الجمعة 18 نيسان 2014 التوقيت المحلي: 23:43

تقارير

ندوات توعية صحية بمخاطر الايدز للهيئات التدريسية بكربلاء

تقيم دائرة صحة كربلاء هذه الايام ندوات متعددة تقام هذه الندوات في أماكن متعددة ويحضرها العشرات من أعضاء الهيئة التدريسية في كربلاء، وتهدف هذه الندوات التعريف بمخاطر مرض الإيدز.

ندوة للكوادر التدريسية في كربلاء لتثقيفهم حول مخاطر مرض الأيدزندوة للكوادر التدريسية في كربلاء لتثقيفهم حول مخاطر مرض الأيدز
x
ندوة للكوادر التدريسية في كربلاء لتثقيفهم حول مخاطر مرض الأيدز
ندوة للكوادر التدريسية في كربلاء لتثقيفهم حول مخاطر مرض الأيدز

وسائط متعدّدة

حجم حروف النص - +
تقيم دائرة صحة كربلاء وبالتعاون مع مديرية التربية برنامجا خاصا بتثقيف الهيئات التدريسية صحيا وإطلاعهم على ما يحفزهم على الإحتياط من بعض الأمراض وتثقيف الطلبة والتلاميذ للوقاية منها. وكان مرض الإيدز محور العديد من الندوات التي تقيمها دائرة صحة كربلاء ويحاضر فيها أطباء. ويقول إسماعيل كريم جنديل المشرف التربوي في مديرية التربية عن الدورات التي تقيمها دائرة الصحة، إنها تأتي في إطار التوجيهات التي تقدمها وزارة الصحة لزيادة الوعي الصحي لدى الهيئة التدريسية كي يتسنى لها نقل الوعي الصحي هذا الى التلاميذ والطلبة".
تزداد المخاطر من انتشار مرض الإيدز في كربلاء لكون المدينة مفتوحة أمام الآلاف من الزائرين وكثير منهم يأتون من دول أخرى، وحين تضعف آلية فحص كل الداخلين الى كربلاء لكثرتهم ولمحدودية إجراءات وإمكانيات الفحص من مرض الإيدز تكون المخاطر من احتمال دخول المرض مع بعض الداخلين الى المدينة قائمة بشكل جدي، من هنا تبرز أهمية توعية المواطنين على مخاطر مرض الإيدز وكيفية الوقاية منه، كما تشير الصيدلانية هيام حسن زيني مسؤولة وحدة الصحة المدرسية في دائرة صحة كربلاء.
الوعي لمخاطر مرض الإيدز هو ما تنشده دائرة صحة كربلاء كإجراء وقائي لإقامة حواجز قد تمنع وصول هذا المرض الخطير والفتاك إلى كربلاء، لذا بدأت بالهيئة التدريسية التي من المفترض انها تنقل ما تطلع عليه من معلومات حول الإيدز لطلبة وتلاميذ المدارس، بهدف تحذيرهم من مخاطر المرض، كما تشير المعلمة كريمة سوادي غانم، التي تقول إنها" استفادت من الندوات التي تقيمها دائرة الصحة، وحاولت نقل المعلومات التي حصلت عليها".
ربما تعد المدارس وسطا مجتمعيا تختلط فيه فئات عمرية عديدة من كلا الجنسين الأمر الذي يحتم أن "يحظى هذا الوسط بالاهتمام الصحي والمتابعة في إطار الجهود المبذولة للوقاية من الأمراض الخطيرة ومنها الأيدز"، كما يقول محمد علي الصفار مدير الإشراف التربوي في مديرية تربية كربلاء.
مشاركون في الندوات التي تقيمها دائرة صحة كربلاء حول الإيدز قالوا إنه يتمنون أن تكثف هذه الندوات وتشمل شرائح اجتماعية أخرى، ولا تقتصر على شريحة الهيئة التدريسية لان هذا المرض فتاك ويصعب علاجه، كما أن أعراضه لاتظهر بسرعة وقد ينتقل من شخص لآخرين دون أية أعراض.