روابط للدخول

موسكو تتوقع عودة المفتشين الدوليين إلى العراق / واشنطن تنوي مشاورة السعودية في الشأن العراقي / طائرات عراقية تنقل حجاجا إلى السعودية


- موسكو متفائلة من ان بغداد ستوافق على السماح لمفتشي الاسلحة الدوليين بالعودة الى العراق، مقابل تعليق العقوبات الدولية. - تعتزم الولايات المتحدة مشاورة اصدقائها في المنطقة وخصوصا حليفتها الكبرى السعودية في حال اتخاذها قرارا بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق. - تحدت بغداد قرارات مجلس الامن، بعد ان سمحت، اليوم الثلاثاء، لطائرتين عراقيتين، بنقل الحجاج الى المملكة العربية السعودية، دون ابلاغ المجلس، بهذا القرار مسبقا.

- أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان موسكو متفائلة من ان بغداد ستوافق على السماح لمفتشي الاسلحة الدوليين بالعودة الى العراق، مقابل تعليق العقوبات الدولية، وذلك وفق الخطة التي اقترحتها روسيا سابقا.
فرانس بريس، نقلت ذلك عن يفكيني ياكوبيتس، عضو اللجنة الروسية، للتعاون الاقتصادي مع العراق، الذي وصف المشروع بأنه واقعي جدا، وانه من المهم تنفيذه قبل نهاية شهر مايس المقبل، حيث ينتهي العمل بنظام العقوبات الحالي.

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، اليوم الثلاثاء، عن مسؤول اميركي في الرياض، لم تحدد هويته، ان الولايات المتحدة تعتزم مشاورة اصدقائها في المنطقة وخصوصا حليفتها الكبرى السعودية في حال اتخاذها قرارا بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
المسؤول الاميركي، أكد ايضا، لوكالة فرانس برس، أن الولايات المتحدة، لم تـتخذ بعد أي قرار بهذا الشأن، ولم تتشاور مع المملكة في امكانية تنفيذ مثل هذه الضربة.

- صرح وزير الاعلام المصري، صفوت الشريف، ان الرئيس حسني مبارك، اكد اليوم الثلاثاء، على ان عملية المصالحة بين العراق والكويت، يجب ان تتم عبر التنسيق مع الامم المتحدة، موضحا ان العملية، لا تتعلق فقط بشأن اقليمي، بل ترتبط بقرارات دولية.
وفي السياق ذاته، أفادت وكالة رويترز للانباء ان الامم المتحدة، اعلنت يوم امس الاثنين، ان العراق عرض فتح حوار مع الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان بدون شروط مسبقة.
الوكالة اوضحت ايضا ان الامين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، نقل العرض الى أنان، مضيفة انه لم تتوفر تفاصيل اخرى بشأن مضمون المحادثات، وفيما اذا كان العراق على استعداد للسماح لمفتشي الاسلحة الدوليين بالعودة دون شروط.

- افادت وكالات الانباء ان بغداد تحدت قرارات مجلس الامن، بعد ان سمحت، اليوم الثلاثاء، لطائرتين عراقيتين، بنقل الحجاج الى المملكة العربية السعودية، دون ابلاغ المجلس، بهذا القرار مسبقا. ونقلت وكالة رويترز للانباء عن شهود عيان، ان الطائرتين العراقيتين، أقلعتا صباح اليوم، من مطار صدام الدولي، وتنقلان ما مجموعه مئتين واربعة وخمسين حاجا عراقيا، بضمنهم مرضى ومسنين.
وفي المقابل نقلت وكالات الانباء، عن وزير النقل العراقي، احمد مرتضى احمد، ان قرارات الامم المتحدة، لا تمنع تسيير مثل هذه الرحلات الانسانية من والى العراق.

- اكد الرئيس العراقي صدام حسين، في تصريحات نشرتها الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء، أكد على ضرورة تطوير قدرات سلاح الجو العراقي، رغم الحظر المفروض على البلاد منذ اكثر من احد عشر عاما.
جاء ذلك خلال لقاء صدام مع قائد القوة الجوية حامد رجا شلاح، وعدد من الضابط العراقيين.
واشارت وكالة فرانس برس للانباء، التي نقلت الخبر، ان صدام حسين، عقد خلال الايام الماضية سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين العسكريين كرست لمتابعة الخطوات التي قطعها الفنيون لتطوير القدرات القتالية العراقية في مختلف المجالات.

- ذكرت صحيفة هاآرتز الإسرائيلية، في طبعتها الإنكليزية الصادرة اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة وإسرائيل أجريتا الشهر الماضي تمرينا مشتركا، تم خلاله نشر منظومتي الدفاع الصاروخي (آرو) و(باتريوت).
وجرى أثناء التمرين استعراض ما وصف بالسيناريو العراقي الذي يــفترض قيام بغداد بإطلاق صواريخ أرض- أرض من طراز (سكود) على مدن إسرائيلية.

- اشارت وكالة فرانس برس للانباء، ان بغداد، تسعى الى تعزيز علاقاتها العربية وبدء حوار مع الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي في محاولة لمواجهة تهديدات الولايات المتحدة التي ادرج رئيسها جورج بوش العراق في "محور للشر يضم ايران وكوريا الشمالية.
فرانس برس، نقلت عن دبلوماسي غربي في بغداد، ان مسألة الحوار مع اوروبا تهدف الى "ادخال الاتحاد الاوروبي في الجهود المبذولة لمواجهة احتمال توجيه ضربة اميركية، الى العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG