الثلاثاء 02 أيلول 2014 التوقيت المحلي: 19:38

مجتمع

مؤتمر دولي في أربيل حول دور المرأة العراقية في بناء السلام

جانب من المؤتمرجانب من المؤتمر
x
جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

وسائط متعدّدة

صوت
انطلقت في اربيل الخميس اعمال المؤتمر الدولي حول (دور المرأة في بناء السلام والمصالحة والمساءلة في العراق) بمشاركة اعضاء من مجلس النواب العراقي وبرلمان كردستان وممثلين عن بعثة الامم المتحدة في العراق وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي، وممثلي منظمات المجتمع المدني وخبراء دوليين في مجال تعزيز دور المرأة في المصالحة الوطنية.

وجاء تنظيم المؤتمر الذي يستمر المؤتمر لمدة يومين، بمبادرة من مجلس النواب العراقي وبرلمان كردستان وبدعم من الحكومة الايطالية ومنظمة التحالف الدولي من اجل العدالة، ولا سلام بدون عدالة.

ويقول بختيار امين من منظمة التحالف الدولي من اجل العدالة ان المؤتمر يتضمن مجموعة ورش عمل تهدف الى تعزيز دور المرأة في المجتمع العراقي من خلال الاستفادة من تجارب عدة دول، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
" هناك جلسة عامة لخبراء دوليين من بلدان مختلفة من الإرجنتين وكوسوفو والكويت وايرلندا وجنوب افريقيا وغيرها من الدول التي مرت بالحروب والصراعات للاستفادة من تجاربهم، ستتمخض عن توصيات وافكار وخطوات عملية من اجل تحسين دور المرأة وحالتها القانونية والاقتصادية ومشاركتها الفعلية الحقيقية في اتخاذ القرار السياسي وفي الهرم السياسي".

من جهتها تشير عضو مجلس النواب العراقي صفية السهيل، وهي احدى منظمات المؤتمر، الى ان المؤتمر يهدف الى تحقيق مجموعة مطالب للمراة العراقية، واضافت قائلة:
"الهدف من هذا المؤتمر هو تعزيز دور المرأة في المجتمع وفي شراكتها في صنع السلام والمصالحة الوطنية والمساءلة في العراق وصناعة الاستقرار وان يكون لها دور حقيقي في صناعة هذا المستقبل واعادة اعمار العراق وتصورها الكامل لشراكة حقيقية حول مستقبلها ومستقبل عائلتها واطفالها والمجتمع باكمله".

ويؤكد أد ميلكرت، ممثل أمين عام الامم المتحدة الى العراق والذي حضر المؤتمر على اهمية المؤتمر، واصفاً إياه في تصريح لاذاعة العراق الحر بأنه مؤتمر مهم، مشيراً الى ان انه اصبح سبباً في جمع الحكومة والبرلمان والمنظمات غير الحكومية كي يتفق الجميع على استراتيجية لتطوير وضع المرأة.

من جهتها قالت منى مكرم عبيد، عضو مجلس الشعب المصري سابقا واستاذة العلوم السياسية بالجامعة الامريكية في القاهرة، ورئيسة لجنة الشؤون الخارجية في حزب الوفد المصري المعارض، ان الوقت حان كي تعمل المرأة العراقية من اجل احداث تغيير في المجتمع، واضافت:
ان الاوان ان تساهم المرأة العراقية في التغيير بطريقة بارزة بحيث لا تلتمس اصلاح الضرر فقط ولكن الى تعزيز المساهمات الايجابية دور المطلوب اداؤه ليس دور المرأة بصفتها ضحية، بل دروها بصفتها عامل تحفيز على التغيير".

وترى تعتقد نبيلة حمزة، رئيسة مؤسسة المستقبل وهي مؤسسة دولية مقرها الاردن وتعمل في شمال افريقيا والشرق الاوسط، ان على المرأة العراقية ان تتحرك على اكثر من صعيد لتعزز دروها في المجتمع، وقالت:
"حان الوقت للمرأة العراقية ان تتحرك مع دعم كبير من القوى التقديمة للحصول على مشاركة اكبر اولا في البرلمان وعلى مستوى السلطة التنفيذية ايضا وعلى مستوى السلطة الوسطى والمحلي والبلديات لان هناك تقدماً منذ 2003، ولا ننكر ذلك ولكن حسب ما قراته وما ناقشته مع اخواتي في العراق هناك مشروع بطيء جدا".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.