روابط للدخول

بن لادن يتهم الغرب بشن حملة صليبية ضد الإسلام / الهند تعلن نيتها سحب قواتها من الحدود مع باكستان / اسرائيل تقتحم مدينة الخليل


- في حديث مسجل بثته ليلة أمس، قناة الجزيرة الفضائية القطرية، اتهم الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن الغرب بشن حملة صليبية ضد الإسلام. - أعلنت الهند أن انتشار قواتها على حدودها مع باكستان سينتهي خلال يومين أو ثلاثة. - اقتحمت قوات إسرائيلية اليوم مدينة الخليل في الضفة الغربية واعتقلت سبعة فلسطينيين يشتبه في أنهم أعضاء في جماعتي حماس والجهاد الإسلامي.

- في حديث مسجل بثته ليلة أمس، قناة تلفزيونية قطرية، اتهم الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن الغرب بشن حملة صليبية ضد الإسلام. وادعى بأن الهجمات الإرهابية التي شنت على أميركا في الحادي عشر من أيلول الماضي استهدفت إجبار الولايات المتحدة على وقف تأييدها لإسرائيل.
قناة الجزيرة الفضائية القطرية، بثت أمس فقط مقتطفات من الشريط المصور، لكنها أفادت بأنها ستبث الشريط بكامله، ومدته نصف ساعة، في وقت لاحق اليوم.
وليس هناك من مؤشر إلى المكان الذي صور فيه الفيلم.إلا أن بعض التعليقات ذكرت أن فيلم بن لادن صور منتصف الشهر الجاري، وهو أمر ليس مؤكدا.
مسؤولون في قناة الجزيرة قالوا إن الشريط أرسل إلى قناتهم من باكستان.
الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان وصف الشريط بأنه ليس سوى دعاية إرهابية كالتي سمعناها في الماضي.

- أعلنت الهند أن انتشار قواتها على حدودها مع باكستان سينتهي خلال يومين أو ثلاثة. وخلال إعلانه هذا النبأ قال وزير الدفاع الهندي، جورج فرنانديز، إن الوضع على الحدود خطير غلا أن من الضروري إعطاء مزيد من الوقت للجهود الدبلوماسية المبذولة من أجل حل الأزمة.
وقد أفاد تقرير لوكالة رويترز للأنباء بأن القوات الهندية والباكستانية تبادلت خلال الليل، النيران عبر الحدود في إقليم كشمير المقسم فيما تدرس الهند فرض عقوبات جديدة على باكستان. وقد دعت الولايات المتحدة كلا من الطرفين إلى حل النزاع عبر المفاوضات بين الدولتين النوويتين المتخاصمتين.
يذكر أن الهند اتهمت جماعتين إسلاميتين هما لشكري طيبة وجيش محمد بالتورط في هجوم انتحاري شن يوم الثالث عشر من الشهر الجاري على البرلمان الهندي وادعت بأن الجماعتين تعملان بتوجيه من الاستخبارات الباكستانية. إلا أن باكستان تنفي أي علاقة بالهجوم. وقد وضع البلدان أنظمتهما الصاروخية في حالة إنذار فيما أكد قادة في البلدين أنهم لا يرغبون في حرب جديدة.

- وفي إسلام آباد أصدرت اليوم جماعة إسلامية بيانا جريئا بعد وضعها على قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية.

فقد أفاد آفتاب حسين، الناطق باسم جماعة لشكري طيبة بأن جماعته ستواصل حربها المقدسة من أجل تحرير كشمير التي تحكمها الهند مشيرا إلى أن منظمته ليست بحاجة إلى توثيق من واشنطن.

- ادعى الجيش التركي اليوم بازدياد عدد الانتهاكات اليونانية للأجواء التركية خلال الأسابيع الأخيرة. وفي بيان له، حذر رئيس هيئة الأركان التركي من الآثار الخطيرة على منطقة بحر إيجة في حال استمرار هذه الانتهاكات. وجاء في البيان أن الطائرات اليونانية خرقت المجال الجوي التركي فوق الشواطئ الجنوبية الغربية ست مرات خلال شهري تشرين الثاني الماضي وكانون الأول الجاري موضحا أن الطائرات التركية اعترضت في كل مرة الطائرات اليونانية بهدف طردها من أجواء المنطقة.

