روابط للدخول

استجواب أسرى من مقاتلي تنظيم (القاعدة) / محادثات أفغانية في روما / السلطة الفلسطينية تعتقل خمسة عشر فردا من قواتها الأمنية


ناظم ياسين موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - محققون أميركيون يستجوبون أسرى من مقاتلي تنظيم (القاعدة) لمعرفة مكان وجود الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن. - رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة يجري محادثات في روما مع الملك الأفغاني السابق ويندد بحركة طالبان لمسؤوليتها عن دمار البلاد. - وزير الدفاع الروسي يشكك في قدرة الولايات المتحدة على نشر منظومة دفاعية صاروخية فاعلة. - السلطة الفلسطينية تعتقل خمسة عشر فردا من قواتها الأمنية للاشتباه في مشاركتهم بأعمال عنف ضد إسرائيليين.

- يقوم محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي ووكالة المخابرات المركزية اليوم (الأربعاء) باستجواب نحو عشرين أسيرا من مقاتلي حركة طالبان وتنظيم (القاعدة) في محاولة للعثور على الزعيم الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن.
الأسرى محتجزون في قاعدة عسكرية أميركية قرب مدينة (قندهار) وعلى متن سفينة تابعة للبحرية الأميركية في بحر العرب. وذكر نائب وزير الدفاع الأميركي (بول وولفووتز) أن من المحتمل أن يكون بينهم عدد من كبار أعضاء تنظيم (القاعدة). لكنهم لم يفصحوا حتى الآن بأي معلومات جديدة أو موثوق بها، بحسب ما نقل عنه.
قوات أميركية تشترك أيضا مع قوات مناوئة لطالبان في تفتيش كهوف جبال (تورا بورا) قرب الحدود الأفغانية – الباكستانية.
(وولفووتز) ألمح أنه في حالة هروب بن لادن من أفغانستان فإن أي دولة تؤويه لن تكون بمنأى عن الرد الأميركي.
ناطق باسم (حاجي محمد زمان)، المسؤول العسكري للقوات المناوئة لطالبان في المنطقة التي تضم جبال (تورا بورا)، صرح اليوم بأنه واثق من أن بن لادن قد فر من البلاد.
وكالة (رويترز) أفادت بأن باكستان استخدمت مروحيات وخيولا لنقل قوات إلى الحدود الجبلية مع أفغانستان وإعاقة دخول هاربين من مقاتلي (القاعدة).
أحد المسؤولين الباكستانيين المحليين في (باراشينار) الواقعة في المنطقة الحدودية صرح بأن تسعة وثلاثين من مقاتلي (القاعدة) أسروا منذ عطلة نهاية الأسبوع أثناء محاولتهم الهروب إلى باكستان.
كما أفيد بأن سبعة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم اليوم (الأربعاء) في اشتباك بين مسؤولين أمنيين باكستانيين وأسرى حرب من أفغانستان.
ناطق باسم الحكومة الباكستانية صرح بأن الحادث وقع أثناء نقل أكثر من عشرين من هؤلاء الأسرى إلى أحد السجون في شمال باكستان. وذكر الجنرال (رشيد قرشي) أن الأسرى استولوا على أسلحة رجال الأمن وفتحوا النار. ثم انقلبت المركبة التي كانت تقلهم. وأضاف أن الحادث أسفر عن مقتل ثلاثة مسؤولين أمنيين وأربعة مقاتلين أجانب.
وفي اليمن، قتل ثمانية على الأقل من عناصر القوات الحكومية وأربعة مقاتلين من رجال القبائل أمس في عملية كانت تستهدف اعتقال خمسة أشخاص يشتبه بأنهم من أنصار (القاعدة). وأعلنت السلطات أن جميع هؤلاء الخمسة لاذوا بالفرار.

- في روما، ندد رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية المقبلة بحركة طالبان التي ألحقت الدمار والفوضى بالبلاد، بحسب تعبيره. وحث المجتمع الدولي على مواصلة الحرب على الإرهاب بعد انتهاء الحملة في أفغانستان.
(حامد كرزاي) أدلى بهذه التصريحات في روما إثر محادثاته ليل أمس مع ملك أفغانستان السابق (محمد ظاهر شاه).
وتعهد اليوم بتسليم مقاتلين عرب يتم أسرهم في أفغانستان، تعهد بتسليمهم إلى العدالة الدولية. (كرزاي) ذكر أيضا أنه سوف يطبق العقوبات الصارمة التي تنص عليها الشريعة الإسلامية بحق المجرمين في أفغانستان.
وأضاف أنه يتوقع أن يراوح عدد القوات الأمنية الدولية في أفغانستان بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف فرد.
هذا ومن المقرر أن تتولى إدارة (كرزاي) المؤقتة مهامها يوم السبت القادم لفترة ستة أشهر قبل تسليم السلطة إلى حكومة انتقالية تدير شؤون البلاد لمدة عامين.

- أعرب وزير الدفاع الروسي (سرغي إيفانوف) عن شكوكه في قدرة الولايات المتحدة على نشر منظومة دفاعية صاروخية فاعلة.
الوزير الروسي أدلى بهذا التصريح في بروكسل أمس إثر اجتماع مع نظرائه من تسع عشرة دولة عضو في حلف شمال الأطلسي.
وأضاف أن موسكو تستمر في اعتقادها بأن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ بانسحابها من معاهدة الصواريخ البالستية لعام 1972 بغية تطوير منظومة دفاعية صاروخية.
(إيفانوف) ذكر أن الأسئلة المهمة في هذا الشأن تتعلق بقدرة الولايات المتحدة على بناء منظومة صاروخية فاعلة، مشيرا إلى عدم إنجاز واشنطن ما عرفت بخطة (حرب النجوم) في الثمانينات.
من جهته، صرح وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفلد) بأن البحوث والتجارب الأخيرة المتعلقة بالمنظومة الدفاعية الصاروخية كانت ناجحة. وأعرب عن اعتقاده بأن الخلاف مع موسكو في شأن معاهدة الصواريخ البالستية لا يحتمل أن يؤثر في تطور العلاقات الأميركية – الروسية بشكل عام.

- أعلنت السلطة الفلسطينية اليوم (الأربعاء) اعتقال خمسة عشر فردا من قوات الأمن الفلسطينية في إطار الإجراءات التي تعهد بها الرئيس ياسر عرفات لوقف الهجمات على إسرائيليين.
وهذه أول مرة يصدر فيها عرفات أوامر بإلقاء القبض على رجال أمن فلسطينيين للاشتباه بمشاركتهم في أعمال عنف ضد إسرائيليين منذ بدء الانتفاضة قبل نحو ستة عشر شهرا.
قائد القوات المسلحة الإسرائيلية الجنرال (شاؤول موفاز) صرح أمس بأن قوات الأمن الفلسطينية قتلت ثمانين إسرائيليا على الأقل منذ شهر أيلول عام 2000.
السلطة الفلسطينية أغلقت أيضا ليل أمس ستة مكاتب تابعة لمنظمة (حماس) الإسلامية المتطرفة في قطاع غزة.
وأفيد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) أمر رئيس جهاز الأمن الداخلي (شين بت) ببدء محادثات مع مسؤولين أمنيين فلسطينيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG