روابط للدخول

النجف تشهد إفتتاح المعرض الزراعي السنوي السابع


جانب من المعرض

جانب من المعرض

أُفتتِح في النجف الاثنين المعرض السنوي الزراعي السابع للاليات والمنتجات الزراعية بمشاركة ممثلين عن الحكومتين المركزية والمحلية وعدد من المؤسسات والمهتمين بالشان الزراعي، فضلاً عن مشاركة شركات اجنبية ومحلية مختصة بالقطاع الزراعي.

ويقول نقيب المهندسين الزراعيين علي النفاخ ان الهدف من اقامة المعرض الذي ترعاه النقابة يتمثل في دعم وتطوير القطاع الزراعي في المحافظة، وتوفير فرص الاستثمار الزراعي، واطلاع المزارعين على اخر المستجدات الزراعية المتطورة، مضيفا في حديث لاذاعة العراق الحر ان المعرض يعدُّ تمهيداً للمعرض الزراعي الدولي الاول الذي سيقام في النجف عام 2012.

من جهته دعا رئيس اللجنة الزراعية في مجلس محافظة النجف هاشم الكرعاوي المزارعين الى الاستفادة من هذه المبادرات واستغلالها في تطوير الاراضي الزراعية من خلال استخدام التقنين في عملية الري، واضاف:
"لدينا أراض صحراوية واسعة، ولدينا نسبة عالية من المياه الجوفية يمكن ان تستغل بشكل امثل في الزراعة، وهناك وسائل ري حديثة متوفرة، استخدامات في العراق اليوم باتت من اكثر وسائل الري تخلفاً في العالم". ودعا الحكومة المركزية الى ان تاخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار وان تفتح باب التعاقد على تلك الاراضي للمزارعين.

ويشير رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في النجف احمد سوادي الى ان مشكلة الزراعة في العراق لا يكمن حلها في إقامة مثل هذه المعارض، انما يكمن في تخطيط علمي واقعي ودقيق، مقللاً من الفائدة التي يمكن ان يحصل عليها المزارع خلال مشاركته في تلك المعارض مع ما سمّاه بغياب التخطيط في القطاع الزراعي.

وذكر المزارع احسان الموسوي ان ما عرض من آليات زراعية في المعرض لم يكن بمستوى الطموح، وقال انه كان يتوقّع وجود اليات متطورة من مناشئ عالمية.

اللافت ان المشاركة في المعرض لم تقتصر على الرجال فقط، بل شهد حضوراً كثيفاً للنساء اللواتي أبدين اهتماماً بالقطاع الزراعي، وتقول الموظفة الحكومية بثينة عباس ان مشاركتها كانت من اجل دعم الصناعة الوطنية، مضيفةً:
"الزراعة ثروة وطنية كبيرة، وواجب علينا دعمها.. انا افضل شراء المنتجات الزراعية المحلية على المستورد، يجب ان نساهم جميعا في تشجيع الزراعة".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG