روابط للدخول

طوني بلير في باكستان / القوات الاميركية تواصل تتبعها للقاعدة / اتهامات اسرائيلية للفلسطينيين


- وصل رئيس الوزراء البريطاني إلى إسلام آباد في محاولة لتهدئة حدة التوتر بين الهند وباكستان حول كشمير. - تقوم القوات البرية الأميركية بتمشيط المنطقة المحيطة بمعسكر للتدريب في شرق أفغانستان تابع لمقاتلي شبكة القاعدة. - في القدس، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، أريئيل شارون، الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، بأنه عامل مهم في الإرهاب الدولي.

- وصل اليوم إلى إسلام آباد قادما من نيودلهي رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، لمواصلة جهوده الرامية إلى تهدئة حدة التوتر بين الهند وباكستان الذي سببه نزاعهما حول كشمير.
وخلال زيارته التي استمرت أربعة أيام ناقش بلير مع المسؤولين الهنود الوضع المتأزم بين البلدين المتخاصمين. وبعد اجتماعه أمس مع رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجبايي صرح بلير بأن الهند راغبة في التباحث مع باكستان في حال نبذت الإرهاب.
وأعرب رئيس الوزراء البريطاني عن اعتقاده بان من الضروري بذل الجهود الممكنة من أجل ضمان حل النزاع بطريقة سلمية ومن دون استخدام العنف.
إلا أن بلير أشار أيضا إلى أن الخلاف الهندي الباكستاني في شأن كشمير يجب أن يحل بين الجانبين.

- أفادت تقارير بأن القوات البرية الأميركية تقوم بتمشيط المنطقة المحيطة بمعسكر للتدريب في شرق أفغانستان تابع لمقاتلي شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن وحركة طالبان الأفغانية.
وقد نقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية بأن عددا من الجنود الأميركيين، لم تكشف عنه، هبطوا أمس من مروحيات عسكرية أميركية قريبا من مدينة زوار. فيما أفيد بأن الغارات الأميركية تواصلت صباح اليوم مستهدفة بعض الأماكن في تلك المنطقة.
من جهته قال أمس رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية، حامد كرزي، بأن زعيم طالبان الهارب، الملا محمد عمر، لا يزال طليقا إلا أن القوات العسكرية مستمرة بالبحث عنه موضحا أنه مصمم على اعتقال عمر.
إلى ذلك أفاد السيناتور الديمقراطي الأميركي، جون إدواردز، بأن مسؤولين في الاستخبارات الأوزبكية ابلغوه أن بن لادن، المسؤول عن هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية في الولايات المتحدة، ربما فر من أفغانستان إلى باكستان.

- في القدس، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، أريئيل شارون، الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، بأنه عامل مهم في الإرهاب الدولي.
اتهام شارون جاء أمس خلال حديثه من على ظهر سفينة اعترضها الإسرائيليون وساقوها إلى ميناء إيلات جنوب إسرائيل وقد قال شارون إن السفينة محملة بأسلحة من إيران إلى السلطة الفلسطينية وقد وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي الناقلة بأنها سفينة الإرهاب فيما قال إن عرفات رجل كاذب.
الفلسطينيون من ناحيتهم نفوا أية علاقة لهم بالسفينة موضحين أن العملية برمتها تدخل في إطار دعاية إسرائيلية تستهدف تدمير المهمة الدبلوماسية التي يقوم بها الموفد الأميركي الخاص للمنطقة أنطوني زيني.
المبعوث الأميركي رأس أمس اجتماعات أمنية بين الإسرائيليين والفلسطينيين هدفت إلى إنهاء خمسة عشر شهرا من إراقة الدماء. وقبل مغادرته المنطقة أصدر زيني بيانا قال فيه إن اجتماعاته هيأت أرضية العمل على تنفيذ وقف النار.

