روابط للدخول

العراق يتوقع زيادة ملحوظة في إنتاج الحنطة في العام الحالي


يحتل محصول الحنطة اهمية استثنائية في الامن الغذائي العراقي لأسباب عديدة تتعلق بانماط الاستهلاك المحلية، فضلاً عن تحسّن دخل المواطن العراقي وما ترتب عليه من دخول انماط جديدة من الاستهلاك تقوم بشكل اساس على الحنطة كالحلويات والمعجنات وغيرها.

وبالرغم من هذه الاهمية، الا ان انتاج العراق من الحنطة لا يكاد يسد نصف حاجته السنوية التي تبلغ نحو خمسة ملايين طن، يتم إستيراد معظمها من الخارج، الا ان الموسم الحالي "2011" يبدو مبشراً بزيادة ملحوظة في معدلات انتاج الحنطة.

ويقول المتحدث باسم الجهاز المركزي للاحصاء في وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي ان هذه الزيادة المتوقعة ستبلغ 12% عن العام الماضي "2010"، نظراً لاتساع رقعة المساحة المزروعة مقارنة بالموسم الماضي.

يذكر ان وزارة الزراعة التي اعتادت شراء معظم محصول الحنطة من الفلاحين والمزارعين، أعلنت مؤخرا أسعار الحنطة للموسم الزراعي الحالي وفق ثلاث درجات، إذ بلغ سعر الطن الواحد من حنطة الدرجة الاولى ((720 ألف دينار، والدرجة الثانية (620) ألفا، والثالثة (520) ألفا..

وتقول الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم انه بالرغم من هذه الزيادة، الا ان العراق مازال بعيداً عن هدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج الحنطة، مؤكدةً في الوقت نفسه اهمية هذه الزيادة المتوقعة التي تصفها بانها من الممكن ان تكون نقطة شروع مناسبة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذا المحصول الحيوي.
وتشير سميسم الى ان استهلاك العراق من الحنطة شهد ارتفاعاً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG