روابط للدخول

عرض لتقرير حول القوة الدولية لحفظ الأمن في أفغانستان


أكرم أيوب بثت وكالة فرانس برس للأنباء تقريرا عن القوة الدولية المكلفة بمساعدة الأفغانيين في حفظ الأمن في بلادهم فيما الحرب ما تزال مستمرة في أفغانستان. أكرم أيوب يعرض للتقرير الذي بثته فرانس برس.

قالت وكالة فرانس بريس للانباء في تقرير لها من لندن ان وزارة الدفاع البريطانية أفادت في وقت متأخر من يوم أمس الجمعة، وبعد عقد الجولة الثالثة من المباحثات التمهيدية، بأن المسؤولين العسكريين يواصلون العمل لوضع الترتيبات النهائية لشكل القوة الدولية للمساعدة الامنية في افغانستان، على أمل اعلان التفاصيل أوائل الاسبوع القادم. ولم يسفر الاجتماع الذي عقد بين مسؤولين كبار من حوالي 16 بلدا ترغب في المشاركة في القوة الدولية - لم يسفر عن التوصل الى الاتفاقية المأمولة.
وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد اشارت الخميس الماضي الى امكانية الاعلان عن التفاصيل النهائية لشكل القوة الدولية مساء الجمعة أو صباح السبت. لكن ذلك لم يتحقق، وعاد ممثلو الدول الى عواصمهم اثناء عطلة نهاية الاسبوع للتشاور مع حكوماتهم قبل الاتفاق النهائي.
ونقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن المتحدثة بإسم وزارة الدفاع البريطانية أن القضية مدار الاهتمام هي مسألة الشكل الذي ستكون عليه القوة الدولية عند نشرها.
وأثنت المتحدثة على مسيرة المؤتمر مشيرة الى حسن الاستجابة من جميع الدول الممثلة فيه. وذكرت بأن ممثلي الدول ذات العلاقة سيعودون الى حكوماتهم لمناقشة التفصيلات معها، مشيرة الى ان المجتمعين بحثوا في نوعية اسهامات الدول وعدد الافراد والمعدات التي تقدر على تقديمها.
المتحدثة بإسم وزارة الدفاع البريطانية اشارت الى ضخامة المهمة المناطة بالمؤتمر والمتمثلة في التوصل الى صيغة نهائية حول جميع التفصيلات، مؤكدة على ان الدول تقترب من الوصول الى الهدف.
وكالة فرانس بريس للانباء ذكرت ان 16 دولة شاركت في الاجتماعين الاولين التمهيديين اوائل هذا الشهر، وبضمنها كندا، والدنمارك، وفرنسا، والمانيا، واليونان، وايطاليا، والاردن، ونيوزيلندا، وهولندا، واسبانيا، وتركيا، ويعتقد بأن جميع هذه الدول شاركت في المحادثات التي جرت امس الجمعة. ومن المعتقد أيضا ان الولايات المتحدة سوف لن تشارك في الانضمام الى القوة الدولية، وانما ستقوم بتوفير النقل الجوي لها، وانها كانت ممثلة ايضا في المؤتمر.
ونقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن المتحدثة بإسم وزارة الدفاع البريطانية ان الاعلان الذي سيصدر، سيتضمن الشكل الذي ستكون عليه، ما تعرف، بالقوة الدولية للمساعدة الامنية، وسيتبع ذلك، نشر تلك القوة.

وقالت وكالة الانباء ان القوة الدولية ستكون، ولمدة ثلاثة شهور في الاقل، تحت قيادة الجنرال البريطاني جون ماكول، وسيكون قوامها ما بين 3000 و4000 فردا.
ونقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن مصدر أوربي وصفته بالمطلع ان نشر قوات القوة الدولية سيكتمل في منتصف شهر كانون الثاني القادم. وأشار المصدر الى ان أحد السيناريوهات يتمثل في انشاء قوة تضم ثلاث وحدات، الاولى وحدة للقيادة تتولاها بريطانيا، والثانية وحدة للعمليات وتتولاها المانيا وهولندا والدنمارك، أما الوحدة الثالثة فتكون وحدة للاسناد من القوات الخاصة الفرنسية.
ولاحظت وكالة فرانس بريس للانباء ان المتحدث بإسم السفارة البريطانية في كابول اشار في وقت سابق الى عدم التوصل الى اتفاق مع الحكومة الافغانية حول نشر القوة الدولية، على الرغم من كون المحادثات حول هذه المسألة تسير على نحو حسن.
في غضون ذلك، ذكر ناطق عسكري الماني بأن المشكلات الامنية في قاعدة باغرام الجوية قرب العاصمة كابول أدت الى تأخير المهمة الاستطلاعية التي تقوم بها مجموعة صغيرة العدد من الضباط الالمان، وانهم سوف لن يصلوا الى المكان قبل حلول الاثنين المقبل – حسب ما جاء في تقرير وكالة فرانس بريس للانباء.

على صلة

XS
SM
MD
LG