الخميس 27 تشرين الثاني 2014 التوقيت المحلي: 18:52

برامج / نوافذ مفتوحة

قصص ومشاهد من دار رعاية المسنين

x
تضمنت رسائل المستمعين كالعادة التحايا لاسرة اذاعة العراق الحر وشكاوى وطلبات. المستمع فاضل ناجي من الناصرية تناول في رسالته الصعوبات التي يواجهها الراغبون من الشباب في الزواج.

أما المستمعة ام شهيد وهي قابلة من تكريت فتحدثت في رسالتها ما تعانيهن القابلات، وشكت في اتصال اجرتها معها الاذاعة من الاوضاع الصعبة للقابلات المأذونات المتقاعدات. وقالت انها تقدمت للعمل في احد المستشفيات لكن طلبها رفض بذريعة ان عمرها 60 سنة.

المستمع محمد عبد الكاظم من كربلاء شكا في رسالته من قطع الطرق وسط المدينة ومن كثرة السيطرات الأمنية التي تعيق حركة المواطنين. 


في دائرة الضوء


قصص ومشاهد مؤلمة من دار رعاية المسنين

مَا أقسى اللّحظات المريرة وهي تنسل من ذاكرة أم أو أب يقيم في دار للعجزة، وهي الحياة التي أختارها الأبناء أوالأقارب لبعض المسنين الذين هم في أمس الحاجة إليهم.
في دار رعاية المسنين ببغداد
في دار رعاية المسنين ببغداد

مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد ملاك أحمد زارت دار المسنين والعجزة في منطقة الشماعية في أطراف بغداد ورصدت قصصا ومشاهد كانت حصيلة خلافات جسدت صور مؤسفة، والتقت مدير دار المسنين وكالة، الباحث الاجتماعي ستار شعلان الذي قال ان الدار تأوي 114 مسنا من كلا الجنسين اختلفت قصصهم ورمت بهم همومهم في هذه الدار، بعد أن امضوا سنين عمرهم صبراً. ويعاني هؤلاء من الكآبة والوحدة.

المسن حيدر منصور والمسنة أمال سردوا اكدا ان وجودهما هنا يحفظ كرامتهما بدلا من إحساسهما بالذل، رغم أنهما ينظران الى المكان باعتباره سجناً اختيارياً.

تستقبل دار العجزة في بغداد  كبار السن من الجنسين لغرض الإيواء بعد استحصال الموافقات الأصولية، ومن أهم شروط الايواء أن يتعدى عمر المتقدم من الرجال 60 عاما والمرأة 55عاما ويتلقى كبار السن الإعاشة الكاملة والرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية.

وأكد الباحث الاجتماعي ستار شعلان أن المستفيدين الذين لا تتوفر لديهم رواتب تقاعدية تمنحهم الدار راتبا مبلغه 30ألف  دينار شهرياً قابلة للزيادة.  
وهناك قسم خاص للرجال وأخر للنساء وكل قسم يضم عدة أسرة لمجموعة من المستفيدين، وهناك غرف خاصة يستغلها مستفيد واحد، وهذا الأمر يعود لحالة المستفيد النفسية والاجتماعية، وهناك أيضا قسم خاصً يسمى بقسم الرحمة ويضم هذا القسم فاقدي البصر والمقعدين، الذين يحتاجون إلى عناية تفوق قدرة تحمل العاملات.

وتقول المعينة أم علي، أن الاعتناء بذوي الاحتياجات الخاصة عمل مجهد جد قد لا يثقل بأموال الدنيا.

قصص ومشاهد من دار رعاية المسنين
قصص ومشاهد من دار رعاية المسنينi
|| 0:00:00
...    
🔇
X