الخميس 24 تموز 2014 التوقيت المحلي: 09:24

استعراض الصحف

صحيفة بغدادية: نتائج الإمتحانات الوزارية للمرحلة الإعدادية تُعلن الخميس

وسائط متعدّدة

صوت
اشارت صحف يوم الاثنين الصادرة في بغداد الى ان وزارة التربية حددت الخميس المقبل موعداً لاعلان نتائج الإمتحانات الوزارية للمرحلة الاعدادية بفرعيها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2009 – 2010. وقالت الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" إن العائلات ابدت مخاوفها من نتائج ابنائها الذين أدوا الإمتحانات وسط ظروف امنية وخدمية صعبة وفي ظل تفاوت في مستوى الاسئلة بين مادة واخرى وكذلك تخوفهم من عمليات تصحيح الدفاتر الامتحانية بمراكز تخلو من المستلزمات الاساسية للمصححين.

وفي المشهد السياسي تشير صحيفة "الدستور" الى عودة سيناريو "مرشح التسوية" لمنصب رئاسة الوزراء، مبينة ان لجنة في الائتلاف الوطني العراقي تقوم حالياً بالمفاضلة بين المرشحين المستقلين قاسم داود وابراهيم بحر العلوم لتقديم احدهما كمرشح تسوية، فيما ابدى المجلس الاعلى استعداده للتنازل عن مرشحه لصالح مرشح التسوية.

ويتناول سرمد الطائي في مقالة بصحيفة "العالم" موقف رئيس الوزراء نوري المالكي ويرى بانه يعاني من العزلة، ويقول عنه بانه اظهر مهارة كبيرة في تبديد منجزاته؛ صعد نجمه لأنه انتفض لصالح الدولة على القوى الخارجة على الدولة، لكنه عاد فأصبح يتصرف بمنطق من انتفض ضدهم، منتصراً لشخصه هو، ضد الدولة ومصالحها ومتطلبات الحكم المدني. ويضيف الطائي بان جزءً من أسباب ذلك الاعتزال هو ان جمود مسارات المالكي بات مقروناً بدرجة فشل حكومي بلغ حداً لا يمكن تبريره ابداً.

وفي جريدة "الصباح الجديد" يكتب رئيس التحرير اسماعيل زاير ان بوادر الأزمة الداخلية في العراق استحدثت مثيلها في واشنطن. فالمنافسون لأوباما بدأوا بالمطالبة بمواقف اكثر تحديداً ووضوحاً تجاه الحكومة في بغداد قبل فوات الأوان. والوجهة التي يجري الحديث عنها هي الضغط من خلال مسارين: الأول التلويح بخفض المساعدات الأميركية للعراق. والثاني ممارسة ضغط سياسي عبر الأمم المتحدة التي يُنتظر ان تعقد اجتماعاتها المخصصة لدراسة الوضع في العراق في الرابع من آب المقبل.