- صرح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى أفغانستان بأن القوات الأميركية تتوخى الدقة والحذر في غاراتها الجوية ولم يطلب منها وقف هذه الغارات.
وأضاف الأخضر الإبراهيمي، اليوم، إنه ناقش الخسائر بين المدنيين مع الموفد الأميركي الجديد إلى أفغانستان، زالمي خليلزاد، Zalmay Khalilzad.
وكان خالي زاد وصل إلى أفغانستان، نهاية الأسبوع المنصرم، وصرح بان الولايات المتحدة ستواصل جملة القصف الجوي حتى يتم القضاء على طالبان وشبكة القاعدة التابعة لابن لادن.
يذكر أن الأمم المتحدة أفادت الأسبوع الماضي بمقتل اثنين وخمسين شخصا عندما أغارت طائرة حربية أميركية على قرية في شرق أفغانستان إلا أن مسؤولين أميركيين قالوا إن القاذفات الأميركية ضربت مستودعات للأسلحة وأن أي مدني لم يقتل في الغارة.

- بدأ اليوم الاثنين وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز زيارة للهند تستغرق ثلاثة أيام يتركز خلالها الاهتمام على التحديات الأمنية التي تواجه الدولتين.
وتخوض الهند مواجهة مع جارتها النووية باكستان بينما تواجه إسرائيل انتفاضة فلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي تفجرت في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل 15 شهرا ويطلب الاثنان من خصومهم نبذ ما يصفونه بالإرهاب قبل بدء أي محادثات سلام.
وقال مسؤول في السفارة الإسرائيلية لرويترز إن بيريز سيلتقي مع وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ ووزير الداخلية ال.كي. ادفاني يوم الاثنين على أن يجتمع مع اتال بيهاري فاجبايي رئيس وزراء الهند يوم الثلاثاء.
كما يزور وزير الخارجية الإسرائيلي أيضا مركز بانجالور التكنولوجي في جنوب الهند والعاصمة المالية بومباي.

- قال طوني بلير رئيس الوزراء البريطاني اليوم الاثنين إن على المجتمع الدولي أن يظل ملتزما بمساعدة أفغانستان ليضمن إلا تنتكس من جديد وتستخدم كقاعدة لأنشطة المتطرفين.
وصرح بلير بأنه على الرغم من القضاء على حركة طالبان وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه المتشدد السعودي المولد أسامة بن لادن في أفغانستان ستستمر الحرب إلى أن تتحقق أهدافنا على حد تعبيره.

- قال نشطاء في مجال حقوق الإنسان يوم الاثنين إن سجينا تركيا توفي يوم الأحد بسبب الإضراب عن الطعام ليرتفع بذلك عدد ضحايا الإضراب إلى 45 سجينا خلال اكثر من عام احتجاجا على ظروف المعيشة في سجون تركية.
وأفادت رابطة حقوق الإنسان أن زينيل كارتاس، وعمره 25 عاما، كان نزيلا في سجن إقليم تكريداج الجديد ذي الحراسة الأمنية المشددة في غرب تركيا. وقد سجن لصلته بجماعة يسارية محظورة.
وقام مئات من السجناء اليساريين ومجموعة صغيرة من المتعاطفين معهم بالإضراب عن الطعام لحث الحكومة على عدم نقل السجناء إلى السجون الجديدة ذات الإجراءات الأمنية المشددة والتي تتكون من زنازين تضم كل منها ما بين سجين وثلاثة سجناء.
وهم يقولون ان الزنازين تعزل السجناء وتجعلهم عرضة لسوء معاملة حراس السجون. ومن الشائع ورود شكاوى عن ممارسات تعذيب في السجون واقسام الشرطة التركية.
وتقول الحكومة ان السجون تنطبق عليها المعايير الاوروبية. وتقول ان السجون القديمة التي تضم سجناء كثيرين في عنابر كبيرة تساعد على الجماعات السياسية والعصابات الاجرامية على بسط نفوذها على السجناء.

على صلة

XS
SM
MD
LG