روابط للدخول

قراءة في صحف بغداد


الحديث عن ملفات الفساد تصدر اهتمام معظم الصحف الصادرة في بغداد السبت، إذ اشارت صحيفة المشرق الى تصريحات عضو لجنة النزاهة في مجلس النواب عالية نصيف، التي جاء فيها ان وزير المالية رافع العيساوي هددها وتطاول عليها بكلمات نابية بعد أن رفضت طلبه بسحب استضافة مدير عقارات الدولة التابعة لوزارته من قبل لجنة النزاهة.

وتابعت المشرق تصريحات اعضاء لجنة النزاهة في مجلس النواب بشأن وجود ملفت فساد كثيرة تشير الى تورط محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق، بضمنها مشروع تطوير مدينتي الصدر والشعلة، اضافة الى قضية تحويل مليوني دولار الى جامعتي الامام جعفر الصادق وابو حنيفة.

وكتب علي حسين في عمود بصحيفة المدى ان كاميرات التلفزيون ضبطت عن طريق الصدفة الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس وهو يستل قلماً كان على مائدة يجلس عليها مع الرئيس التشيلي، ليضعه في النهاية بجيبه، مشيراً الى ان الحادثة دفعت معظم وسائل الإعلام التشيكية إلى شن حملة شرسة على الرئيس اتهمته باستغلال منصبه وتقديم صورة سيئة عن الشعب التشيكي، معتبراً اياها السقطة التي لم يحسب كلاوس عواقبها في بلد يعد فيه الإعلام مراقباً لمسائل تتعلق بالنزاهة والشفافية. وقارن هنا الكاتب بين قيمة هذا القلم أمام مئات الملايين من الدولارات سرقت في عراق "محدثي" الديمقراطية، حسب وصف علي حسين في صحيفة المدى.

وتناقلت الصحف ايضًا حادث تعرض رئيس لجنة النزاهة في البرلمان بهاء الأعرجي الى محاولة اغتيال. وعلى الرغم من ان الاعرجي قد اتهم طلابا من الفلوجة، إلاّ ان افتتاحية صحيفة الدستور قالت إن الاعرجي ربما اقترب اكثر مما يجب من الخطوط الحمراء التي رسمتها القوى السياسية لحماية اتباعها من المفسدين.

ويرى رئيس التحرير باسم الشيخ ان المسألة لا تحتاج الى كثير من الفطنة فهناك احتمالان: الاول يقود باتجاه الفاسدين الذين بات الاعرجي يمثل تهديداً مباشراً لهم بعدما لمسوا صدقيته في فتح ملفات قديمة. فيما لا يخلو الاحتمال الثاني من شبهات التنظيمات المتشددة والمناوئة للعملية السياسية، التي وجدت في تصعيد الاعرجي فرصة لاستغلال الحالة لصالحها، إذ ان استهداف الاعرجي سيشكل واقعة مثالية لضرب الاطراف ببعضها، وكما ورد في افتتاحية صحيفة الدستور.
XS
SM
MD
LG