الخميس 21 آب 2014 التوقيت المحلي: 19:01

برامج / مواويل وشِعر

ثلاث قصائد جديدة وعشر أبوذيات قديمة

يستطيع المتابع للشعر الشعبي العراقي، بل وكل محبيه، ومتذوقيه أن يجدوا في حلقة هذا الاسبوع من [مواويل وشعر] قصائد جديدة، لم يزل بعضها حاراً كرغيف الخبز، إضافة الى أبوذيات قديمة كتب بعضها قبل مائة عام تقريباً.

الشاعر سامي عبد المنعمالشاعر سامي عبد المنعم
x
الشاعر سامي عبد المنعم
الشاعر سامي عبد المنعم

وسائط متعدّدة

صوت
فمن قصيدة [حيَّاك ياوطني] التي كتبها الشاعر سامي عبد المنعم في آب 2009، الى قصيدة [آخر حصاد] التي كتبها الشاعر كاظم آل جابر قبل فترة وجيزة، حتى إعتبرها آخر حصاده الشعري، الى قصيدة بهاء الكاظمي [راس السنة] التي كتبها في اوائل هذا العام، الى عشر أبوذيات معتقة في صدر الزمن، يمكن للمرء أن يشم رائحة الوجد، والشوق، والحنين، والوفاء الجنوبي الكبير بين هذه الأبيات الشعرية الجميلة.
يقول الشاعر سامي في قصيدته الجديدة [حياك ياوطني]:

لا تنهظم يا وطن للنايبات استعد
لتگول راحوا هلك لاتظن عنك نصد
المحب من يعتني لا ما ايهمه البعد
دگ جرحك ويه الصبر وعض سنك اعله الچبد
انت مسيح العصر شايل صليب المجد
لو صادروا منجلك او منعوا عليك اتحصد
وعافوك ياوطني وحدك الجرحك تشد
انخه الشمس ياوطن وياك اهي تتحد
اللي اتحزمه الشمس ما يرجف امن البرد
حياك يا بو المحن بالظيم من تنفرد
ما ينثني امن العزم السيف من ينجرد
مدري شجاها الخلگ سولتها بس النشد
ايسئلون .. بعدك گوي .. بعدك شديد او صلد
كلهم عگارب صفر والعگربه ما تود
يردوك بس تنتهي مو همهم تنسعد
اتحاوشوك ابنهم .. كلمن ابسيفه يحد
حرگوا اعروگ النخل ليوين شوف الحقد
عفيه صبر يا شعب ها كثر گلبك جلد..؟
اتشوف الوطن يحتظر ونيرانهم ترتعد
من ينكسر ساعدك بعد اشيفيد الزند
اشظل ابصلاتك بعد لمن نسيت الحمد
عالشوك لازم ايدوس اللي ايحوش الورد
ولو عسرت دنيتك اخرها لازم تلد

** *** **

ومن الأبوذيات العشر هذه الأبيات:

أريد ألطُم وأسوِّي اللطم بلوَّان
عليَّ ويصب دمع العين بلوَّان
آني اللي عليَّ إطبگن بلوان
شيبي، والهوى محرِّب عليَّ

يروحي بسِّچ من اللوم عِنِّي
وطارش لليودچ دوم عِنِّي
شلون أنشِّد على الما نِشَد عَنِّي
أونَّن ع اليوِّن دايم عليَّ

بس آني النوايب علي يارت
لما دمع النواظر حُمَر يارت
الهظيمة إعيون إلي شمات يارت
الشماتة أعظم مصيبة إتصير إليَّ

لگط ما فاد بيَّه الغسِل والشَر
حسافة ما تبعت العذِل والشَر
بيوم أطلَگ يمينه وضحك وأشَّر
غياب البيت واجب صار اليَّ

حيلي وشوف البعيَّني ترى داي
ولاتقبَّل أمدَّنها ترى داي
طحت ماطحت أنه إمساير ترى داي
شعدكم راي يهل النظر بيَّه

ريت الموت إلي إبها الحال يدنّه
نموت ولا نمد للغير يَدنَه
لاسيِّد وأگول بجاه يدنه
شگل للناس لو مديت أديَّه

** *** **

وفي قصيدة [رأس السنة] للشاعر بهاء الكاظمي كثير من الحب، والأمل، والهدايا، والأمنيات، وقبل أن يأتي عيد رأس السنة، نقدم هذه القصيدة لكل المحبين والعشاق، وللملحنين والمطربين أيضاً، لعل واحداً منهم يجعلها أغنية تقدم بمناسبة رأس السنة الميلادية المقبل.
يقول الكاظمي في قصيدته:

حاير شأهديلك براس السنة
الشعر ما يكفي و لا يكفي الغنا
راح أقدملك حياة وحب جديد
كل سنة وكل عام أحبك
عيدك مبارك سعيد
الشهور تمر حزينة وتفرح براس السنة
وآنه أفرح بيك
يل حبك مثل راس السنة
حاير شأهديلك – الكلشي قليل
ولذلك راح أصنع من عيوني العربة
وراح أسوي رموشي خيل
حته اذا نزلن دموعي من الفرح
ينزل وياهن الك بابانؤيل
وجيب حيل وهاك اخذ كل عمري لك
بس جيب حيل
الليل كله يصير ملكي
وكيفي أمد الليل الك ويصير ليل
المكان يصير ظلمة
أشعل أصابيعي شموع
من الفرح تنزل دموعي
وراح أرش ماي الورد هاي الدموع
أهيئلك جو مثل راس السنة
وبيدي أبنيلك قصر بين الضلوع
من أسمع أجراس الكنيسة يخضر بروحي يسوع
اليوم أقدملك شكو بروحي أمانة
وأبد ما تحتاج شجرة
شجرة الميلاد آنه
بيه علك أمنياتك
وتشوفني تفز ذكرياتك
انته لو تعرف غلاتك
حبك بقلبي مثل راس السنة
حبك بقلبي مثل راس السنة

للمزيد يرجى الاستماع الى الملف الصوتي.