روابط للدخول

تقرير حول آخر تطورات الحرب في أفغانستان


ولاء صادق ما تزال الحرب الدولية ضد الإرهاب في أفغانستان تتواصل على عدة جهات عسكرية وسياسية ودبلوماسية. ولاء صادق تعرض لتقرير بثته شبكة عالمية عن آخر تطورات الحرب الحاصلة على الصعيد الأفغاني.

بثت وكالة اسوشيتيد بريس تقريرا عن تطورات الوضع في افغانستان ونقلت عن احد قادة تحالف الشمال قوله اليوم السبت ان من المعتقد ان طائرات باكستانية راحت تنقل باكستانيين قاتلوا الى جانب طالبان وذلك وسط مخاوف من ان يدخل المقاتلون الاجانب الموالون لاسامة بن لادن في مواجهة دموية اخيرة بدل الاستسلام في مدينة قندز الشمالية.
واضاف الناطق باسم تحالف الشمال داود خان في لقاء عبر الهاتف الخلوي ان طائرات من باكستان حطت في مطار المدينة نصف المدمر يوم الخميس الماضي وقال "نعتقد انها تنقل الباكستانيين الى الخارج".
وفي واشنطن قال ناطق باسم الجيش الاميركي الذي يسيطر على المجال الجوي الافغاني إنه ليس هناك اشارة الى اي عملية اجلاء للمقاتلين الباكستانيين من قندز اخر معاقل طالبان في شمال افغانستان.
وكان الرئيس الباكستاني بيرفيز مشرف قد كرر مرارا دعواته الى اتخاذ اجراءات لانقاذ المقاتلين الباكستانيين الذين انضموا الى طالبان خوفا من تعرضهم الى القتل عند استيلاء تحالف الشمال على المدينة.
وقالت الوكالة ان قوات تحالف الشمال تقدمت يوم الجمعة واستولت على احدى المدن دون قتال ونقلت عن قادته توقعهم استسلام المدينة خلال عطلة نهاية الاسبوع ولكن لم تظهر حتى الان اي اشارة الى تنفيذ اتفاق الاستسلام الذي تحدثوا عنه مرارا.
الا ان الناطق بلسان التحالف داود خان قال انه لم يرد ذكر اي قتال على خطوط جبهة قندز صباح السبت ولا عن قصف اميركي.

ونقلت الوكالة عن مسؤول اميركي قوله في واشنطن ان عددا من المقاتلين في المدينة المحاصرة قد يكونون من رجال اسامة بن لادن والملا محمد عمر.
وفي غضون ذلك اعلن مسؤولون في الامم المتحدة تأجيل موعد عقد مؤتمر المعارضة الافغانية في المانيا ليوم واحد لمنح الفرصة لجميع الوفود للوصول الى بون. ومن شأن المؤتمر ان يعقد يوم الثلاثاء بدلا من الاثنين كما ورد على لسان احمد فوزي الناطق باسم الامم المتحدة.
واضافت الوكالة بالقول انه في الوقت الذي يعمل فيه الدبلوماسيون على تحقيق السلام يقول قادة تحالف الشمال ان حصار قندز قد انتهى تقريبا. ونقلت عن مصادر طالبان والتحالف قولها ان قادة ميليشيا طالبان وافقوا على مغادرة المدينة دون سلاح مقابل ضمان سلامتهم. علما ان التحالف وجه نداءات الى طالبان لتسليم المقاتلين الاجانب من عرب وباكستانيين وشيشان وغيرهم ممن سيحتجزون على ذمة التحقيق في ارتباطهم بتنظيم اسامة بن لادن الارهابي القاعدة.
ونقلت الوكالة عن رشيد دستم احد قادة التحالف قوله مساء الجمعة بعد اجتماع مع ممثلي طالبان في مدينة مزار الشريف انه تم الاتفاق على الاستسلام. ثم اضاف: "سنعقد غدا اجتماعا اخر لمناقشة تفاصيل الاستسلام. ويوم الاحد سيستسلم طالبان ويسلموننا الاسرى".
ونقلت الوكالة عن داود خان توقعه التوصل الى اتفاق اسرع وقوله إن قواته ستتحرك الى شرق قندز يوم السبت لتجريد طالبان من الاسلحة والقاء القبض على الاجانب الذين يصل عددهم كما هو معتقد الى ثلاثة الاف رجل رغم وجود تقديرات اخرى مختلفة. واضاف خان ان قواته تحركت يوم الجمعة الى مدينة علي اباد التي يسيطر عليها طالبان بعد ان استسلم المقاتلون فيها دون قتال. بينما قال دستم ان مقاتليه يتحركون في اتجاه غرب قندز.

