روابط للدخول

دهوك: ملتقى فكري حول التغيرات التي تشهدها المنطقة


محتجون في ميدان التحرير بالقاهرة
أكد كاوة محمود وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق ان التغيرات التي تشهدها المنطقة العربية، هي تغيرات كبيرة وتؤثر بشكل او بآخر على الاقليم، "لذا فنحن معنيون بدراستها. وقد تفاعلنا مع هذه الأحداث بايجابية وصرنا بمثابة مركز للعملية الديمقراطية".

وجاءت تأكيدات الوزير خلال مشاركته في الملتقى الفكري والسياسي الذي اقامته وزارة الثقافة والشباب بالتنسيق مع جامعة دهوك حول التغيرات التي تشهدها المنطقة العربية ومدى تأثيرها على العراق واقليم كردستان بشكل خاص.

وحول مدى تأثر اقليم كردستان العراق بالانتفاضات العربية قال الوزير كاوه محمود "لقد حذرنا من مسألة استنساخ هذه التجارب في اقليم كردستان لأنها تجارب متنوعة، وتختلف من دولة الى اخرى، كما ان ظروف الاقليم لا تشبه الأوضاع في تلك الدول".

الى ذلك اوضح الدكتور عبدالوهاب خالد عضو اللجنة المنظمة للملتقى الذي شارك فيه اكثر من 100 باحث وسياسي ومفكر من بلدان عربية مختلفة، اوضح ان الهدف من وراء تنظيمه هو نشر ثقافة الديمقراطية ومسألة التغير في المنطقة.

وعن المواضيع التي بحثها المشاركون في الملتقى قال "ان الملتقى ركز على ثلاثة محاور رئيسية هي: الديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا. ثانيا التعايش بين اتباع الأديان والقوميات المختلفة في المنطقة. ثالثا دور الشعوب والجماهير في الأحداث الجارية".
كريم مروة
كريم مروة

المفكر اللبناني كريم مروة، أحد المشاركين في الملتقى كرس بحثه لمسألة سقوط من سماهم برموز الأستبداد، وقال في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر "عندما اقول ان بعض رموز الاستبداد قد سقطت، والبعض في الطريق، فان هذا يعني ان تقوم القوى الديمقراطية والليبرالية والعلمانية بالتحرك لبناء مستقبل هذه المجتمعات الجديدة، وان تكون شريكا أساسيا فيها. إذ لا يكفي ان يقولوا نحن ضد الإسلاميين، في حين يأخذ الإسلاميون غالبية المقاعد، لذا فانه علينا ان نكون ديمقراطيين بشكل صحيح، وعلينا ان نثبت لشعوبنا ونقنعهم باننا سنوفر لهم ما يريدون".
XS
SM
MD
LG