روابط للدخول

محمود عثمان: دوافع سياسية وراء تأخير العمل بتصويت النواب الكترونيا


على الرغم من اكتمال نصب منظومة التصويت الالكتروني للبرلمان العراقي منذ ما يقارب الخمس سنوات إلا ان التصويت داخل البرلمان لايزال يجري بطريقة رفع اليد.

ويرى النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان ان دوافع سياسية تقف وراء تأخير العمل بنظام التصويت الالكتروني، مضيفا ان رؤساء الكتل النيابية الكبيرة يعرقلون التحول للنظام الالكتروني لأنه سيعطي النائب حرية كاملة في التصويت وفق ما يراه مناسبا حتى لو كان يخالف توجهات كتلته النيابية.

وكانت إدارة البرلمان العراقي قد أعلنت في شهر كانون الأول الماضي أن البرلمان قد بدأ العمل بالنظام الإلكتروني في عمليات التصويت، وبينت أن هذا النظام سيؤمن عملية تصويت دقيقة وإحصاء الحاضرين خلال الجلسة.
إلا ان النائب محمود عثمان حمّل في حديثه لإذاعة العراق الحر رئاسة البرلمان مسؤولية التأخير الحاصل في استخدام النظام الالكتروني رغم اكتمال جميع الاستعدادات لاستخدام هذا النظام.

وتوقع المحلل السياسي واثق الهاشمي ان تشهد الأسابيع القليلة المقبلة ضغوطا كبيرة من قبل أعضاء البرلمان للتحول لنظام التصويت الالكتروني، مؤكدا ان هذه الضغوط نابعة من رؤية العديد من هؤلاء النواب بضرورة النأي بأنفسهم عن رأي قادة الكتل.

واشار الهاشمي الى ان الخارطة السياسية داخل البرلمان مرشحة لحصول تغييرات كبيرة بعد اعتماد هذا النظام الذي من شأنه ان يحد كثيرا من مسألة الصفقات السياسية بين الكتل ويسهم في إقرار العديد من القوانين المهمة.
يذكر أن البرلمان العراقي يتبع فصله التشريعي الاول الذي بدأ منتصف آذار العام 2006 نظام التصويت برفع الايدي ، فيما يسجل حضور النواب عن طريق جمع تواقيعهم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG