الثلاثاء 23 أيلول 2014 التوقيت المحلي: 21:23

تقارير

فضائية العراق التربوية تعد برامج تعليمية لجميع المراحل الدراسية

x

وسائط متعدّدة

صوت
في سبعينيات القرن الماضي بدأ البث الاول للتلفزيون التربوي الذ قدم في حينه برامج ثقافية وارشادية متنوعة تتوجه الى مختلف شرائح المجتمع بما فيهم الطلبة.
وفي عام 1977 اولت الحكومة العراقية انذاك اهتماما خاصا بالتلفزيون التربوي الذي كان تابعاً الى وزارة التربية ووضعت له قوانين مرنة كي يتمكن من خلالها العاملون من التحرك، وكانت حصة الطالب من البرامج كبيرة حيث كان تبث له دروسا تعليمية لمختلف المراحل الدراسية. واستمر الحال الى عام 1991 وتحديدا عند الغزو العراقي للكويت حيث توقف التلفزيون التربوي وحول الى وزارة الاعلام لتأسس بدورها بدلا عنه التلفزيون الثقافي وبعد سنوات غير الى الفضائية العراقية، ليدق اخر مسمار في نعش التلفزيون التربوي الذي سرعان ما تسربت ملاكاته الوظيفية.
 في عام 2003 ، وبعد سقوط النظام السابق بدأ التفكير مجددا لانشاء التلفزيون التربوي من قبل وزارة التربية ولم تترجم الفكرة الى ارض الواقع الا في عام 2007 وبدعم مباشر من منظمة اليونسكو التي خصصت خمسة ملايين وخمسمائة الف دولار، وانشأت استوديو للبث المباشر وآخر للانتاج وتم تحويل البث من الارضي الى الفضائي، واصبح اسمه فضائية العراق التربوية، إذ بدا يبث برامجه الثقافية والتعليمية في باديء الأمر بالتعاون مع قناة العراق الفضائية.
مدير الفضائية التربوية سلام عبد الامير اوضح في حديث لاذاعة العراق الحر بان فضائيته واكبت التغيير الكبير الذي شهدته المناهج الدراسية خلال السنتين الاخيريتين،واضاف قائلاً:
" المشرفون على فضائية العراق التربوية ارادوا كسر التقليد في تقديم الدروس التعليمية فاستعانوا بمدرسين شباب لتقديمها ،على ان يقوم المدرسون والمعلمون الكبار في السن بمهام الاشراف وتقديم الخبرات.
وراعت الفضائية التربوية ظروف الطلبة المهجرين سواء في الداخل او الخارج حيث تقوم بالتواصل معهم عبر مايرسلونه عبر الايميل حيث تجري الاجابة على تساؤلاتهم سريعا، كما تتواصل مع معظم الطلبة الآخرين عن طريق الايميل.
ويبلغ عدد العاملين في الفضائية  50 مابين مخرجين ومنفذين ومذيعين ومقدمي برامج وغيرها .وهي تعاني حاليا من ضعف في الارشيف كما تعاني من مشاكل مالية صعبة في وقت هي بحاجة الى انتاج العديد من البرامج والدروس التعليمية مع بدء العام الدراسي الجديد. يقول المعاون الفني للفضائية واحد مخرجيها علاء الدين عبد الصاحب بأنهم سيستثمرون رسائل الـ (sms ) مع الطلبة لتغطية جانب من النفقات".
بعض اولياء الامرو عبروا عن ارتياحهم لوجود فضائية تربوية تعين الطلبة بالدروس كما تعين ذويهم كونها ستحجم دور المدرس الخصوصي، كما اوضحت ذلك السيدة سعاد راشد.
يذكر ان الفضائية التربوية كانت تبث في بداية بثها اربع ساعات يوميا وتتكرر برامجها على مدى اليوم، اما الآن فزادت ساعات البث الى ست ساعات.