السبت 25 تشرين الأول 2014 التوقيت المحلي: 15:35

مشاريع

مستشار أميركي: ازمة الكهرباء في العراق لن تحل قبل عام 2015

خطوط الضغط العالي خطوط الضغط العالي
x
خطوط الضغط العالي
خطوط الضغط العالي

وسائط متعدّدة

صوت
قال مستشار وزير الاقتصاد الاميركي جون دسروشر ان ازمة الكهرباء في العراق لن تحل قبل عام 2015، وان قطاع الكهرباء العراقي سيواكب نظرائه في الدول المتقدمة بحلول عام 2030 وفق خطة استراتيجية موضوعة لتأهيله.

وفي مقابلة صحفية مغلقة عقدت مساء الخميس في مقر السفارة الاميركية ببغداد، وحظرها ستة مسؤولين اميركيين الى جانب ستة من وسائل الاعلام الغربية، منها اذاعة العراق الحر، قال دسروشر ان الحكومة الامريكية انفقت قرابة خمسة مليارات دولار على تأهيل قطاع الكهرباء منذ عام 2003 وحتى الان، لزيادة قدرة منظومة الطاقة الكهربائية بنسبة 55%، وان قطاع الكهرباء مازال بحاجة الى قرابة 15 مليار دولار لتاهيل المنظومة بشكل كامل في عام 2015، واشار الى ان قرابة ثلاثة الاف ميغاواط أضيفت على قدرة الطاقة الكهربائية منذ عام 2003 وحتى الان.

وفي الوقت الذي ذكر المسؤولون الاميركيون في المقابلة ان قطاع الكهرباء يشتمل على ثلاثة محاور هي (التوليد) و(النقل) و(التوزيع)، وأشاروا الى ان الجهود تركزت في الفترة السابقة على النهوض بالتوليد، وانها تتركز في الفترة الحالية على تأهيل شبكات النقل والتوزيع، قال دسروشر ان عمليات تأهيل خطوط النقل سينتهي قريباً، إذ يبلغ عددها 35 خطاً من خطوط الضغط العالي، كان 22 خطاً صالحاً منها في عام 2007، ويبلغ عدد الذي يعمل منها في الوقت الحاضر 34 خطاً، واشار الى ان الخط الاخير سينتهي تأهيله قريبا.

وبيّن المسؤولون الاميركيون ان التحسن الامني الذي تحقق سيسهم بشكل كبير في تقليل الزمن الذي يحتاجه تاهيل قطاع الكهرباء العراقي، عن طريق تقليل التخصيصات للمؤسسات الامنية، وزيادتها للمؤسسات الخدمية، مشيرين الى ان تخصيصات المؤسسات الامنية انخفضت بنسبة 6% في عام 2010، وزادت تخصيصات قطاع الكهرباء بنسبة 51%.

واوضح مستشار وزير الاقتصاد الاميركي ان قطاع الكهرباء يشهد سنويا زيادة في الانتاج، غذ زادت القدرة الكهربائية في عام 2010 عن العام الذي سبقه بنسبة 4%، بيد ان العراق يشهد سنويا زيادة في الاستهلاك، موضحاً ان الطلب ارتفع منذ عام 2003 وحتى الان بنسبة 128%، فيما زاد الانتاج بنسبة 103%، ما يعني ان الطلب يرتفع بصورة اكبر من إرتفاع الانتاج.

واكد المسؤلون الامريكيون ان انخفاض مناسيب المياه في نهر الفرات اثر بشكل كبير على قدرة المحطات الكهربائية المائية، مشيرين الى ان محطة سد الموصل الكهربائية تعمل حاليا بنصف قدرتها كي لا تؤثر على مناسيب المياه في النهر.

وقال مستشار وزير الاقتصاد الامريكي ان الزيادة بالطلب تجعل زيادة الانتاج غير منظورة، مشيراً الى ان ازمة الكهرباء لن تُحلَّ الا بانتهاء المشاريع الستراتيجية، ومنها مشروع (GE) و (Siemens) الذي سيضيف 12 الف ميغاواط الى منظومة الطاقة الكهربائية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.