الإثنين 15 أيلول 2014 التوقيت المحلي: 12:28

برامج / مواويل وشِعر

بين رثاء نعيم آل مسافر وحكُم الشاعرة إيمان الكوفي

الشاعرة ايمان الكوفيالشاعرة ايمان الكوفي
x
الشاعرة ايمان الكوفي
الشاعرة ايمان الكوفي

وسائط متعدّدة

صوت
بين قصيدة الرثاء الموجعة التي نزفها، أو كتبها ـ لافرق ـ الشاعر المفجوع نعيم آل مسافر لعيون والده، التي أطفأها ليل الغياب الأبدي، وهي تحمل بين ثناياها الكثير من الأسى والوجع، والقصيد الحزين، وبين قصيدة حُكم السُمُر للشاعرة المبدعة إيمان رسول الكوفي، يتقابل الأبداع الشعري العراقي بين ضفتي نهر متدفق لايوقفه الزمن، ولا يؤثر في ينابيعه الخراب. إنه نهر الشعر الشعبي العراقي المتدفق أبداً، نهر من شعراء شباب، وكبار وناشئة لا يتوقف، ولا يجف لايفرق بين جنس وآخر، ولا جيل وجيل.

فها هو نعيم آل مسافر من شعراء الشطرة المعروفين، وها هي إيمان الكوفي من شاعرات العراق الشابات، اللائي نفتهن السنين الى أستراليا، يتقدمان بقصيدتيهما عبر بوابة "مواويل وشعر" ومعهما يقف على ذات البوابة الشاعر رائد النعيمي بقصيدة "خليني".

هذه أولاً قصيدة "مرثية لوالدي" للشاعر نعيم آل مسافر:


فرحه امن العمر مرتني ماظنيت
الشاعر نعيم آل مسافر

قنبلة الحزن بالبيت موقوته
عقد ياقوت روحي ابمخلب الموت
انگطع بالليل مني وضاع ياقوته


ترف كلش ترف مثل الفراشات
واترف من جنحهن يمكن بتوته
ولونه وريحته ماغيره الموت
يشبه للورد .. مايشبه الموته


وتابوته امن إجه حته العصافير
طلعتله الصبح تتلكه تابوته
وچن صوت النخل ويه اليشيعون
اسمله إعله الگمر ما بلعته الحوته
وسمع صوته المضيف وحنا الأشباب
وجلد الگصب..كزبر من سمع صوته


ادري الموت معبر بين صوبين
وكلحنه جميعا ً لابد انفوته
بس الفرق واضح بين موتين
وأظن هاذي حقيقه وعدنه مثبوته
اكو واحد يموت وتفرح الناس
واكو واحد تموت الوادم بموته


واكو ميت يموت وينسه بساع
واكو ميت يعيش أجيال ويانه
واكو واحد هله ماتحزن اعليه
واكو تحزن عليه جبران جيرانه
واكو وي الچوادر حزنه نطويه
واكو طول العمر ما تنطوي أحزانه


نجم اسهيل ابونه بظلمة اللليل
عله الدرب العدل لو تهنه دلانه
خلص عمره كله بخدمة الناس
ينگط بس عسل..من ينطق السانه
مايوزن الناس بفرد ميزان
كلمن بوزنه بمگدار ميزانه


رب البيت چان وحافظ البيت
ربنه الثاني يعني بهاي دنيانه
لأن ناره سلام وبرد بالگيض
ولأن فردوس نلگه أبين ذرعانه
ومن گد رحمته وگد رأفة البيه
گبل لا نعتذر يغفر خطايانه

أما إيمان الكوفي فتقول في قصيدتها حكم السمر:


الله لا يولي السمر حكم الغرام
جان بس بعيونهم رحنه غدر
بيهم اخصال الاثاره ويه الدلال
بجدح عذب اشفافهم مو ت وسكر
يكهربك اي هم صدك بي كهرباء
لاجن ايجذبك وابد ماتنشمر
انته نايم بالعسل حقك صحيح
جا مثل حظي ايتكلب للفجر
مثل حارس ليل أبد مايستريح
يقره بطيوفك ويكتبلك شعر
يصبح امضيع الليل من النهار
وبالسحر يتهجد بفرض الظهر
ومن تشوفه الناس ذابل بالطريق
يغير انصوص التحيه بلا فكر
يردهه لاكن مو مثل ماخاطبو
مو صباح النور لا صبح الصبر
هذه حظي شبيك حاسدني عليه
روح دورلك الهجرانك عذر

المزيد في الملف الصوتي المرفق.