روابط للدخول

الحلقة الأخيرة من خصوصيات المقام الناري


اختلف الباحثون في تحليل المقام الناري لأن كل منهم كان قد أخذ برأي قارئ مقام كانت له صلة به أو من خلال ما قرأه من كتابات الراحلين. وهناك من سجل المقام الناري في اسطوانة وحاول جهده في اختصاره. وهناك من قراء المقامات من تغنوا بالمقام الناري في حفلة من حفلات (الجالة) البغدادي. يقول الأستاذ (عبد الكريم العلاف) في كتابه (الطرب عند العرب): الناري نغمه السيكاه ووزنه يكرك. بينما يقول خبير المقامات العراقية وقارئ المقامات العراقية المعروف الحاج (هاشم محمد رجب) غير ما قاله العلاف: الناري نغمه البيات صعوداً وسيكاه نزولاً ووزنه إيناواشي.

على صلة

XS
SM
MD
LG