- اقتحمت قوات إسرائيلية اليوم مدينة الخليل الخاضعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية واعتقلت سبعة فلسطينيين يشتبه في أنهم أعضاء في جماعتي حماس والجهاد الإسلامي.
الجيش الإسرائيلي أكد الغارة وأعلن أن القوات انسحبت بعد الانتهاء من عمليات الاعتقال. وجاء الاقتحام بعد اتفاق مسؤولين في الأمن الإسرائيلي والفلسطيني على تخفيف القيود المفروضة على تنقل الفلسطينيين في قطاع غزة.
على صعيد آخر، أجرى أمس رئيس المجلس الفلسطيني أحمد قريع ووزير الإعلام ياسر عبد ربه، محادثات في القاهرة مع مسؤولين مصريين.وقد صرح أسامة الباز مستشار الرئيس المصري حسني مبارك، بأن المحادثات تركزت على افضل السبل التي تؤدي إلى استئناف عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

- أنهى الرئيس الأرمني روبرت كوتشاريان اليوم الخميس زيارة رسمية إلى إيران استمرت ثلاثة أيام التقى خلالها كبار المسؤولين وتميزت بتوقيع عشرة اتفاقات تعاون بين البلدين المجاورين كما أعلن التلفزيون الرسمي في إيران.
وتتناول هذه الاتفاقات التي وقعت في حضور الرئيس الإيراني محمد خاتمي، التعاون الثنائي في ميادين الهندسة المدنية والطاقة والبيئة والمصالح الكمركية وحماية التراث التاريخي والثقافي.
وجاء في بيان مشترك نشر في ختام هذه الزيارة تأكيد البلدين رغبتهما في تسوية سلمية لنزاع ناغورني قره باخ الجيب المأهول بغالبية أرمنية في أذربيجان 1991.
الرئيس الأرمني أجرى محادثات أيضا مع مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي وعدد من الوزراء بينهم وزير الدفاع علي شمخاني ووزير النفط بيجان نمدار زنكنة.

- وقعت اليوم بلغراد مع قوات حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي اتفاقا على تقليل منطقة الحظر الجوي المحيطة بالإقليم من خمسة وعشرين كيلومترا إلى عشرة.
ناطق باسم القوة الدولية قال في عاصمة الإقليم بريشتينا إن الاتفاق لا يزال يمنع منعا صارما جميع الطيران العسكري اليوغسلافي من التحليق في المنطقة.
وقد تم التوقيع على الاتفاق في قرية ميردير قرب الحدود الإدارية بين صربيا وكوسوفو بحضور مسؤولين كبار من قوات حفظ السلام كيفور ويوغسلافيا
يذكر أن حلف شمال الأطلسي قصف يوغسلافيا عام 1999 إلى أن أجبر رئيسها السابق، سلوبودان ميلوشيفتش، على سحب قواته الأمنية التي تأتمر بإمرته من كوسوفو ما أدى إلى انتهاء نزاع عرقي دام هناك.

- أعلنت إسرائيل اليوم أنها لن تسمح للزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، بحضور احتفالات المسيحيين الأرثودوكس في مدينة بيت لحم، بمناسبة عيد الميلاد المجيد يوم السادس من الشهر المقبل، ما لم يبادر أولا إلى اعتقال قاتلي أحد الوزراء الإسرائيليين.
الناطق الإسرائيلي، رعنان غيسّين، شدد على أن عرفات تعهد بعد عملية اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي، رهافام زييف، التي نفذت في شهر تشرين الأول الماضي، تعهد بجلب القتلة أمام العدالة. وأضاف غيسين بأن من الممكن أن تعود العلاقات مع السلطة الفلسطينية إلى وضعها الطبيعي إذا اتخذت هذه السلطة إجراءات لوقف الإرهاب.
يشار إلى أن إسرائيل منعت يوم الاثنين الماضي عرفات بالفعل من حضور قداس عيد الميلاد، وهو قرار تعرض لانتقادات أطراف عديدة من بينها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والفاتيكان وست طوائف ممثلة في الأرض المقدسة.
وقد درج عرفات، المسلم، على حضور احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم، منذ انسحاب إسرائيل من المدينة عام 1995.

على صلة

XS
SM
MD
LG