روابط للدخول

مصدر الأنثراكس غير معروف، وانفجارات في شمال العراق ومدينة العمارة


صدام يرفض التنديد بالهجمات على أميركا، ومصدر الجمرة الخبيثة يحير المحققين. قذائف دبابة تركية على شمال العراق، وصواريخ ايرانية على مدينة العمارة.

مستمعينا الكرام طبتم اوقاتا..
هذه جولة جديدة في صحف عربية تنقل لكم انباء تطورات الشأن العراقي عربيا واقليميا وعالميا أضافة الى آراء ووجهات نظر حول تداعيات الحرب ضد الارهاب.
وتتضمن الجولة رسائل صوتية تتابع اخبار العراق في عواصم عربية.

صحيفة الحياة طالعتنا هذا اليوم بعنوان يقول:
- صدام لن يعزي الادارة الاميركية قبل ان تعتذر من العراقيين.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط في عناوين لها:
- مصدر الجمرة الخبيثة يحير المحققين..
أتباع بن لادن والعراق ومتطرفون اميركيون في قائمة المشبوهين..
- صدام حسين يرد على رسالة الكترونية من اميركي : لن أعزي واشنطن ولا أعرف من قام بالاعتداءات.
- الاعلام العراقي يتهم حكومة التحالف الشمالي للمعارضة الافغانية بالخيانة رغم أن لها سفيرا ببغداد.
- قذائف دبابة تركية تصيب مقار تابعة للامم المتحدة في شمال العراق.

وحملت صحيفة الوطن القطرية العنوان التالي:
- صواريخ ايرانية على مجاهدين خلق غرب مدينة العمارة العراقية.

ومن العناوين الى بعض التفصيلات:
ذكرت صحيفة الشرق الاوسط ان اجهزة الاعلام العراقي أكدت عدم اعترافها بحكومة تحالف الشمال الافغانية على الرغم من الاعتراف الرسمي بها، ووجود قائم بالاعمال في سفارتها ببغداد هو سيد شريف يوسفي. الصحيفة اشارت في هذا الخصوص الى عناوين صحف والى تقارير نشرت في الصحف العراقية.. وقالت ان الحكومة العراقية مازالت تلتزم الصمت ازاء الاعتراف بأي من الحكومتين في افغانستان بعد تصريحات طارق عزيز حول الاعتراف الرسمي بحكومة تحالف الشمال الذي لم تتجاوب معه اجهزة الاعلام، ونوهت في موضوعاتها الكثيرة حول افغانستان الى غير ما ذهب اليه، وعكسه - على حد قول الشرق الاوسط.

وننتقل الى رسائل المراسلين وهذا اولا حازم مبيضين يعرض لنا اخبار الشأن العراقي في صحف اردنية:

(رسالة عمان)

ومن القاهرة يواصل احمد رجب متابعة الشأن العراقي في الصحافة المصرية:

(رسالة القاهرة)

ومن الكويت بعث لنا محمد الناجعي بالرسالة التالية بعد ان قام بجولة في صحف كويتية:

(رسالة الكويت)

ونصل مستمعينا الكرام الى مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم لنطالع ما يلي :
العفيف الاخضر في صحيفة الحياة وجد ان حال العرب والمسلمين جمهورا ونخبة، يتمثل في الفشل في الانتقال من تمجيد الذات الى نقد الذات، مدللا على ذلك بالموقف من العمليات الانتحارية ضد الولايات المتحدة. الكاتب لاحظ انه في الوقت الذي شرعت فيه نخب الغرب مساءلة مسلماتها، واعادة النظر في قناعاتها بحثا عن الاختلالات في محاولة لتقديم تصور عن عالم مختلف تقريبا في كل شيئ.. ما زال العرب والمسلمون يصرون على انهم ضحايا ابرياء وابديون بسبب عجزهم عن وضع انفسهم موضع العالم الذي يحاربونه بأرهابهم، ويحتجون على احتجاجه عليهم، ويخافون من تخوفه المشروع منهم.
وانتقد الكاتب الممارسات التي وصفها بالعنصرية واللاانسانية للعرب والمسلمين.. متسائلا عن السبب وراء التفوق على اليابان في صناعة الكاميكاز.

ورأى العفيف الاخضر ان العرب والمسلمين ينتجون التعصب ويعيدون انتاجه في التعليم والاعلام، وان التعصب والارهاب تؤامان ملتصقان. واضاف ان ملامح ودوافع التعصب هي النرجسية التي تضع مركزية الانا الفردي او الجمعي فوق باقي الانوات، وعبادة الاب الاجتماعي أي الزعيم او الامام او الشيخ المفتي، وكراهية الفرد، وعداء الحداثة، ومحاربة النسبية التي تناقض ثقافة القيم المطلقة، واخيرا الحماس الهاذي للحرب الدينية - على حد قوله.

وعبر جيمس زغبي رئيس المعهد العربي الاميركي في واشنطن في صحيفة الشرق الاوسط عن رفضه الانطلاق من الاختلافات السياسية، مهما كان عمق واهمية تلك الاختلافات، الى تهديد النسيج الكامل للعلاقة الاميركية العربية. وقال زغبي ان الدرس من الحادي عشر من ايلول لابد ان يكون ليس ادانة الارهاب فقط، وانما اولئك الذين يطرحون ايديولوجيات الكراهية و التقسيم التي تلهم او تسعى الى تبرير افعال الكراهية.

وقال ادوارد سعيد في صحيفة الحياة ان مقولة (صدام الحضارات) هي مجرد موضة مثل (حرب الاكوان)، وهي تصلح للتأكيد الدفاعي على الذات اكثر مما للفهم الانتقادي لتشابك العلاقات والاعتماد المتبادل الذي نجده في هذا الزمان.

وتناول الكاتب العراقي الساخر خالد القشطيني في صحيفة الشرق الاوسط مسألة الجنسية العراقية مشيرا الى ان الاساتذة والعلماء هم اكثر الناس ميلا الى التخلي عن جنسيتهم العراقية.. مؤكدا على عدم اهتمامه بالجنسية فهي مجرد ورقة حسب رأيه وعلى ان جنسية الانسان الحقيقية هي في قلبه.

الى هنا تنتهي مستمعينا الكرام هذه الجولة في الصحف العربية..
شكرا على اهتمامكم و متابعتكم..

على صلة

XS
SM
MD
LG