روابط للدخول

العراق يسعى لإنتاج 10 ملايين برميل نفط يومياً بعد 2014


موقع نفطي في البصرة

موقع نفطي في البصرة

أكدت وزارة النفط العراقية سعيها لزيادة إنتاج النفط ورفع حجم صادراتها النفطية لتصل إلى 10 ملايين برميل يوميا بعد 2014، اعتمادا على الزيادة المتوقعة بفضل العقود التي أبرمتها مع شركات عالمية في جولات التراخيص الأولى والثانية والثالثة، وجولة التراخيص الرابعة التي أعلن عنها الاثنين لاستكشاف 12 موقعا نفطيا وغازيا ، بالإضافة إلى المشاريع الجديدة للخزن والتصدير. يأتي ذلك وسط تشكيك خبراء نفطيين.

وكان وزير النفط عبد الكريم لعيبي أعلن أن العراق سيصدّر خمسة ملايين برميل يومياً في العام المقبل 2012، و"10" ملايين برميل على المدى البعيد.
وقال لعيبي في تصريح صحفي إن العقود التي أبرمتها الوزارة مع الشركات العالمية ضمن جولتي التراخيص الأولى والثانية حققت زيادة في الإنتاج بنسبة 10%.

عاصم جهاد الناطق باسم وزارة النفط أكد أن الأرقام التي ذكرها الوزير وأعلنتها الوزارة هي أرقام واقعية استندت على مجموعة من الحقائق في مقدمتها العقود التي أبرمتها الوزارة ضمن جولة التراخيص الأولى والثانية ونجاح العديد من الشركات في اختزال الوقت وتحقيق زيادة في معدلات الإنتاج في حقلي الرميلة والزبير.
لكن الخبير النفطي فاروق محمد يرى بأن الأرقام ومعدلات الزيادة التي تعلن عنها وزارة النفط العراقية، أرقام مبالغ بها لأسباب عدة.

الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد يؤكد أن وزارة النفط تطمح إلى أن يتجاوز الإنتاج 10 مليون برميل يوميا بعد عام 2014، معربا عن استغرابه من تشكيك خبراء النفط في إمكانية وصول العراق إلى معدلات كهذه.
جهاد أوضح أن زيادة إنتاج النفط سيزيد من حجم الصادرات النفطية، لافتا إلى العراق بإمكانه لعب دور رئيسي على الصعيدين الاقتصادي والسياسي في منظمة الدول المصدرة للنفط إذا ما تمكن من زيادة نسبة صادراته مع الأخذ بنظر الاعتبار الزيادة في الإنتاج وحجم الاحتياطي الذي يمتلكه.

الخبير النفطي فاروق محمد يدعو الحكومة العراقية إلى أن تكون واقعية وعقلانية في تنفيذ سياساتها النفطية بشكل تساهم فيه زيادة إنتاجها وتصديرها للنفط من تعزيز مكانة العراق في السوق العالمية.

الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد أكد أن وزارة النفط تواصل تنفيذ ما وصفه بأكبر وأضخم مشروع لزيادة الطاقة الخزنية والتصديرية، يتضمن إنشاء خزانات كبيرة يبلغ عددها 16 خزان بسعة 300 ألف برميل تضاف إليها ثماني خزانات أخرى ليصل عددها إلى 24 خزان، الطاقة الخزنية فيها بحدود 5 مليون برميل، بالإضافة إلى مد أنبوبين بحريين يمتد من الفاو إلى موانئ الصادرات النفطية العراقية، وإنشاء أربع منصات عائمة اثنان منها سينتهي بها العمل خلال هذا العام.

يذكر أن العراق ينتج حاليا 2.5 مليون برميل يوميا ويصدر منه حوالي 80% إلى الخارج، عبر ميناءي البصرة وخور العمية إلى الخليج العربي، ومن ميناء جيهان التركي إلى البحر المتوسط، وبالشاحنات الحوضية إلى الأردن.
ويؤكد مدير الشركة العامة لتسويق النفط (سومو) العراقي فلاح العامري أن النفط العراقي يصدر إلى أسواق الشرق الأقصى وأوربا وأميركا، مشيرا إلى أن أكثر من 60% من النفط العراقي يصدر إلى سوق الشرق الذي يقدم أفضل الأسعار وازداد طلبه على شراء النفط العراقي.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد..
XS
SM
MD
LG