هذا وذُكر ان قتالا دار قرب مدينة خان اباد على مسافة عشرين ميلا شرق قندز حيث وجهت قوات التحالف كما يبدو ضربات الى مواقع طالبان نقلا عن مسؤول اميركي اخر في واشنطن رفض الكشف عن هويته.
ونقلت الوكالة عن حاكم جماعة طالبان في قندز قوله امس ان ترتيبات الاستسلام اتخذت الا انه لم يقل اي شيء عن مستقبل الاجانب.
واضاف قائلا عبر الهاتف الخلوي لقناة تلفزيونية بريطانية "لدى جماعة طالبان من مقاطعات اخرى من افغانستان طريقة للخروج. وسيسمح لهم بالخروج من قندز بسلام وبدون سلاح اعتمادا على المحادثات مع دستم".
هذا واخبر ناطق بلسان طالبان في قندز الصحافة الافغانية الاسلامية ان اكثر من عشرة اشخاص قتلوا بسبب القنابل الاميركية يوم الجمعة. ولم يتم التأكد من الخبر الذي اوردته وكالة الصحافة الباكستانية الخاصة.
ومضت الوكالة الى القول ان مفاوضي طالبان يريدون ضمانات بسلامة الاجانب بعد ما ذكر عن ارتكاب تحالف الشمال مجازر ضد العرب والباكستانيين عند سقوط مزار الشريف وكابول.
وقال خان انه يجب محاكمة الاجانب في محاكم اسلامية وانهم ارتكبوا اعمالا اجرامية ولن يسلموا الى الامم المتحدة او الى اي بلد اخر.
ومع ذلك قال مسؤول اخر في التحالف وهو امان الله انه اذا ما استسلم اعضاء القاعدة "فسنقتلهم جميعا" لانهم اجتاحوا افغانستان.
هذا واصرت الولايات المتحدة على الا يسمح لاعضاء القاعدة بالبقاء احرار كجزء من اي اتفاق. بينما ادعت جماعة اسلامية في باكستان انها ارسلت الافا من الباكستانيين كي يقاتلوا مع طالبان وهددت باستهداف اللاجئين الافغان في باكستان اذا ما قتل مؤيدوها في قندز.
ونقلت الوكالة عن مولفي محمد خالد خان قائد مجموعة اسلامية نشطة وهي تحريك نفاذ شريعة محمدي قوله "الناس غاضبون وسيستهدفون اللاجئين الافغان التابعين لمناطق تحالف الشمال اذا ما قتل رجالنا او اسيئت معاملتهم".
ويذكر ان تحالف الشمال يسيطر على العاصمة كابول وعلى غالبية اجزاء البلاد بعد ان دمر قصف اميركي مكثف خطوط طالبان الدفاعية واجبرهم على التراجع الى الجنوب. وذكر مسؤول من الولايات المتحدة يوم الجمعة ان تحالف الشمال يسعى الى نقل المعركة هناك. وقال ان طلائع من قوات تحالف الشمال دخلت مقاطعة هلماند وهي من اواخر ما تحت سيطرة طالبان من مناطق.
وفي غضون ذلك يستمر التحالف في محاولته تمشيط جيوب مقاومة طالبان في بعض المناطق الخاضعة بشكل عام لسيطرتهم. كما واصل مقاتلو التحالف هجومهم على مواقع طالبان التي تقع على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب كابول في تلال وعرة قرب قرية ميدان شهر.

على صلة

XS
SM
MD
LG