسكرية إليها من قبل واشنطن التي ترى أن العراق يمثل تهديدا للأمن الدولي.
وفي معرض تعليقه على ما يمكن أن يمثله القرار العراقي من موقف هجومي رأى وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، أن القرار يأتي منسجما مع طبيعة السلوك الذي يعتمده صدام حسين في مثل هذه الحالات وليس هناك من تغيير في موقفه فهو ما زال يسعى إلى خلط الأمور وتحويل الأنظار عن تطبيق القرارات الدولية لافتا إلى أن نظامه من الأنظمة التي لها تاريخ في دعم وتأييد الإرهابيين.

--- فاصل ---

نجحت الضغوط الأميركية في إقصاء رئيس الهيئة الدولية لحظر انتشار الأسلحة الكيماوية.
وجاء في تقارير لاسيوشييتد بريس ورويترز وفرانس بريس أن الهيئة صوتت على تنحية رئيسها خوزيه بستاني ليل الاثنين بعدما هددت الولايات المتحدة بالتوقف عن دفع حصتها في ميزانية المنظمة إذا استمر بستاني على رأسها.
وقد أبدت واشنطن معارضة قوية لمحاولة بستاني الهادفة إلى ضم العراق إلى عضوية المنظمة فيما كان يؤكد الرئيس المخلوع أن نجاح محاولته كان كفيلا بإجراء تفتيش على الأسلحة الكيماوية العراقية.
بعض المحتجين أيدوا بستاني لكن الولايات المتحدة التي عارضت هذه الجهود وقالت إن عمليات التفتيش التي كان يعتزم المدير البرازيلي للمنظمة القيام بها كانت ستصبح متساهلة جدا مع العراق.
وقد أسست منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية في عام سبعة وتسعين وتضم في عضويتها 145، والهدف من إنشائها هو تطبيق المعاهدة الخاصة بحظر تصنيع وتخزين واستعمال الأسلحة الكيماوية.
وتساهم الولايات المتحدة بنسبة 20% من الميزانية السنوية للمنظمة والتي تبلغ 60 مليون دولار.
وجاءت نتيجة التصويت على إقصاء بستاني بتأييد 48 صوتا ومعارضة سبعة أصوات وامتناع 43 عن التصويت.
ويعد هذا القرار خطوة حيوية لإعادة الاستقرار والإدارة السليمة إلى منظمة مهمة.
وتتهم واشنطن بستاني الذي أيدت التجديد له في منصبه قبل حوالي عام، بسوء الإدارة وطرح مبادرات غير مفيدة.
وقد اتهم بستاني بدوره الولايات المتحدة بمحاولة السيطرة على المنظمة. ويقول إنها تسعى للتضحية به بسبب جهوده الرامية إلى ضم العراق إلى اتفاقية حظر انتشار الأسلحة الكيماوية.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن نائب الرئيس الأميركي، ديك تشيني، أن الرئيس بوش لم يتخذ بعد قرارا في شأن عمل عسكري ضد العراق معربا عن اعتقاده أن المجتمع الدولي لن يكتفي بالتفرج على صدام حسين وهو يطور أسلحة بيولوجية وكيماوية.
مسؤول مصري أكد أن بلاده تدعو العراق إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة وتطبيقها كما جاءت عن مجلس الأمن ومن بينها نزع أسلحة الدمار الشامل ز أحمد رجب من القاهرة:

(تقرير القاهرة)

على صعيد آخر، توجه رئيس اللجنة الدولية للتفتيش والتحقق والمراقبة، هانز بليكس، إلى الصين ثم يزور بعدها روسيا لإجراء محادثات حول عودة المفتشين الدوليين إلى العراق.
ومن المؤمل أن يعود رئيس لجنة اونموفيك إلى نيويورك قبل نهاية الشهر الجاري أي قبل الجولة الثانية من المحادثات بين الحكومة العراقية والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان.
ورغم أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن لم تقدم للأمين العام، حتى الآن، إجابات عن الأسئلة التي قدمها وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، خلال الجولة الأولى من المحادثات، إلا أن هانز بليكس مستعد للإجابة على الأسئلة التي تتعلق بقضية التفتيش والمراقبة. مراسلنا في واشنطن، وحيد حمدي، أجرى حوارا مع الناطق باسم لجنة أونموفيك وتناول معه في جزأين جميع هذه القضايا، وكان السؤال الأول عن السباب التي دفعت بليكس لزيارة بيجينغ وموسكو والأهداف التي يرغب في تحقيقها فأجاب:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

أفاد تقرير لوكالة إيتار تاس الروسية للأنباء، بأن وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، سيبدأ يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري زيارة إلى موسكو تستغرق ثلاثة أيام. ونقلت أمس مصادر للوكالة أن الوزير العراقي سيجري مع المسؤولين الروس محادثات تتعلق بكيفية رفع العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على بلاده.
ومن المنتظر أن يجري الحديثي يوم التاسع والعشرين من الشهر الجاري محادثات مع نظيره الروسي، إيغور إيفانوف، تتناول العلاقات الثنائية ومفاوضات العراق مع الأمم المتحدة.
وتأتي هذه الزيارة في ظل تصاعد التوتر في العلاقات العراقية الأميركية وتبادل الطرفين مواقف متشددة فيما لا تزال واشنطن تتهم بغداد بدعمها للإرهاب وامتلاكها أسلحة للدمار الشامل وتهدد باستخدام القوة العسكرية ضدها.
ولا يستبعد المراقبون أن تتناول محادثات الوزير العراقي في موسكو قرار العراق حظر تصدير النفط فضلا عن العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

--- فاصل ---

في عمان تعقد اليوم لجنة المتابعة لتنفيذ البروتوكول التجاري اجتماعها الدوري، والتفصيلات من حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

ونبقى في الفقرة التجارية، إذ أفادنا مراسلنا في القاهرة، أحمد رجب، بأن العراق ومصر اتفقا على جملة من التيسيرات التجارية:

(تقرير القاهرة)

وعلى الصعيد نفسه، ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس أن وزير الطاقة والثروة المعدنية الإندونيسي، بورنومو يوسجيانتورو، بدا أمس الاثنين زيارة إلى بغداد تهدف إلى تطوير العلاقات الاقتصادية في مختلف المجالات.

--- فاصل ---

أخيرا وعلى قاعة المسرح القومي يبدأ هذا الأسبوع عرض "زبيبة والملك" وهي مسرحية رومانسية مقتبسة عن رواية بنفس العنوان، أفيد بان كاتبها هو الرئيس العراقي صدام حسين.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن مسؤولين عراقيين أن العمل المذكور هو الأضخم في تاريخ المسرح العراقي وقد أعده الكاتب الفلسطيني أديب ناصر الذي قال إن الوقت الذي استغرقه في قراءة الرواية كان سنة كاملة لكنه حولها إلى مسرحية في غضون خمسة عشر يوما.

على صلة

XS
SM
MD
LG