روابط للدخول

أمين عام جامعة الدول العربية في بغداد / محاولات عراقية للإتصال مع السعوديين والكويتيين / الأردن يحذر من ضرب العراق


- وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الى بغداد لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين العراقيين تتعلق بالحالة بين العراق والكويت. - جدد الرئيس العراقي محاولاته للإتصال مع السعوديين والكويتيين في ظل أنباء تحدثت عن إستعداده لبحث تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بعودة مفتشي الاسلحة. - حذر رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب من عواقب توجيه ضربة عسكرية أميركية الى العراق.

- نشرت الحكومة الروسية ما وصفته بمقررات وقوانين تحكم تصدير السلع ذات الاستخدام العسكري والمدني المزدوج الى العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
وبموجب هذه الأوامر فإن على جميع الشركات التي لها عقود عسكرية مع العراق أن تحصل على رخصة تصدير من وزارة التجارة والتنمية الاقتصادية الروسية فضلا عن موافقة دائرة الضرائب.
يذكر أن روسيا والولايات المتحدة تجريان محادثات في شأن تعديل جديد لنظام العقوبات يتم بموجبه إعداد قائمة بالسلع التي يمكن استخدامها عسكريا إذ لن يسمح بوصولها إلى العراق إلا بعد موافقة مجلس الأمن.

- انهى رئيس الوزراء التركي بلند إجيفيت زيارة للولايات المتحدة دامت ثلاثة أيام، حض خلالها المسؤولين الأميركيين على التعامل السلمي مع العراق، لافتا الى أن المواجهة العسكرية مع نظام الرئيس صدام حسين تعد بمثابة كارثة بالنسبة لتركيا.

- وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الى بغداد لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين العراقيين تتعلق بالحالة بين العراق والكويت.
مصادر دبلوماسية عراقية في القاهرة قالت إن العراق سيطرح على موسى مبادرة تستهدف تسوية ملف الأسرى والمفقودين لفتح صفحة جديدة في العلاقات العربية. الى ذلك أكدت المصادر نفسها أن موسى سيجتمع مع صدام حسين ونائبه طه ياسين رمضان.

- على صعيد ذي صلة، أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن الرئيس العراقي جدد محاولاته للإتصال مع السعوديين والكويتيين في ظل أنباء تحدثت عن إستعداده لبحث تنفيذ قرارات الأمم المتحدة خاصة تلك التي تدعو بغداد إلى السماح لمفتشي المنظمة الدولية بالعودة إلى العراق.
ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين أن الدول الخليجية مستعدة لبحث علاقاتها مع العراق في حال تعاون الأخير مع الأمم المتحدة. وفيما تجنب المسؤولون السعوديون التعليق على المبادرة العراقية، تجاهل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الأمة الكويتي، محمد جاسم الصقر، المحاولات الرامية إلى تحسين العلاقات بين بلاده وبغداد، قائلا إن الكويتيين لا يثقون بصدام حسين لأنه يقول شيئا ثم سرعان ما ينقضه.

- حذر رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب من عواقب توجيه ضربة عسكرية أميركية الى العراق، مشيرا إلى أن الملك عبد الله يبذل جهودا لتفادي مثل هذه الضربة.
وأكد أبو الراغب خلال لقائه رئيس وأعضاء مجلس الأعيان الأردني حرص بلاده الدائم على وحدة العراق وسلامته الإقليمية وسيادته على كامل أراضيه وأجوائه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

- أكد نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان أن توجيهات أعطيت للوزارات العراقية بإعطاء الأفضلية إلى الشركات الفيتنامية عند إبرام عقود في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" لكون فيتنام تحتل المرتبة الأولى في علاقات العراق الخارجية.

على صلة

XS
SM
MD
LG