السبت 20 كانون الأول 2014 التوقيت المحلي: 11:38

تقارير

مستشفى السامرائي تشرع من جديد بمشروع أطفال الأنابيب

وسائط متعدّدة

صوت
  • Audio

ليث أحمد – بغداد

الحصول على أطفال هي أمنية المتزوجين، وإذا لم تستطع العوامل الطبيعية تحقيق هذه الأمنية فإن اليد البشرية لعبت دورا فيها فالعلم الحديث والتقنيات الطبية المتطورة اسهمت بدور فاعل بمساعدة الازواج على الحصول على اطفال وفي العراق فان مستشفى كمال السامرائي الحكومي يعد الوحيد الذي يحوي على تقنية اطفال الانابيب حيث دخلت الى العراق في عام 2000 إلا أن المستشفى توقف نتيجة احداث عام 2003 وعاد مؤخرا الى استقبال المرضى والراغبين بالحصول على اطفال وهو ما أوضحته مديرة المستشفى نوال نؤيل صبري.

أطباء في المستشفى اكدوا ارتفاع حالات العقم في العراق نتيجة عوامل متعددة منها نفسية واخرى خاضعة لتاثيرات التلوث وهو مابدى جليا من اعداد المراجعين لدى قسم الاخصاب الخارجي بحسب الدكتور أيهم جميل.

ويبدو ان فرص الشباب بالحصول على أطفال من خلال عمليات الاخصاب الخارجي اومايعرف باطفال الانابيب بدت اكثر من الذين فاقت اعمارهم الخمسين بحسب الدكتور أيهم جميل.

زيادة حالات العقم ورغبة العوائل بالحصول على اطفال علاوة على رمزية الاجور المتستقطعة كان وراء اقبال الكثيرين على مستشفى كمال السامرائي وهو مااكدته احدى المواطنات.