الخميس 02 تشرين الأول 2014 التوقيت المحلي: 05:20

تقارير

المؤتمر الثالث لضحايا المقابر الجماعية في العراق

أعلن في اربيل يوم الخميس عن بدء الاستعدادات لعقد المؤتمر الثالث لضحايا المقابر الجماعية في العراق في مدينة اربيل اوائل العام المقبل.

x

وسائط متعدّدة

صوت
وستتولى تنظيم المؤتمر هذه المرة وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان العراق بالتعاون مع كل من مركز العراق الجديد للاعلام والدراسات "بريطانيا" ومؤسسة شهيد المحراب، والهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة، ومؤسسة شهداء العراق.

واشار خالد الشامي المتحدث الرسمي باسم المؤتمر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة التحضيرية العليا الخميس في اربيل الى ان الهدف من عقد المؤتمر هو انضاج التفاعل الرسمي والشعبي والدولي مع ملف القبور الجماعية في العراق، من خلال التركيز على جملة اهداف تبلورت خلال المؤتمرين السابقين لتحقق التعامل الافضل مع تلك التضحية الكبيرة.

ومن بلين الاهداف الاخرى للمؤتمر ايجاد مرجعية وطنية عليا تتبنى ملف المقابر الجماعية في العراق، مع انضاج التعامل القانوني والاجرائي مع جريمة المقابر الجماعية، واقامة الدعاوي الجنائية امام القضاء على المستويين الوطني والدولي، وطرح التجربة العراقية في مقاومة البعث كنموذج انساني يستحق الاحترام بين الامم، وكسب الاعتراف الدولي لجريمة المقابر الجماعية من خلال المؤسسات والمعاهدات الدولية والقانون الدولي الذي يحمي حقوق الانسان.

واوضح الدكتور طالب الرماحي مدير مركز العراق الجديد للاعلام والدراسات ان المؤتمر سيركز على ثلاثة محاور رئيسية هي: المحور القانوني الذي يسعى الى ايجاد مرجعية مهمة وقوية لها صلاحيات قوية لتبني ملف المقابر الجماعية ويتضمن معالجة قانون المقابر الجماعية رقم 5 لسنة 2006 لان هذا القانون فيه الكثير من الثغرات.

واضاف الرماحي ان المؤتمر يسعى الى تشريع قانون يقدم الى البرلمان يعتبر المقابر الجماعية جريمة ابادة جماعية وتطهير عرقي تمهيدا لاعتراف عالمي لتجريم اي شخص يستخف بضحايا المقابر الجماعية او بذويهم. وهناك المحور الثقافي الذي من خلاله سيسعى المؤتمر الى اشراك منظمات المجتمع المدني ومنظمات تعني بحقوق الانسان في تفعيل ملف المقابر الجماعية، أما المحور الدولي فيهدف الى حشد كل المنظمات الدولية للتعامل مع ملف المقابر الجماعية ويحاول ان يجد السبل الكفيلة لابراز هذه الجريمة دوليا وابرازه عالميا ونمطح من خلاله الى اعتراف الامم المتحدة والاتحاد الاوربي وكل المنظمات الدولية.

يذكر ان المؤتمر الاول للمقابر الجماعية في العراق عقد في لندن عام 2006 والثاني في النجف عام 2008.